إسلامي ثقافي تعليمي ترفيهي عام
 
Follow usYoutubeRssTwitterFacebook


أهلا وسهلا بك إلى منصورة والجميع للتسجيل اضغط هنا التسجيل.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.
 منصورة 25867 المساهمات
 محمد وهب سراج 10637 المساهمات
 ابن المغرب البار 9181 المساهمات
 سلسبيل بوثينة 8349 المساهمات
 محمد رضا 7239 المساهمات
 بنت الرمال الذهبية 6404 المساهمات
 سارة نايلي 5289 المساهمات
 أشــواق 5175 المساهمات
 زهير 88 4700 المساهمات
 صلاح الدين 4311 المساهمات
الموضوع  التاريخ, الوقت أرسلت بواسطة
 توقيت نشر المساهمه اليوم في 00:54
 توقيت نشر المساهمه اليوم في 00:54
 توقيت نشر المساهمه اليوم في 00:52
 توقيت نشر المساهمه اليوم في 00:10
 توقيت نشر المساهمه اليوم في 00:10
 توقيت نشر المساهمه اليوم في 00:08
 توقيت نشر المساهمه أمس في 23:20
 توقيت نشر المساهمه أمس في 23:18
 توقيت نشر المساهمه أمس في 23:10
 توقيت نشر المساهمه أمس في 23:00
 توقيت نشر المساهمه أمس في 22:43
 توقيت نشر المساهمه أمس في 22:20
 توقيت نشر المساهمه أمس في 22:19
 توقيت نشر المساهمه أمس في 22:19
 توقيت نشر المساهمه أمس في 22:18
أفضل 10 فاتحي مواضيع افضل 10 اعضاء هذا الشهرافضل 10 اعضاء هذا الاسبوع
منصورة 15626 المواضيع
ابن المغرب البار 3354 المواضيع
سلسبيل بوثينة 1934 المواضيع
عابرة سبيل 1236 المواضيع
محمد رضا 1192 المواضيع
سامى 1119 المواضيع
سارة نايلي 944 المواضيع
General amino 930 المواضيع
صلاح الدين 626 المواضيع
حميد العامري 596 المواضيع
محمد وهب سراج 15 المساهمات
منصورة 14 المساهمات
عبد الله ضراب 3 المساهمات
ابو ذياب 2 المساهمات
هنية تامر 2 المساهمات
ليلى رضوان 1 مُساهمة
نهلة محمد 1 مُساهمة
 محمد وهب سراج 15 المساهمات
 منصورة 7 المساهمات
 عبد الله ضراب 3 المساهمات
 ليلى رضوان 1 مُساهمة
 ابو ذياب 1 مُساهمة
 هنية تامر 1 مُساهمة
اضافة اهداء
بحث بأهمية التكوين الجامعي في علم المكتبات Empty 2021-05-16, 00:31 من طرف  منصورة كتب: ❤️❤️ نعوذ بك يا الله من هذا العجز ونحن نرى إخواننا ولا نستطيع صرفا ولا دفعا ولا وصولًا ‏اللهم إنا نشكو إليك ضعف قوتنا وقلة حيلتنا واللهم انصر ❤️❤️ :: بحث بأهمية التكوين الجامعي في علم المكتبات Empty 2021-05-16, 00:26 من طرف  منصورة كتب: ‏❤️❤️ اللهم إنا نستودعك المسجد الأقصى مسرى رسول الله صلى الله عليه وسلم يا من لا تضيع عنده الودائع فأحفظهم بحفظك ورعايتك❤️❤️ :: بحث بأهمية التكوين الجامعي في علم المكتبات Empty 2021-05-13, 04:03 من طرف  شموخ انثى كتب: (معايدة)اتقدم بأحر التهانى والتبريكات لآسرة منتديات المنصورة ادارة واعضاء بمناسبة حلول عيد الفطر المبارك اعاده الله على الجميع بالخير واليمن والبركة د:: بحث بأهمية التكوين الجامعي في علم المكتبات Empty 2021-05-09, 00:55 من طرف  منصورة كتب: اللهم انك عفو كريم غفور رحيم تحب العفو فاعف عنا واغفر لنا وارحمنا انت مولانا وانت ارحم الراحمين :: بحث بأهمية التكوين الجامعي في علم المكتبات Empty 2021-05-09, 01:05 من طرف  منصورة كتب: اللهم انك عفو كريم تحب العفو فاعف عنا واغفر لنا :: بحث بأهمية التكوين الجامعي في علم المكتبات Empty 2021-01-01, 14:35 من طرف  منصورة كتب: اللهم في العام الجديد 2021 وفق أحبتي لما تحب وترضى، وأجعل أيامهم القادمة كلها سعادة وأمل وتحقيق أمني:: بحث بأهمية التكوين الجامعي في علم المكتبات Empty 2020-11-06, 14:33 من طرف  منصورة كتب: كل القلوب إلى الحبيب تميل ومعي بهذا شاهد ودليل اما الدليل إذا ذكرت محمداً صارت دموع العارفين تسيل رس:: بحث بأهمية التكوين الجامعي في علم المكتبات Empty 2020-08-11, 17:02 من طرف  منصورة كتب: اللهم صلي على سيدنا محمد بعدد خللقك وزنة عرشك ورضا نفسك ومداد كلماتك:: بحث بأهمية التكوين الجامعي في علم المكتبات Empty 2020-08-11, 18:26 من طرف  منصورة كتب: نسألك اللهم أن تعصم دماء المسلمين وأموالهم وأن تجنبهم الفتن ما ظهر منها وما بطن:: بحث بأهمية التكوين الجامعي في علم المكتبات Empty 2020-08-11, 18:22 من طرف  منصورة كتب: اللهم إنا نسألك الجنة وما قرب إليها من عمل ونعوذ بك من النار وما قرب إليها من عمل اللهم أجعلنا من أه::


منصورة والجميع :: الاقسام التعليمية :: التعليم الجامعى بحوث ومكتبة شاملة

كاتب الموضوع منصورة مشاهدة صفحة طباعة الموضوع  | أرسل هذا الموضوع إلى صديق  |  الاشتراك انشر الموضوع
 المشاركة رقم: #
منصورة
...::|مؤسس المنتدى|::...
...::|مؤسس المنتدى|::...
تواصل معى
https://www.manssora.com
البيانات
عدد المساهمات : 25867
تاريخ التسجيل : 04/06/2009
الجنس : انثى
المهنة : بحث بأهمية التكوين الجامعي في علم المكتبات Office10
نقاط : 61896
السمعة : 130
العمر : 58
بحث بأهمية التكوين الجامعي في علم المكتبات Fmfire10
الجزائر
01موضوع: بحث بأهمية التكوين الجامعي في علم المكتبات

بحث بأهمية التكوين الجامعي في علم المكتبات
أهمية التكوين الجامعي في علم المكتبات:
تكمن أهمية التكوين المكتبي على مستوى الجامعة، في إعداد الكوادر البشرية
المؤهلة علميا وفنيا وتقنيا، القادرة على الاطلاع بمهام العمل المكتبي والتوثيقي
والمعلوماتي ومسؤولياته، بما يدعم مهنة المكتبات ويعمل على تطويرها .بالإضافة
إلى "تعريف الدارسين بجوانب خدمات المعلومات المختلفة، وتلقينهم المهارات الفنية
الأساسية في المجال، وربط ذلك بالمستجدات والتطورات المستمرة، بما في ذلك
التطبيقات التقنية والتكنولوجية .والعمل على تنمية المفاهيم والقناعات والممارسات،
المتعلقة بخدمات المكتبات والمعلومات المتطورة، والعمل على نشرها وتعميمها .كما
تتبلور أهمية التكوين العالي في مجال المكتبات، في القيام بدور ديناميكي وقيادي
لمهنة المكتبات، والتفاعل الجاد مع المجتمع المكتبي، لتحقيق الأهداف الأساسية التي
تسعى الجامعة إليها، وذلك من خلال:
 التعليم المستمر، عن طريق عقد الدورات التكوينية وورشات العمل والندوات.
 القيام بالاتصالات المستمرة مع المؤسسات المسؤولة عن تدريس علم المكتبات
والمعلومات، في الأقطار العربية والأجنبية، للمساهمة في تبادل الخبرات
والتجارب، وأعضاء هيئة التدريس والطلبة."1
1 – عليان، ربحي مصطفى والنجداوي، أمين .مقدمة في علم المكتبات والمعلومات.عمان :دار الفكر، 2005 .ص 359 - 93 -
4 -3 - أهداف التكوين الجامعي في علم المكتبات :
للجامعة دورها القيادي في تزويد المجتمع بالقوى العاملة، المؤهلة تأهيلا عاليا،
والقادرة على الإسهام في عملية التنمية، "ومن ابرز الأهداف للتكوين الجامعي في
مجال علم المكتبات :
 تعليم وإعداد كفاءات بشرية متخصصة، قادرة على تحمل مسؤوليات الحياة العملية.
 تطوير المقدرة على اختيار التجهيزات المناسبة، للبحث عن المعلومات
واستخدامها وتوظيفها محليا.
 تطوير المقدرة على اختيار مصادر المعلومات المفيدة، والمناسبة للحاجات
المعلوماتية الخاصة، والمتصلة بالبحث والدراسة والتعامل وتوفيرها.
 تدعيم الإمكانات الشخصية، للتعامل الميداني مع نصوص بنوك المعلومات بجميع أنواعها.
 تنمية المعرفة بشتى ألوانها ، فلا شك أن الجامعة هي مجتمع الباحثين والعلماء
الذين يقومون بنشاط علمي مميز، يهدف إلى إثراء المعرفة وتقدمها ".1
1 – بدر، أحمد أنور وعبد الهادي، محمد فتحي .المكتبات الجامعية :تنظيمها ودورها في تطوير التعليم الجامعي .القاهرة :
دار غريب للطباعة، 2001 .ص 12 - 94 -
4 -4 - مقومات التكوين الجامعي في علم المكتبات:
بالنسبة للتكوين الجامعي في علوم المكتبات وإعداد المكتبين، "هناك ثلاث
مقومات لهذا العمل الإعلامي:
 المعهد للإعلام النظري.
 المكتبة للتكوين العملي.
 الطالب المتكون.
وعلى الجميع من طلبة وأساتذة تفهم هذه الحركة، بين المعهد والمكتبة
واستقبالها، وعلى هاتين المؤسستين العمل بشكل تعاوني متلاحم جنبا إلى جنب.
كما يجب على جمعيات المكتبات والمنظمات المتخصصة الأخرى، وبخاصة
منها صاحبة المصلحة من هذا التكوين، بل ويجب أيضا على الخريجين توضيح
الثغرات الموجودة في التكوين، بعد التحاقهم بأعمالهم الجديدة والإعلام عنها".1
4 -5 - مجالات التكوين الجامعي المكتبي ومواضيعه الأساسية :
4 -5 -1 - التكوين الجامعي المكتبي بين النظري والعملي:
لابد من الإشارة في أول الأمر، إلى أن تخصص علم المكتبات يتميز بشقيه
النظري والعملي، وعليه نجد الدراسات الجامعية في هذا التخصص، تتكون من
1 – صوفي، عبد اللطيف .التكوين العالي في علوم المكتبات والمعلومات .الجزائر :دار الهدى للطباعة والنشر، 2002. ص 21
محاضرات نظرية وأخرى تطبيقية، كما أن الثانية منها تعادل الأولى في أهميتها
وجدواها، بل تفوقها إذا أحسن توجيهها وتنفيذها بالشكل الملائم ."حتى أن معظم
معاهد المكتبات في العالم المتقدم، تخصص السنة الدراسية الأخيرة كاملة للتطبيق
والتدريب، يقضيها الطالب يوميا في مكتبة عامة، أومكتبة علمية، أوالاثنين بشكل
متناسق، ولا تجري الامتحانات النهائية للطلبة، إلا بعد استكمالهم هذه السنة التدريبية
ومواظبتهم الكاملة عليها .هذا غير التدريبات والتطبيقات التي تجري خلال السنوات
الدراسية السابقة ،والمرتبطة بالمواد النظرية، وتنتهي الدراسة عادة بامتحانات شاملة
خطية وشفوية، مع تقديم مذكرة تخرج".1
4 -5 -2 - مجالات الدراسة الجامعية في علم المكتبات:
تنقسم المعرفة البشرية، إلى عدد من المجالات الموضوعية، التي يختص كل
منها بتناول جانب أوجوانب معينة، مع علاقة ارتباط بمجال أوبمجالات أخرى،
ويشكل علم المكتبات والمعلومات، مجالا متميزا من مجالات المعرفة البشرية، له
موضوعه المحدد وله ارتباطه وعلاقاته بالمجالات الأخرى .
"والكلمة المفتاحية الأولى التي يدور حولها هذا المجال، هي المكتبات بمختلف
أنواعها، كمؤسسات أوكمرافق لاقتناء أوعية المعلومات، وإتاحة الإفادة منها.
1 – صوفي، عبد اللطيف .التكوين العالي في علوم المكتبات والمعلومات .المرجع السابق .ص 42 - 96 -
أما الكلمة المفتاحية الثانية فهي المعلومات، وهي الكلمة الغامضة التي من
الصعب تعريفها لأسباب عديدة. وهي قد تكون المعرفة التي تكتسب من خلال
الاتصال أوالبحث أوالتعليم أوالملاحظة، أوقد تكون كل ما يجري في تفكير أويخطر
بمشاعر، حين يتجسد في وسيط مادي خارجي، سواء كان مخطوطا أومطبوعا
أومصغرا أومسموعا أومرئيا أومحوسبا".1
وباعتبار أن الظاهرة التي يدرسها هذا العلم، هي ظاهرة المعلومات بكل
أبعادها ،فلابد من الإشارة إلى أهم جوانب التعامل مع المعلومة، "والمتمثلة في ثلاث
جوانب رئيسية :
 جانب فكري: وهوالمتعلق بالبحث والتأليف .
 جانب مادي: وهوالمتعلق بالإخراج والنشر.
 جانب اقتنائي استخدامي: وهوالمتعلق بالحصر والجمع والتنظيم والاستخدام.
وهذا الجانب هوأهم الجوانب بالنسبة للمجال، ويعني الضبط والاستخدام
لأوعية المعلومات ومحتواها، واختزانها في مؤسسات أومرافق المعلومات".2
ومن الواضح أن البعد الرئيسي لعلم المكتبات والمعلومات، هوالبعد الاتصالي،
أي نقل الوسائل الموجودة في أوعية المعلومات من إنسان إلى آخر، ومن عصر إلى
آخر، ومن مكان إلى آخر، وبالتالي يتحقق الاتصال بالمعرفة ،ويجب ملاحظة أن
1 – عبد الهادي، محمد فتحي .علم المكتبات والمعلومات المعاصر :البحث ومناهجه .القاهرة :الدار المصرية اللبنانية ،
2003 .ص 23
2 – عبد الهادي، محمد فتحي .المرجع السابق .ص 25
الضبط لأوعية المعلومات والتفاعل معها ليس هدفا في حد ذاته، ولكنه وسيلة لعدة
أهداف أخرى، وهي الإعلام والترويج والثقافة والتعليم .
وتجدر الإشارة إلى أن التكوين الجامعي في علم المكتبات، يهدف إلى تغطية
احتياجات المكتبات ومراكز التوثيق ومصالح الأرشيف .ويشمل التكوين بصفة عامة
الحصول على عدة شهادات، وتتمثل في :شهادة تقني سامي، شهادة الدراسات
الجامعية التطبيقية، شهادة الليسانس، وكذا شهادة الماجستير ودكتوراه الدولة، بالنسبة
للطلبة المتفوقين، بهدف تدعيم هيئة التدريس لسد احتياجات المؤسسات التعليمية
أوالأقسام الجامعية، من الأساتذة في هذا المجال.
4 -6 - مشكلات التكوين الجامعي في علم المكتبات:
تشكوأقسام المكتبات والمعلومات من جملة مشكلات، بدءا من الأهداف
المرسومة، مرورا بالمناهج والطرائق والمخابر والتجهيزات، وانتهاء بالوسائل
والتطبيقات الميدانية، "ويمكن إجمال أهم هذه المشاكل فيما يلي:
 غموض أهداف التكوين، وضعف تركيزها على الغايات الأساسية المنشودة.
 ضعف المناهج الدراسية كما وكيفا، فهي في غالب الأحيان متماثلة بشكل
أوبآخر من حيث المفردات والمضمون. - 98 -
 غياب التنسيق المطلوب بين معاهد التكوين ومكتبات التطبيق، حيث أن
المكتبات لا تشرك في لجان المعاهد، ولا تستشار في وضع الأهداف.
 غياب الورشات بتجهيزاتها الحديثة .فبدونها تبقى الدروس نظرية
بالإضافة إلى ضعف التواصل بين الأساتذة المنظرين والمطبقين.
 نقص الكوادر المؤطرة للإشراف على طلبة الدراسات العليا)ماجستير ودكتوراه .(
 قلة المراجع العربية في علم المكتبات، وقصورها عن مواكبة الحداثة".1
4 -7 - آفاق تطوير التكوين المكتبي الجامعي في ظل اتجاهات التكوين الحديثة:
إن مواكبة الاتجاهات الحديثة للتكوين العالي لعلم المكتبات من الأمور الهامة
والمطلوبة .ونعرض فيما يلي أهم المقترحات التي نجدها مفيدة لذلك:
 ربط التكوين بمستوياته وطرقه ومناهجه، بحاجات العصر ومطالب
التنمية الوطنية، وجعل أهدافه ترتبط بهذه المطالب.
 الاهتمام أكثر بالدروس التطبيقية، وبالملتقيات والندوات العلمية، والأيام
الدراسية، حول مناهج التدريس.
 جعل المناهج في موضوعات إلزامية وأخرى اختيارية، وربط التعليم
النظري بالدروس التطبيقية، مع تخفيف الأولى لحساب الثانية.
1 – صوفي، عبد اللطيف .التكوين العالي في علوم المكتبات والمعلومات :أهدافه، أنواعه، واتجاهاته الحديثة .الجزائر :
دار الهدى للطباعة والنشر والتوزيع .2002 .ص 116 - 99 -
 توجيه الرسائل الجامعية نحوالأعمال الميدانية، وصنع الوسائط المتعددة .
 توجيه الطلبة لإجراء التربصات داخل المؤسسات الاقتصادية والثقافية،
عوضا عن المكتبات ومراكز التوثيق ومصالح الأرشيف.
 تعديل نظم الامتحانات وجعلها أكثر ارتباطا بالمهارات والفهم
والاستيعاب، واعتمادها في أشكالها النظرية والشفوية والتطبيقية .
 إعطاء التكوين المستمر حقه من العناية، ووضع البرامج اللازمة له
وتطويرها باستمرار، وفق الحاجات والتطورات الحاصلة في مجال التخصص.
إن تطوير تكوين المكتبيين، والمتخصصين في المعلومات، هي مسؤولية جماعية
لاتقتصر فقط على أقسام المكتبات الجامعية. حيث تتكاتف الجهود قصد الوصول
إلى تكوين أفضل، على كافة المستويات، ينسجم مع العصر وحاجاته المتطورة، مثل
تحديث المناهج، وربط التكوين بصورة أفضل بالحاجات المهنية المتغيرة باستمرار،
وإدخال فروع جديدة تخص اقتصاد المعلومات وغيره.
بالإضافة إلى وضع المسودات الخاصة بالتعديلات، سواء في نظام الشهادات
ومستوياتها .أوفي أنواع المواد الدراسية ومستوياتها، أي المشاركة في تطوير هذا
النوع من التعليم والتكوين شكلا ومضمون اليواكب العصر وحاجاته المتغيرة
والمتطورة باستمرار.
ثم إنه لابد من توجيه اهتماما خاصا، لقضيا تكوين المكتبيين المتواجدين على
رأس عملهم، بمستويات تكوينهم المتعددة، حتى يمكنهم من تطوير معارفهم وربطهم
بالحديث مع التقنيات المبتكرة في مجال عملهم، مع إفساح المجال واسعا أمام تقديم
المعلومات الشاملة .وواجب القائمين على إعداد مناهج التدريس، يتجلى في وضع
مخططات التكوين ومشاريعه ومستوياته، وبرامجه والحث على المشاركة فيه.
4 -8 - أشكال جديدة للتكوين الجامعي في علم المكتبات :
إن الدروس المحددة، لا يمكنها منح المعلومات المطلوبة في هذا التخصص
للطلاب .لذا يجب الاعتماد على أشكال جديدة، تعتمد على الحوار والنقاش والتدريب
الميداني، وهذا ما يتناسب وأسلوب الندوات العلمية والملتقيات والحلقات الدراسية
ومجموعات العمل . "ويمكن تحقيق هذه الأشكال الجديدة عبر ما يلي:
4 -8 -1 - تطبيقات أكثر :يفضل إجراء تطبيقات قصيرة متعددة، في مؤسسات
متنوعة، بدلا من تطبيق طويل المدى في مكتبة كبيرة، ويجب منح الطلبة حق
اختيار أماكن التدريب والبحث عنها .ويمكن أن تكون أماكن التدريب مجالا لتحضير
مذكرات التخرج أوالرسائل الجامعية، كما يمكن أن تصبح مستقبلا أماكن عمل للخريجين .
4 -8 -2 - العمل ضمن مجموعات :ويكون ذلك بتشكيل مجموعات، لتحضير
الملتقيات العلمية، والأيام الدراسية في التخصص، وتقوم المجموعات بوضع
مسودات الملتقيات، وإجراء التحضيرات والمراسلات، وتلقي بحوث المشاركين،
والاتصال بالصحافة لتغطيتها والإعلام عنها حتى افتتاح الملتقى، ثم مواكبة جميع
المداخلات وجمعها وتنظيمها لطباعتها، وبهذا يبرهن الطلبة أنهم قادرين على صنع
أشياء أوسع من تلقي المعلومات وحفظها ثم رد البضاعة، وبذلك يتم تجاوز الدروس التقليدية المألوفة .
4 -8 -3 - مشاريع البحوث: تحتل مشاريع البحوث في إصلاح التكوين، مكانا بارزا
فأثناءها يعمل الطالب بمسؤولية كبيرة، بينما عمل الأستاذ المشرف فيتمثل في
الإرشاد والتوجيه .كما يجب الإشارة إلى ضرورة إتاحة المجال للطلبة قصد اختيار موضوع البحث.
4 -8 -4 - مكتبة الشخص الواحد :وهي شكل جديد من المكتبات، يجري تعميقه
بقوة، ويقوم على استخدام الحاسوب، وشبكات المعلومات، بإشراف مكتبي
متخصص، يقدم من خلالها المعلومات لطالبيها .ومكتبة الشخص الواحد هي تمهيد
لقيام مهنة حرة للمكتبات، شبيهة بما نجده اليوم في مقاهي الانترنيت.
4 -8 -5 - المشاريع التعاونية :وهذه تتم بالاتفاق مع معاهد التكوين والمؤسسات
الاقتصادية، أوالمعلوماتية وغيرها .فتسمح لمجموعات من الطلبة بالمشاركة مع
مجموعات أخرى من هذه المؤسسات، لإنجاز عمل ميداني مشترك، يتم فيه تبادل
الخبرات والإفادة من المهن الأخرى، ذات الصلة بمهنة المكتبات والمعلومات،
ويضعون خدماتهم وطاقاتهم فيها بصورة أفضل، ثم توجيهها للسوق بشكل أحسن.1
1 – صوفي، عبد اللطيف .المرجع السابق .ص 82






الموضوع الأصلي : بحث بأهمية التكوين الجامعي في علم المكتبات // المصدر : منصورة والجميع // الكاتب: منصورة
توقيع : منصورة




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
-[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


2021-07-20, 13:49
المشاركة رقم: #
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
...::| مشرف |::...
الرتبه:
...::| مشرف |::...
الصورة الرمزية

محمد وهب سراج

البيانات
عدد المساهمات : 10637
تاريخ التسجيل : 07/03/2011
الجنس : ذكر
المهنة : بحث بأهمية التكوين الجامعي في علم المكتبات Studen10
نقاط : 15323
السمعة : 25
العمر : 26
بحث بأهمية التكوين الجامعي في علم المكتبات Fmchro10
الجزائر

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:

مُساهمةموضوع: رد: بحث بأهمية التكوين الجامعي في علم المكتبات



بـارك الله فيـك ونفـع بـك
وجـزاك الله خيـر الجـزاء
علـى حسـن الإختيـار
والطـرح الجميل
فـي إنتظـار المزيـد







توقيع : محمد وهب سراج




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]







الكلمات الدليلية (Tags)
بحث بأهمية التكوين الجامعي في علم المكتبات,بحث بأهمية التكوين الجامعي في علم المكتبات,بحث بأهمية التكوين الجامعي في علم المكتبات,


تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة