إسلامي ثقافي تعليمي ترفيهي عام
 
Follow usYoutubeRssTwitterFacebook


أهلا وسهلا بك إلى منصورة والجميع للتسجيل اضغط هنا التسجيل.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.
 منصورة 25867 المساهمات
 محمد وهب سراج 10622 المساهمات
 ابن المغرب البار 9181 المساهمات
 سلسبيل بوثينة 8349 المساهمات
 محمد رضا 7239 المساهمات
 بنت الرمال الذهبية 6404 المساهمات
 سارة نايلي 5289 المساهمات
 أشــواق 5175 المساهمات
 زهير 88 4700 المساهمات
 صلاح الدين 4311 المساهمات
الموضوع  التاريخ, الوقت أرسلت بواسطة
 توقيت نشر المساهمه اليوم في 19:09
 توقيت نشر المساهمه اليوم في 18:40
 توقيت نشر المساهمه اليوم في 16:37
 توقيت نشر المساهمه اليوم في 16:16
 توقيت نشر المساهمه اليوم في 15:42
 توقيت نشر المساهمه اليوم في 15:35
 توقيت نشر المساهمه اليوم في 15:34
 توقيت نشر المساهمه اليوم في 13:19
 توقيت نشر المساهمه اليوم في 12:46
 توقيت نشر المساهمه أمس في 19:58
 توقيت نشر المساهمه أمس في 19:54
 توقيت نشر المساهمه أمس في 19:30
 توقيت نشر المساهمه أمس في 18:25
 توقيت نشر المساهمه أمس في 18:00
 توقيت نشر المساهمه أمس في 17:57
أفضل 10 فاتحي مواضيع افضل 10 اعضاء هذا الشهرافضل 10 اعضاء هذا الاسبوع
منصورة 15626 المواضيع
ابن المغرب البار 3354 المواضيع
سلسبيل بوثينة 1934 المواضيع
عابرة سبيل 1236 المواضيع
محمد رضا 1192 المواضيع
سامى 1119 المواضيع
سارة نايلي 944 المواضيع
General amino 930 المواضيع
صلاح الدين 626 المواضيع
حميد العامري 596 المواضيع
منصورة 14 المساهمات
عبد الله ضراب 3 المساهمات
ابو ذياب 2 المساهمات
هنية تامر 2 المساهمات
ليلى رضوان 1 مُساهمة
نهلة محمد 1 مُساهمة
 منصورة 7 المساهمات
 عبد الله ضراب 3 المساهمات
 هنية تامر 1 مُساهمة
 ليلى رضوان 1 مُساهمة
 ابو ذياب 1 مُساهمة
اضافة اهداء
 الجمع بين الخوف والرجاء Empty 2021-05-16, 00:31 من طرف  منصورة كتب: ❤️❤️ نعوذ بك يا الله من هذا العجز ونحن نرى إخواننا ولا نستطيع صرفا ولا دفعا ولا وصولًا ‏اللهم إنا نشكو إليك ضعف قوتنا وقلة حيلتنا واللهم انصر ❤️❤️ ::  الجمع بين الخوف والرجاء Empty 2021-05-16, 00:26 من طرف  منصورة كتب: ‏❤️❤️ اللهم إنا نستودعك المسجد الأقصى مسرى رسول الله صلى الله عليه وسلم يا من لا تضيع عنده الودائع فأحفظهم بحفظك ورعايتك❤️❤️ ::  الجمع بين الخوف والرجاء Empty 2021-05-13, 04:03 من طرف  شموخ انثى كتب: (معايدة)اتقدم بأحر التهانى والتبريكات لآسرة منتديات المنصورة ادارة واعضاء بمناسبة حلول عيد الفطر المبارك اعاده الله على الجميع بالخير واليمن والبركة د::  الجمع بين الخوف والرجاء Empty 2021-05-09, 00:55 من طرف  منصورة كتب: اللهم انك عفو كريم غفور رحيم تحب العفو فاعف عنا واغفر لنا وارحمنا انت مولانا وانت ارحم الراحمين ::  الجمع بين الخوف والرجاء Empty 2021-05-09, 01:05 من طرف  منصورة كتب: اللهم انك عفو كريم تحب العفو فاعف عنا واغفر لنا ::  الجمع بين الخوف والرجاء Empty 2021-01-01, 14:35 من طرف  منصورة كتب: اللهم في العام الجديد 2021 وفق أحبتي لما تحب وترضى، وأجعل أيامهم القادمة كلها سعادة وأمل وتحقيق أمني::  الجمع بين الخوف والرجاء Empty 2020-11-06, 14:33 من طرف  منصورة كتب: كل القلوب إلى الحبيب تميل ومعي بهذا شاهد ودليل اما الدليل إذا ذكرت محمداً صارت دموع العارفين تسيل رس::  الجمع بين الخوف والرجاء Empty 2020-08-11, 17:02 من طرف  منصورة كتب: اللهم صلي على سيدنا محمد بعدد خللقك وزنة عرشك ورضا نفسك ومداد كلماتك::  الجمع بين الخوف والرجاء Empty 2020-08-11, 18:26 من طرف  منصورة كتب: نسألك اللهم أن تعصم دماء المسلمين وأموالهم وأن تجنبهم الفتن ما ظهر منها وما بطن::  الجمع بين الخوف والرجاء Empty 2020-08-11, 18:22 من طرف  منصورة كتب: اللهم إنا نسألك الجنة وما قرب إليها من عمل ونعوذ بك من النار وما قرب إليها من عمل اللهم أجعلنا من أه::


منصورة والجميع :: المنتديات الإسلامية :: القسم الاسلامى العام

كاتب الموضوع ابن المغرب البار مشاهدة صفحة طباعة الموضوع  | أرسل هذا الموضوع إلى صديق  |  الاشتراك انشر الموضوع
 المشاركة رقم: #
ابن المغرب البار
...::|مدير منتدى صديق|::...
...::|مدير منتدى صديق|::...
تواصل معى
http://admin.ahladalil.com/
البيانات
عدد المساهمات : 9181
تاريخ التسجيل : 27/08/2010
الجنس : ذكر
المهنة :  الجمع بين الخوف والرجاء Engine10
نقاط : 19981
السمعة : 97
العمر : 36
 الجمع بين الخوف والرجاء Fmfire10
المغرب
defaultموضوع: الجمع بين الخوف والرجاء

الجمع بين الخوف والرجاء
بسم الله الرحمن الرحيم
الجمع بين الخوف والرجاء
اعلم أن المختار للعبد في حال صحته أن يكون خائفًا راجيًا، ويكون خوفه ورجاؤه سواء، وفي حال المرض يمحض الرجاء.
وقواعد الشرع من نصوص الكتاب والسُّنة وغير ذلك متظاهرةٌ على ذلك؛ قال الله تعالى: ﴿ فَلَا يَأْمَنُ مَكْرَ اللَّهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْخَاسِرُونَ ﴾ [الأعراف: 99]، وقال تعالى: ﴿ إِنَّهُ لَا يَيْأَسُ مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْكَافِرُونَ ﴾ [يوسف: 87]، وقال تعالى: ﴿ يَوْمَ تَبْيَضُّ وُجُوهٌ وَتَسْوَدُّ وُجُوهٌ ﴾ [آل عمران: 106]، وقال تعالى: ﴿ إِنَّ رَبَّكَ لَسَرِيعُ الْعِقَابِ وَإِنَّهُ لَغَفُورٌ رَحِيمٌ ﴾ [الأعراف: 167]، وقال تعالى: ﴿ إِنَّ الْأَبْرَارَ لَفِي نَعِيمٍ * وَإِنَّ الْفُجَّارَ لَفِي جَحِيمٍ ﴾ [الانفطار: 13، 14]، وقال تعالى: ﴿ فَأَمَّا مَنْ ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ * فَهُوَ فِي عِيشَةٍ رَاضِيَةٍ * وَأَمَّا مَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ * فَأُمُّهُ هَاوِيَةٌ ﴾ [القارعة: 6 - 9]
والآيات في هذا المعني كثيرة، فيجتمع الخوف والرجاء في آيتين مقترنتين أو آيات أو آية.
♦ وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((لو يعلم المؤمن ما عند الله من العقوبة، ما طَمِع بجنَّتِه أحدٌ، ولو يعلم الكافر ما عند الله من الرحمة، ما قنَطَ من جنَّته أحدٌ))؛ رواه مسلم.
♦ وعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((إذا وُضعَت الجنازة واحتمَلَها الناس أو الرجال على أعناقهم، فإن كانت صالحة، قالت: قدِّموني قدِّموني، وإن كانت غير صالحة، قالت: يا ويلها! أين تذهبون بها؟ يسمع صوتَها كلُّ شيء إلا الإنسان، ولو سمعه صَعِقَ))؛ رواه البخاري.
♦ وعن ابن مسعود رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((الجنة أقربُ إلى أحدكم من شِراك نعله، والنار مثل ذلك))؛ رواه البخاري.
قال سَماحة العلَّامةِ الشيخ ابن عثيمين - رحمه الله -:
قال المؤلِّف رحمه الله تعالى: باب الجمع بين الخوف والرجاء، وتغليب الرجاء في حال المرض.
هذا الباب قد اختلَفَ فيه العلماء: هل الإنسان يغلِّب جانب الرجاء أو جانب الخوف؟
فمنهم من قال: يغلب جانب الرجاء مطلقًا، ومنهم من قال: يغلب جانب الخوف مطلقًا.
ومنهم من قال: ينبغي أن يكون خوفه ورجاؤه سواء، لا يغلب هذا على هذا، ولا هذا على هذا؛ لأنه إنْ غلَّب جانب الرجاء، أَمِنَ مكرَ الله، وإنْ غلَّب جانب الخوف، يئس من رحمة الله.
وقال بعضهم: في حال الصحة يجعل رجاءه وخوفه واحدًا، كما اختاره النووي رحمه الله في هذا الكتاب، وفي حال المرض يغلب الرجاء أو يمحضه.
وقال بعض العلماء أيضًا: إذا كان في طاعة، فليغلب الرجاء، وأن الله يقبل منه، وإذا كان عند فعل المعصية، فليغلب الخوف؛ لئلا يُقدِمَ على المعصية.
والإنسان ينبغي له أن يكون طبيب نفسه، إذا رأى من نفسه أنه أَمِنَ مِن مكر الله، وأنه مقيم على معصية الله، ومتمنٍّ على الله الأماني، فليعدل عن هذه الطريق، وليسلك طريق الخوف.
وإذا رأى أن فيه وسوسة، وأنه يخاف بلا موجب، فليعدل عن هذا الطريق، وليغلب جانب الرجاء حتى يستوي خوفه ورجاؤه.
ثم ذكر المؤلف - رحمه الله - آيات جمع الله فيها ذِكرَ ما يوجب الخوف، وذكر ما يوجب الرجاء، ذكر فيها أهل الجنة وأهل النار، وذكر فيها صفته عز وجل وأنه شديد العقاب وأنه غفور رحيم.
وتأمل قوله تعالى: ﴿ اعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ وَأَنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ * مَا عَلَى الرَّسُولِ إِلَّا الْبَلَاغُ ﴾ [المائدة: 98، 99]؛ حيث إنه في مقام التهديد والوعيد قدَّم ذِكر شدة العقاب ﴿ اعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ وَأَنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ ﴾.
وفي حالة تحدُّثه عن نفسه وبيان كمال صفاته قال: ﴿ نَبِّئْ عِبَادِي أَنِّي أَنَا الْغَفُورُ الرَّحِيمُ * وَأَنَّ عَذَابِي هُوَ الْعَذَابُ الْأَلِيمُ ﴾ [الحجر: 49، 50]؛ فقدم ذكر المغفرة على ذكر العذاب؛ لأنه يتحدَّث عن نفسه عز وجل، وعن صفاته الكاملة، ورحمته التي سبقت غضبه.
ثم ذكر المؤلِّف أحاديث في هذا المعنى تدل على أنه يجب على الإنسان أن يجمع بين الخوف والرجاء، مثل قول النبي صلى الله عليه وسلم: ((لو يعلم المؤمن ما عند الله من العقوبة، ما طمع بجنته أحدٌ)).
والمراد لو يعلم علم حقيقة وعلم كيفية، لا أن المراد لو يعلم علم نظر وخبر؛ فإن المؤمن يعلم ما عند الله من العذاب لأهل الكفر والضلال، لكن حقيقة هذا لا تُدرك الآن، لا يدركها إلا مَن وقع في ذلك - أعاذنا الله وإياكم من عذابه.
((ولو يعلم الكافر ما عند الله من الرحمة، ما قنط من جنته أحد))، والمراد حقيقة ذلك، وإلا فإن الكافر يعلم أن الله غفور رحيم، ويعلم معنى المغفرة، ويعلم معنى الرحمة.
وذكر المؤلف أحاديث في معنى ذلك؛ مثل قوله: ((الجنة أقرب إلى أحدكم من شراك نعله، والنار مثل ذلك)).
شراك النعل يُضرَب به المثل في القُرب؛ لأن الإنسان لابس نعله، فالجنة أقرب إلى أحدنا من شراك نعله؛ لأنها ربما تحصل للإنسان بكلمة واحدة، والنار مثل ذلك، ربما تحدث النار بسبب كلمة يقولها القائل، مثل الرجل الذي كان يمرُّ على صاحب معصية فينهاه ويزجره، فلما تعب قال: والله لا يغفرُ الله لفلان، فقال الله تعالى: ((من ذا الذي يتألى عليَّ ألا أغفر لفلان؟! قد غفرتُ له وأحبطتُ عمَلَك))، قال أبو هريرة: تَكلَّم بكلمة أوبقتْ دنياه وآخرته.
فالواجب على الإنسان أن يكون طبيب نفسه في كونه يغلِّب الخوف أو الرجاء، إن رأى نفسه تميل إلى الرجاء وإلى التهاون بالواجبات وإلى انتهاك المحرَّمات استنادًا إلى مغفرة الله ورحمته؛ فليعدل عن هذا الطريق، وإن رأى أن عنده وسواسًا، وأن الله لا يقبل منه؛ فإنه يعدل عن هذا الطريق.
المصدر: «شرح رياض الصالحين» (3/ 337- 341)







الموضوع الأصلي : الجمع بين الخوف والرجاء // المصدر : منصورة والجميع // الكاتب: ابن المغرب البار

2021-06-15, 21:05
المشاركة رقم: #
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
...::|مؤسس المنتدى|::...
الرتبه:
...::|مؤسس المنتدى|::...
الصورة الرمزية

منصورة

البيانات
عدد المساهمات : 25867
تاريخ التسجيل : 04/06/2009
الجنس : انثى
المهنة :  الجمع بين الخوف والرجاء Office10
نقاط : 61895
السمعة : 130
العمر : 58
 الجمع بين الخوف والرجاء Fmfire10
الجزائر

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
https://www.manssora.com

مُساهمةموضوع: رد: الجمع بين الخوف والرجاء


يعجز القلم على الاطراء
ويعجز النبض على التعبير بما كتبت وبما طرحت
.. بارك الله فيك وجعله فى موزين حسناااااااتك
وجزيت الجنه ونعيمهااااا**
تحياتى







توقيع : منصورة




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
-[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



2021-06-21, 06:16
المشاركة رقم: #
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
...::|مدير منتدى صديق|::...
الرتبه:
...::|مدير منتدى صديق|::...
الصورة الرمزية

قسي وبس2

البيانات
عدد المساهمات : 556
تاريخ التسجيل : 24/12/2019
الجنس : ذكر
المهنة :  الجمع بين الخوف والرجاء Progra10
نقاط : 1265
السمعة : 0
العمر : 25
 الجمع بين الخوف والرجاء Fmoper10
السودان

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
http://rahm.ahlamountada.com

مُساهمةموضوع: رد: الجمع بين الخوف والرجاء


ﺑﺎﺭﻙ ﺍﻟﻠﻪ ﻓﻴﻚ ﻭﺟﻌﻠﻪ ﻓﻰ ﻣﻮﺯﻳﻦ
ﺣﺴﻨﺎ ﺍﺍﺍﺍﺍﺍﺗﻚ












الكلمات الدليلية (Tags)
الجمع بين الخوف والرجاء, الجمع بين الخوف والرجاء, الجمع بين الخوف والرجاء,


تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة