الرئيسيةالتسجيلدخول

أهلا وسهلا بك في منتـديات منصورة والجميع.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقومبالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه

منصورة والجميع

إسلامي ثقافي نعليمي ترفيهي عام
 
كان خلقه القرآن صلى الله عليه وسلم الخطبة Uo_ouo40
كان خلقه القرآن صلى الله عليه وسلم الخطبة Empty 2019-11-04, 21:57 من طرف  منصورة كتب: الْلَّهُم صَلي عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّد وَعَلَى آَلِه وَصَحْبِه اجمعين:: كان خلقه القرآن صلى الله عليه وسلم الخطبة Empty 2019-11-04, 21:03 من طرف  منصورة كتب: ♥̉♥̉ اللهم ارحم احباء لنا رحلوا وذكراهم الطيبة باقية في قلوبنا رحمك الله ياااوجعني رحيلك أختي ♥̉♥̉:: كان خلقه القرآن صلى الله عليه وسلم الخطبة Empty 2019-11-04, 20:59 من طرف  منصورة كتب: اللهم أرحم فقيدة قلبي وعوضها بالجنة اللهم بشرها بما لا عين رأت ولا أذن سمعت وما لم يخطر على قلب بشر رحمك الله يا أختي::

آخر المواضيع
الموضوع
تاريخ ارسال المشاركة
بواسطة
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مرحبا انا مهيرة مطلقة من الامارات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مرحبا - الموقع الاول للدردشة , تعارف, زواج , في العالم العربي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك ملعب تنس عائم في قطر
شارك اصدقائك شارك اصدقائك جسر السماء بماليزيا
شارك اصدقائك شارك اصدقائك طريقة عمل البيتزا
شارك اصدقائك شارك اصدقائك طريقة عمل الأرز بالجمبري بالصور
شارك اصدقائك شارك اصدقائك طريقة عمل الثومية السوري الاصلية
شارك اصدقائك شارك اصدقائك طريقة عمل الفوتشيني بالصور
شارك اصدقائك شارك اصدقائك طريقة عمل الكيكة الإسفنجية بالصور
شارك اصدقائك شارك اصدقائك طريقة عمل المربى بالصور
أمس في 16:54
أمس في 10:28
2020-01-21, 11:37
2020-01-20, 11:49
2020-01-20, 01:21
2020-01-20, 01:20
2020-01-20, 01:18
2020-01-20, 01:17
2020-01-20, 01:16
2020-01-20, 01:15
marwadkhici
marwadkhici
حميد العامري
حميد العامري
aboda90
aboda90
aboda90
aboda90
aboda90
aboda90

منصورة والجميع :: منتديات اسلامية :: القسم الاسلامى العام

شاطر

كان خلقه القرآن صلى الله عليه وسلم الخطبة Empty2019-11-17, 15:10
المشاركة رقم:
...::|مؤسس المنتدى|::...
...::|مؤسس المنتدى|::...

منصورة

إحصائيةالعضو

عدد المساهمات : 22865
تاريخ التسجيل : 04/06/2009
الجنس : انثى
المهنة : كان خلقه القرآن صلى الله عليه وسلم الخطبة Office10
نقاط : 54636
السمعة : 112
العمر : 56
كان خلقه القرآن صلى الله عليه وسلم الخطبة Fmfire10
الجزائر
https://www.manssora.com
مُساهمةموضوع: كان خلقه القرآن صلى الله عليه وسلم الخطبة


كان خلقه القرآن صلى الله عليه وسلم الخطبة


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كان خلقه القرآن(صلى الله عليه وسلم)
الخطبة
أما بعد:
فحديثنا اليوم أيها المسلمون عن سيد الأصفياء وإمام الأنبياء، عن السراج المنير، عن البشير النذير صلى الله عليه وسلم؛ لنرى كيف كانت أخلاقه صلى الله عليه وسلم، وكيف ترجم النبي صلى الله عليه وسلم القرآن الكريم في حياته اليومية إلى أفعال وأقوال وأخلاق، وكيف تجسدت الأخلاق القرآنية في حركاته وسكناته صلى الله عليه وسلم؛ سئلت أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها عن خلق النبي عليه الصلاة والسلام، فقالت: "كان خلقه القرآن"، وقال أنس: "كان رسول الله صلى الله عليه وسلم من أحسن الناس خلقًا".
فقد كان النبي صلى الله عليه وسلم أحسن الناس خلقًا، وأكرمهم وأتقاهم؛ قال الله تعالى مادحًا وواصفًا خلق نبيه الكريم صلى الله عليه وسلم:﴿ وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ ﴾ [القلم: 4]، فهيا نتجول في رياض الأخلاق النبوية؛ لنقتطف من كل بستان زهرة ومن كل نبع قطرة.
أولًا: تواضعه صلى الله عليه وسلم:
أمة الإسلام، لقد حثنا القرآن الكريم في غير ما آية منه على التواضع، وجعله من صفات عباد الرحمن؛ فقال الله تعالى: ﴿ وَعِبَادُ الرَّحْمَنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الْأَرْضِ هَوْنًا وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلَامًا ﴾ [الفرقان: 63]، وقال تعالى: ﴿ وَاخْفِضْ جَنَاحَكَ لِمَنِ اتَّبَعَكَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ ﴾ [الشعراء: 215]، وقال تعالى: ﴿ تِلْكَ الدَّارُ الْآخِرَةُ نَجْعَلُهَا لِلَّذِينَ لَا يُرِيدُونَ عُلُوًّا فِي الْأَرْضِ وَلَا فَسَادًا وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ ﴾ [القصص: 83].
تجسد خلق التواضع في تعاملاته صلى الله عليه وسلم:
عن عائشة رضي الله عنهما قال صلى الله عليه وسلم: ((يا عائشة، لو شئتُ لسارت معي جبال الذهب، جاءني ملك إن حُجْزَته لتساوي الكعبة فقال: إن ربك يقرأ عليك السلام ويقول: إن شئت نبيًّا عبدًا، وإن شئت نبيًّا ملكًا، فنظرت إلى جبريل عليه السلام، فأشار إليَّ أن ضَعْ نفسك، فقلت: نبيًّا عبدًا...))، ولما سُئلت عائشة رضي الله عنها: ((هل كان النبي صلى الله عليه وسلم يعمل في بيته؟ قالت: نعم، كان يخصف نعله، ويخيط ثوبه، ويعمل في بيته كما يعمل أحدكم في بيته)).
والتواضع من صفات أنبياء الله؛ روى البخاري في صحيحه من حديث أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((ما بعث الله نبيًّا إلا رعى الغنم، فقال أصحابه: وأنت؟ فقال: نعم، كنت أرعاها على قراريط لأهل مكة))، والقراريط: مفردها قيراط، وهو جزء من أجزاء الدينار.
وكان يتفقدهم حتى في الغزوات والمعارك؛ ومن ذلك ما رواه مسلم في صحيحه عن أبي برزة: ((أن النبي صلى الله عليه وسلم كان في مغزًى له، فأفاء الله عليه، فقال لأصحابه: هل تفقدون من أحد؟ قالوا: نعم، فلانًا، وفلانًا، وفلانًا، ثم قال: هل تفقدون من أحد؟ قالوا: نعم، فلانًا، وفلانًا، وفلانًا، ثم قال: هل تفقدون من أحد؟ قالوا: لا، قال: لكني أفقد جُليبيبًا، فاطلبوه، فطُلب في القتلى، فوجدوه إلى جنب سبعة قد قتلهم ثم قتلوه، فأتى النبي صلى الله عليه وسلم فوقف عليه فقال: قتل سبعةً ثم قتلوه، هذا مني وأنا منه، هذا مني وأنا منه، قال: فوضعه على ساعديه ليس له إلا ساعدا النبي صلى الله عليه وسلم، قال: فحفر له ووضع في قبره، ولم يذكر غسلًا)).
ثانيًا: أمانته صلى الله عليه وسلم:
إخوة الإسلام، ومن الأخلاق القرآنية التي تحلى بها خير البرية صلى الله عليه وسلم أداء الأمانة، فقد أمرنا الله تعالى في القرآن الحكيم بأداء الأمانات إلى أهلها، حذر من خيانة الأمانة؛ قال تعالى: ﴿إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الْأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا وَإِذَا حَكَمْتُمْ بَيْنَ النَّاسِ أَنْ تَحْكُمُوا بِالْعَدْلِ إِنَّ اللَّهَ نِعِمَّا يَعِظُكُمْ بِهِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ سَمِيعًا بَصِيرًا﴾
[النساء: 58]، وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((أدِّ الأمانة إلى من ائتمنك، ولا تخُنْ من خانك))، وأشهر من اتصف بالأمانة هو نبينا محمد صلى الله عليه وسلم في كل أمور حياته، قبل البعثة وبعدها.
أما أمانته قبل البعثة صلى الله عليه وسلم، فقد عُرف بين قومه قبل بعثته بـ"الأمين" ولُقِّب به، فها هي القبائل من قريش لما بنت الكعبة حتى بلغ البنيان موضع الركن (الحجر الأسود) اختصموا فيه، كل قبيلة تريد أن ترفعه إلى موضعه دون القبيلة الأخرى حتى تخالفوا وأعدوا للقتال، فمكثت قريش على ذلك أربع ليالٍ أو خمسًا، ثم تشاوروا في الأمر، فأشار أحدهم بأن يكون أول من يدخل من باب المسجد هو الذي يقضي بين القبائل في هذا الأمر، ففعلوا، فكان أول داخل عليهم رسول الله صلى الله عليه وسلم، فلما رأوه قالوا: هذا الأمين، رضينا، هذا محمد، فلما انتهى إليهم، وأخبروه الخبر، قال عليه الصلاة والسلام: ((هلم إليَّ ثوبًا، فأُتي به، فأخذ الركن فوضعه فيه بيده، ثم قال: لتأخذ كل قبيلة بناحية من الثوب، ثم ارفعوه جميعًا، ففعلوا، حتى إذا بلغوا به موضعه، وضعه هو بيده، ثم بنى عليه)).
ثالثًا: وفاء سيد الأصفياء صلى الله عليه وسلم:
لقد جاء القرآن الكريم وسنة النبي الأمين صلى الله عليه وسلم؛ لترسيخ خلق الوفاء؛ لأن الوفاء بالعهود هو شرع الله الذي ارتضاه جل في علاه؛ فقال ربنا تبارك وتعالى في سورة المعارج في صفات أهل الجنة المكرمون: ﴿ وَالَّذِينَ هُمْ لِأَمَانَاتِهِمْ وَعَهْدِهِمْ رَاعُونَ ﴾ [المعارج: 32]، وقال في سورة المؤمنون في صفات المؤمنين الذين يرثون الفردوس هم فيها خالدون: ﴿ وَالَّذِينَ هُمْ لِأَمَانَاتِهِمْ وَعَهْدِهِمْ رَاعُونَ ﴾ [المؤمنون: 8]، وقال في علامات الصادقين المتقين في سورة البقرة: ﴿ وَالْمُوفُونَ بِعَهْدِهِمْ إِذَا عَاهَدُوا وَالصَّابِرِينَ فِي الْبَأْسَاءِ وَالضَّرَّاءِ وَحِينَ الْبَأْسِ أُولَئِكَ الَّذِينَ صَدَقُوا وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ ﴾ [البقرة: 177].
وفاء النبي صلى الله عليه وسلم لأبي بكر الصديق:
ومن نبع وفائه صلى الله عليه وسلم أنه لم ينسَ ما قدمه أبو بكر الصديق رضي الله عنه لنصرته ولنصرة الإسلام؛ فعن عليٍّ رضي الله تعالى عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((ما نفعني مال أحد قط ما نفعني مال أبي بكر))، وعن أبي سعيد الخدري أن رسول الله صلى الله عليه وسلم خطب الناس فقال: ((إن أمنَّ الناس عليَّ في صحبته وماله أبو بكر، ولو كنت متخذًا من الناس خليلًا لاتخذت أبا بكر خليلًا، ولكن أخوة الإسلام ومودته، لا يبقين في المسجد باب إلا سُدَّ إلا باب أبي بكر)).
ومن أهم المواقف الدالة على التزام المسلمين بخلق الوفاء وتعظيمهم له في السلم والحرب: قال حذيفة بن اليمان: ((ما منعني أن أشهد بدرًا إلا أني خرجت أنا وأبي حسيل، قال: فأخذنا كفار قريش قالوا: إنكم تريدون محمدًا، فقلنا: ما نريده، ما نريد إلا المدينة، فأخذوا منا عهد الله وميثاقه لننصرفن إلى المدينة، ولا نقاتل معه، فأتينا رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخبرناه الخبر، فقال: انصرفا، نفي لهم بعهدهم، ونستعين الله عليهم)).
قال النووي في تعليقه على الحديث: "وفيه الوفاء بالعهد، أمرهما النبي صلى الله عليه وسلم بالوفاء، وهذا ليس للإيجاب؛ فإنه لا يجب الوفاء بترك الجهاد مع الإمام ونائبه، ولكن أراد النبي صلى الله عليه وسلم ألا يشيع عن أصحابه نقض العهد"
رابعًا: جود وسخاء من علَّم الدنيا العطاء صلى الله عليه وسلم:
اعلموا أن من الأخلاق التي دعا إليها الله تعالى خلق الجود والسخاء؛ فقال الله تعالى: ﴿ مَنْ ذَا الَّذِي يُقْرِضُ اللَّهَ قَرْضًا حَسَنًا فَيُضَاعِفَهُ لَهُ وَلَهُ أَجْرٌ كَرِيمٌ ﴾ [الحديد: 11]، وقال جل شأنه: ﴿ إِنَّ الْمُصَّدِّقِينَ وَالْمُصَّدِّقَاتِ وَأَقْرَضُوا اللَّهَ قَرْضًا حَسَنًا يُضَاعَفُ لَهُمْ وَلَهُمْ أَجْرٌ كَرِيمٌ ﴾ [الحديد: 18]، وعن سهل بن سعد الساعدي أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول: ((إن الله كريم يحب الكرم، ويحب معالي الأخلاق ويكره سفسافها)).
ولقد ترجم النبي صلى الله عليه وسلم ذلك الخلق إلى صور حية متحركة محسوسة ملموسة؛ فقد أخرج الشيخان في صحيحيهما أن عبدالله بن عباس رضي الله عنهما قال: ((كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أجود الناس، وكان أجود ما يكون في رمضان حين يلقاه جبريل، وكان جبريل يلقاه في كل ليلة من شهر رمضان فيدارسه القرآن، فلَرسولُ الله صلى الله عليه وسلم حينئذٍ أجود بالخير من الريح الـمرسلة)).
وتصور ذلك المشهد العظيم الذي يدل على عظم العطاء من إمام الأصفياء صلى الله عليه وسلم:
عن موسى بن أنس عن أبيه قال: ((ما سُئل رسول الله صلى الله عليه وسلم على الإسلام شيئًا إلا أعطاه، قال: فجاءه رجل فأعطاه غنمًا بين جبلين، فرجع إلى قومه، فقال: يا قوم، أسلموا؛ فإن محمدًا يعطي عطاءً لا يخشى الفاقة)).
وعن ابن شهاب قال: ((غزا رسول الله صلى الله عليه وسلم غزوة الفتح، فتح مكة، ثم خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم بمن معه من المسلمين، فاقتتلوا بحنين، فنصر الله دينه والمسلمين، وأعطى رسول الله صلى الله عليه وسلم يومئذٍ صفوان بن أمية مائةً من النَّعَمِ ثم مائةً ثم مائةً، قال ابن شهاب: حدثني سعيد بن المسيب أن صفوان قال: والله لقد أعطاني رسول الله صلى الله عليه وسلم ما أعطاني، وإنه لأبغض الناس إليَّ، فما برح يعطيني حتى إنه لأحب الناس إليَّ)).
بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم، ونفعني وإياكم بما فيه من الآيات والذكر الحكيم، أقول قولي هذا، وأستغفر الله فاستغفروه، إنه هو الغفور الرحيم.




الموضع الاصلي : كان خلقه القرآن صلى الله عليه وسلم الخطبة // المصدر : منتديات منصورة والجميع // الكاتب: منصورة


توقيع : منصورة




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


كان خلقه القرآن صلى الله عليه وسلم الخطبة Empty2019-11-17, 19:06
المشاركة رقم:
...::|مدير منتدى صديق|::...
...::|مدير منتدى صديق|::...

حميد العامري

إحصائيةالعضو

عدد المساهمات : 2796
تاريخ التسجيل : 01/03/2011
الجنس : ذكر
المهنة : كان خلقه القرآن صلى الله عليه وسلم الخطبة Profes10
نقاط : 6961
السمعة : 14
العمر : 67
كان خلقه القرآن صلى الله عليه وسلم الخطبة Fmfire10
العراق
http://hameed.montadarabi.com
مُساهمةموضوع: رد: كان خلقه القرآن صلى الله عليه وسلم الخطبة


كان خلقه القرآن صلى الله عليه وسلم الخطبة


تسلم الأيادي
وشكراً لجهودك
بانتظار جديدك
تقبل وافر امتناني





الموضع الاصلي : كان خلقه القرآن صلى الله عليه وسلم الخطبة // المصدر : منتديات منصورة والجميع // الكاتب: حميد العامري


توقيع : حميد العامري





كان خلقه القرآن صلى الله عليه وسلم الخطبة Empty2019-12-08, 19:15
المشاركة رقم:
...::|عضـو مميز|::...
...::|عضـو  مميز|::...

نور الإيمان

إحصائيةالعضو

دعاء
عدد المساهمات : 220
تاريخ التسجيل : 01/10/2010
الجنس : انثى
المهنة : كان خلقه القرآن صلى الله عليه وسلم الخطبة Studen10
نقاط : 3731
السمعة : 0
العمر : 51
كان خلقه القرآن صلى الله عليه وسلم الخطبة Fmfire10
مصر
http://wahetaleslam.yoo7.com/
مُساهمةموضوع: رد: كان خلقه القرآن صلى الله عليه وسلم الخطبة


كان خلقه القرآن صلى الله عليه وسلم الخطبة


جزاكم الله خيرا ..
على هذا المجهود الرائع ..
بارك الله فيكم على الإفادة ..





الموضع الاصلي : كان خلقه القرآن صلى الله عليه وسلم الخطبة // المصدر : منتديات منصورة والجميع // الكاتب: نور الإيمان


توقيع : نور الإيمان






الــرد الســـريـع
..





كان خلقه القرآن صلى الله عليه وسلم الخطبة Collapse_theadتعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


جميع آلمشآركآت آلمكتوبه تعبّر عن وجهة نظر صآحبهآ , ولا تعبّر بأي شكل من آلأشكآل عن وجهة نظر إدآرة آلمنتدى