إسلامي ثقافي تعليمي ترفيهي عام
 
Follow usYoutubeRssTwitterFacebook


أهلا وسهلا بك إلى منصورة والجميع للتسجيل اضغط هنا التسجيل.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.
 منصورة 24912 المساهمات
 محمد وهب سراج 10208 المساهمات
 ابن المغرب البار 9077 المساهمات
 سلسبيل بوثينة 7971 المساهمات
 محمد رضا 7031 المساهمات
 بنت الرمال الذهبية 6225 المساهمات
 سارة نايلي 5229 المساهمات
 أشــواق 5175 المساهمات
 زهير 88 4700 المساهمات
 djamal 4286 المساهمات
الموضوع  التاريخ, الوقت أرسلت بواسطة
 توقيت نشر المساهمه اليوم في 14:21
 توقيت نشر المساهمه اليوم في 14:16
 توقيت نشر المساهمه أمس في 17:10
 توقيت نشر المساهمه أمس في 01:32
 توقيت نشر المساهمه 2020-11-23, 18:24
 توقيت نشر المساهمه 2020-11-23, 17:54
 توقيت نشر المساهمه 2020-11-23, 16:54
 توقيت نشر المساهمه 2020-11-23, 16:00
 توقيت نشر المساهمه 2020-11-23, 15:03
 توقيت نشر المساهمه 2020-11-23, 13:58
 توقيت نشر المساهمه 2020-11-22, 21:09
 توقيت نشر المساهمه 2020-11-22, 20:50
 توقيت نشر المساهمه 2020-11-22, 20:42
 توقيت نشر المساهمه 2020-11-22, 08:06
 توقيت نشر المساهمه 2020-11-22, 07:59
أفضل 10 فاتحي مواضيع افضل 10 اعضاء هذا الشهرافضل 10 اعضاء هذا الاسبوع
منصورة 14877 المواضيع
ابن المغرب البار 3285 المواضيع
سلسبيل بوثينة 1902 المواضيع
عابرة سبيل 1236 المواضيع
سامى 1119 المواضيع
محمد رضا 1021 المواضيع
سارة نايلي 940 المواضيع
General amino 885 المواضيع
صلاح الدين 626 المواضيع
حميد العامري 577 المواضيع
منصورة 177 المساهمات
سامية بن سخري 72 المساهمات
سلسبيل بوثينة 31 المساهمات
محمد وهب سراج 24 المساهمات
علاء العراقي الجريح 16 المساهمات
بهجة العمر 14 المساهمات
توفيق عبد الوهاب 12 المساهمات
Labza.Salem 12 المساهمات
محمد رضا 10 المساهمات
ابن المغرب البار 10 المساهمات
 منصورة 7 المساهمات
 سارة سيرو 2 المساهمات
 مدام ششريهان 1 مُساهمة
اضافة اهداء
قبائل الزولو قصة قصيرة  Empty 2020-11-06, 14:33 من طرف  منصورة كتب: كل القلوب إلى الحبيب تميل ومعي بهذا شاهد ودليل اما الدليل إذا ذكرت محمداً صارت دموع العارفين تسيل رس:: قبائل الزولو قصة قصيرة  Empty 2020-08-11, 17:02 من طرف  منصورة كتب: اللهم صلي على سيدنا محمد بعدد خللقك وزنة عرشك ورضا نفسك ومداد كلماتك:: قبائل الزولو قصة قصيرة  Empty 2020-08-11, 18:26 من طرف  منصورة كتب: نسألك اللهم أن تعصم دماء المسلمين وأموالهم وأن تجنبهم الفتن ما ظهر منها وما بطن:: قبائل الزولو قصة قصيرة  Empty 2020-08-11, 18:22 من طرف  منصورة كتب: اللهم إنا نسألك الجنة وما قرب إليها من عمل ونعوذ بك من النار وما قرب إليها من عمل اللهم أجعلنا من أه:: قبائل الزولو قصة قصيرة  Empty 2020-08-11, 18:12 من طرف  منصورة كتب: اللهم إنا نسألك الأمن في البلد والعافية في الجسد والصلاح في العمل والجد:: قبائل الزولو قصة قصيرة  Empty 2020-08-11, 18:31 من طرف  منصورة كتب: اللهم أصلح لنا شاننا كله ولا تكلنا إلى نفسه طرفت عين وجميع المسلمين ..اللهم آمين:: قبائل الزولو قصة قصيرة  Empty 2020-08-11, 17:52 من طرف  منصورة كتب: استغفر الله العظيم من كل ذنب أذنبتــه استغفر الله العظيم من كل فرض تركـته استغفر الله العظيم من كل إ::


منصورة والجميع :: اقسام الادب والثقافة :: منتدى القصص والروايات

شاطر

قبائل الزولو قصة قصيرة  Empty2018-09-04, 15:32
المشاركة رقم:
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
...::|مؤسس المنتدى|::...
الرتبه:
...::|مؤسس المنتدى|::...
الصورة الرمزية

منصورة

البيانات
عدد المساهمات : 24912
تاريخ التسجيل : 04/06/2009
الجنس : انثى
المهنة : قبائل الزولو قصة قصيرة  Office10
نقاط : 59185
السمعة : 127
العمر : 57
قبائل الزولو قصة قصيرة  Fmfire10
الجزائر

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
https://www.manssora.com

مُساهمةموضوع: قبائل الزولو قصة قصيرة


قبائل الزولو قصة قصيرة


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

من كتاب : اللــؤلــؤة
((قصة خياليّةٌ مستوحاةٌ من تاريخِ جَنوب أفريقيا، تبدأ أحداثها في القرن السابع عشر وتنتهي في القرن العشرين))
××××
في مملكة البيضِ قالَ وزيرُ المستعمَراتِ لمَلِكِه: في جَنوبِ أفريقيا شعبٌ من القبائلِ المتوحشةِ اسمُهُ الزولو، يعيشُ بين الأدغالَ في مجموعاتٍ صغيرةٍ تتغذّى بالصيدِ والتقاطِ الثمار. ملابسُهم قطعٌ من جلدِ الحيوانِ يربِطونها على خصورِهم، أمّا سلاحُهم فهو الهِراواتُ([1]) والرماحُ الخشبيةُ الخاليةُ من حِرابِ الحديد.
أمرَ الملكُ الأبيضُ قائدَ جيوشِه: جهّزْ جيشاً ضخماً قويّاً واذهبْ لاحتلالِ بلادِ زولو، خَلِّصْهم من حياتِهم المتوحشةِ وانقلْهم إلى المدنيةِ والحضارة.
سألَ قائدُ الجيوشِ بغَباء: وهل نحنُ المتحضّرينَ مسؤولونَ عن تطويرِ الشعوبِ المتوحشة؟
أجابَ وزيرُ المستعمَرات: هذا أكيد؛ ففي أرضِ زولو غاباتٌ كثيفةٌ يجبُ استثمارُ أخشابِها، ومياهٌ غزيرةٌ تفيدُنا في أوسعِ زراعة، وحيواناتٌ برّيةٌ رائعةٌ تناسبُ هُواةَ الصيدِ من شعبِنا، وتمكّنُنا من إنشاءِ حدائقِ الحيوان.. أمّا الذهبُ في أرضِ زولو، فهو منتشرٌ على وجهِ الأرضِ وفي مجاري السُيولِ وضفافِ الأنهار، وهو كثيرٌ أكثرُ من التراب.
قالَ قائدُ الجيوشِ للملكِ فوراً: أمرُ مولاي.
××××
جنّدَ البِيضُ جيشاً ضخماً من أبناءِ المملكةِ البيضاءِ المتحدة، ومن أبناءِ مستعمراتِها الواسعة، في أفريقيا وآسيا وأمريكا. وفي الوقتِ نفسِهِ وفي المملكة الشقراء جرى حِوارٌ كالحوارِ السابق، وصَدَرَ الأمرُ العسكريُّ نفسُه، وجنّدَ قائدُ جيوشِ الشُقرِ جيشاً ضخماً من أبناءِ مستعمراتِهم الواقعةِ في أفريقيا وآسيا وأمريكا. ومن بعضِ المرتزَقةِ والمغامرين، الذين سنعتبرُهم من الشُقرِ نظراً لتبعيّتِهم لهم وقلّةِ عددِهم.
××××
هاجمَ البِيضُ بعضَ قبائلِ الزولو من السواحلِ الغربيةِ بالمدافعِ والرشّاشاتِ والبنادق. وهاجمَ الشُقْرُ قبائلَ أخرى من السواحلِ الشرقية، وبالمدافعِ والرشّاشاتِ والبنادقِ أيضاً.
قتلَ البِيضُ ألوفاً من الزولو، وقتلَ الشُقْرُ عشراتِ الألوف. ودافعَ الزولو عن أنفسِهم بكلِّ شجاعة، وقتلوا مئاتِ المعتدينَ وجرحوا الآلاف، رغمَ أنّ سلاحَهم كان الرماحَ الخشبيةَ والهِراوات.
قليلٌ من قتلى المعتدينَ كانوا من البِيض أو الشُقرِ ومعظمُهم كانوا من جنودِ المستعمرات.
قالَ قائدُ الجيشِ الأبيض بعدَ المعركة: ادفنوا جُثثَ الغرباءِ كي لا تسبِّبَ الأمراض. فدفنَ البِيضُ جثثَ جنودِ مستعمَراتِهم مع جثث الزولو في حُفرٍ جماعيّةٍ كبيرة.. وكذلك فعلَ الشُقْرُ بجثثِ جنودِ مستعمراتِهم وجثثِ الزولو.
أمّا القتلى البِيضُ فتمَّ دفنُهم في احتفالٍ عسكريٍّ بِمَهابةٍ وإجلال، وكانَ البِيضُ يردِّدونَ في الاحتفال: لأجلِ الله والملِك. والمجدُ لشهداءِ الوطن.
وكذلك حدثَ في دفنِ القتلى الشُقْرِ أيضاً..
××××
وصلَت أنباءُ القتلى البِيض إلى الوطن، فأقيمَت على أرواحهِم صلَواتُ الحزنِ والإجلال. ومع الصلَواتِ ردّدَ المصلّونَ وأهالي القتلى: لأجلِ اللهِ والملِك. والمجدُ لشهداءِ الوطن. وكان أطفالُ المملكة البيضاء يردّدونَ الهُتافاتِ نفسَها في المدارس.
كذلك كان أطفال المملكة الشقراء يردّدونَ في المدارس، وأهلُ القتلى يردّدونَ في الكنائس: لأجلِ الله والملِك، والمجدُ لشهداءِ الوطن.
××××
كانَ البيضُ قد أسَروا ألوفاً من الزولو أطفالاً وفتياناً وفتيات. وكانَ الشُقْرُ قد أسَروا عشراتِ الألوف.
باعَ الضباطُ البِيضُ أسراهم لتجّارِ العبيد. وكذلك فعلَ الضباط الشُقْرُ. وشَحنَ أولئكَ التجّارُ الأطفالَ والفتيانَ والفتياتِ في سفنٍ قذرةٍ ضيّقةٍ حقيرة، وباعوهم عبيداً في الولاياتِ المتحدةِ الأميركية.
××××
في الأراضي الواسعةِ التي احتلها البِيضُ وأبادوا سكّانَها، أقاموا عشَراتِ المستوطَناتِ وملَؤوها بالمستوطِنينَ البِيض، ولا سيّما تجّارَ الخشبِ والجلود، وعمّالَ المناجمِ وتجّارَ الذهب.
وفي الأراضي الواسعةِ التي احتلها الشُقْرُ وأبادوا سكّانَها، أقاموا عشَراتِ المستوطَناتِ وملَؤوها بالمستوطِنينَ الشُقْر، ولا سيّما تجّارَ الخشبِ والجلود، وعمّالَ المناجمِ وتجّارَ الذهب.
أمّا قبائلُ الزولو التي نجَت من القتلِ والأسر، فابتعدَت قَدْرَ استطاعتِها عن المستعمراتِ والجيوشِ البيضاءِ والشقراءِ، واستقرَّت في أراضٍ جديدةٍ قليلةِ الأنهارِ والأشجارِ والثمار، وبدأت تبني أكواخَها وتستمرُّ في الحياة.
××××
قال وزيرُ المستعمراتِ الأبيضُ لِملكِه: الشُقْرُ استعمروا من أرضِ زولو أغناها بالذهبِ وهذا ليس عدلاً. فقالَ الملكُ فوراً: هذا ليس عدلاً. نحن أقوى من الشُقْرِ وأحقُّ منهم بأغنى المستعمَرات. وأمرَ وزيرُ المستعمراتِ الأبيضُ قائدَ جيوشِه: حارِبوا الشُقْر في أرضِ زولو، حرِّروها من هؤلاءِ المستعمرِين، وأخرجوهم منها جميعاً وإلى الأبد.. وإلاّ فأنت تعرفُ كيف أعاقبُك.
وفي المملكة الشقراء قالَ وزيرُ المستعمَراتِ لقائدِ الجيوشِ بعدَ أمرِ الملِك: حرّروا بلادَ زولو من المستعمرينَ الدُخَلاء. حاربوا البِيضَ وأخرِجوهم من جَنوبِ أفريقيا كلِّها وإلى الأبد. وإن بقيَ فيها أبيضُ واحد، فسوف أعزِلُك من وظيفتِكَ وأجرّدُك من أملاكِك الواقعةِ هنا وفي كلِّ المستعمرات، وأُصادِرُ كلَّ أموالِكَ وأُعدمُكَ بِجُرمِ الخيانة.
في مستعمَراتِ جَنوبِ أفريقيا هجمت جيوشُ المملكةِ البيضاءِ على جيوشِ المملكةِ الشقراءِ والعكسُ بالعكس، وكان الجميعُ يهتِفونَ كلٌّ لمَلِكِهِ ووطنِه: لأجل الله والملك. عاشَ الوطن، والموتُ للمستعمِرينَ الدخلاء.
وفي المملكةِ البيضاءِ هتفَ الأطفالُ في المدارس: عاشَ الوطن، عاشَ الوطن، والموتُ للشُقرِ الأعداء.. كذلك في المملكة الشقراء، هتفَ الأطفالُ في المدارسِ بحياةِ الوطن، وبالموتِ للبِيضِ الأعداء.
××××
استمرّت الحربُ الطاحنةُ سنواتٍ وسنوات. وعجزَ كلٌّ من الجيشينِ المستعمِرينِ عن قهرِ الآخر، فلجأ البِيضُ إلى التحالُفِ مع بعضِ زعماءِ زولو على الشُقْر، ووعدوهم بالحرية، وبجلاءِ كلِّ الجيوشِ الأجنبيةِ عن أرضهِم بعد النصر.
كذلك فعلَ الشُقْرُ مع زعماءَ من الزولو آخرين.
وكان زعماءُ الزولو يقبلونَ هذه التحالفاتِ لأنهم أذكياء؛ وكلّ منهم كان يسعى إلى التخلّصِ من أحدِ الجيشينِ الأجنبيين، ليَسهُلَ عليه طردُ الجيشِ الآخَر.
جنودُ المستعمِرينَ كانوا يهتفونَ في تلك المعارِك كلٌّ لملِكِه: لأجلِ اللهِ والملك، والحريةِ لشعبِ زولو.
وفي مدارسِ المملكتينِ كان الأطفال يردّدون: الحريةُ لشعبِ زولو، والموت للمستعمِرين.
لكنّ قتلى الزولو وأسراهم والمستعبَدونَ منهم كانوا يتزايدون، وأرضُهم تستمرُّ في التمزّقِ والوقوعِ تحتَ سيطرةِ الجيشينِ المتحارِبَين.
××××
بعدَ سنواتٍ وسنواتٍ من الحربِ بينَ الجيشينِ المصمّمَينَ على تحريرِ شعبِ زولو من الاستعمار، قالَ وزيرُ المستعمراتِ الأبيض الجديدُ لملكِهِ الجديد: حربُنا في جَنوب أفريقيا أصبحَت خاسرة؛ فهي تكلّفُنا نفقاتٍ تزيدُ عن أثمانِ الذهبِ الذي نستخرجُهُ من مناجمِها والخشبِ الذي نقطعُه من غاباتِها.
أجابَ الملكُ الأبيضُ الجديدُ ولم يكن يريدُ أن يبدأ حكمَهُ بالخسائر: أوقِفوا هذه الحرب.
وقالَ الملكُ الأشقرُ آنذاكَ لوزيرِ مستعمراتِه: أوقفوا هذه الحربَ، والصلحُ سيّدُ الأحكام.
××××
بعدَ أشهُرٍ طويلةٍ من المفاوضاتِ والمساومات، بين وزيرِ المستعمراتِ الأبيض ومَثيلِهِ الأشقر، وعلى سفينةٍ في البحرِ بين المملكتينِ الأوروبيّتينِ الجارتَين، خرجَ الوزيرانِ من غرفةِ المفاوضاتِ مبتسمَين، وتصافحا أمامَ الصحفيينَ والمصوّرين، وأعلنا الصلحَ واتفاقَ السلام.
وعلى الحدودِ بين الجيشينِ المستعمِرينِ في أرضِ زولو، وقفَ القائدانِ الأبيض والأشقر، يعلِنانِ اتفاقَ السلام، والتزامَ كلٍّ منهما بعدَمِ الاعتداءِ على مستعمراتِ الآخَر، مع حقِّهِ في التوسّعِ في غيرِها من الأراضي الأفريقية.
هتفَ الجنودُ البِيضُ: عاشت صداقةُ البِيض والشُقرِ، عاشَ السلام. وهتفَ الجنودُ الشُقْرُ: عاشت صداقةُ الشُقرِ والبِيضِ، عاشَ السلام.
وعلى الفَورِ هجمَ كلٌّ من الجيشينِ على أراضي الزولو غيرِ المستعمَرة، واستمرَّ يوسّعُ أراضيَهُ المستعمَرةَ ومستوطناتِه.
واستمرّ أطفال المملكتينِ المستعمِرتَينِ يردّدون في المدارس: عاشت صداقةُ الشعوبِ الحرّة. عاشَ السلام.
واستمرَّ الزولو في خَسارةِ الناسِ والأرضِ والحرية، لكنّهم ربِحوا من هذه الأحداثِ درساً مُفيداً: إذ أدركوا أن المستعمِرينَ ضدَّهم إذا اختلفوا وضدَّهم إذا اتفقوا أيضاً.
××××
بعدَ سنواتٍ قليلة، اتّحدَ البِيضُ والشُقْرُ في أرض زولو، في دولةٍ سمَّوها (اتحاد جَنوبِ أفريقيا)، وكان دُستورُها قائماً على أفضليّةِ المستعمِرينَ البِيضِ على أهلَ البلادِ السود، وهو ما يُسمّى نظامَ التمييزِ العنصري. وصارَ المستعمِرونَ يعلّمونَ أبناءَ الزولو مختلَفَ العلوم، واستخدموهم في أعمالِ الزراعةِ المتطوّرةِ والصناعاتِ الحديثة، وفي خدَماتِ النقلِ البرّيِّ والبحريّ وفي البريدِ والهاتف.
استوعبَ الزولو كلّ تلكَ العلومِ والمهارات، وصاروا يقرؤون ويتثقّفون، وتطوّرَ وعيُهم فأنشَؤوا الأحزابَ التحرّرية، وفصائلَ المقاومةِ المسلَّحة، وما زالوا يكافحونَ حتى انتصروا وأقاموا دولةً غيرَ عنصريّةٍ متساويةَ الحقوقِ لكلِّ سكّانها بِيضاً وشُقراً وسوداً. السُودُ فيها هم الأكثريةُ أمّا البِيضُ فهم الأقلّيّة، لكنّ السودَ أصحابَ البلادِ الأصليينَ فقدوا حقَّهم بإعادةِ المستعمرينَ إلى بلادِهم أوروبا، لأنهم وُلِدوا وعاشوا هم وآباؤهم وأجدادُهم في جَنوبِ أفريقيا من ثلاثةِ قرون..
شَعبُ زولو يُدرِكُ اليوم، أنّ خَسارةَ الزمنِ خَسارةٌ في النصرِ أيضاً، وانتقاصٌ من الحريّة.
([1])  الهِراوة هي العصا الغليظة.






الموضوع الأصلي : قبائل الزولو قصة قصيرة // المصدر : منصورة والجميع // الكاتب: منصورة


توقيع : منصورة




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
-[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


قبائل الزولو قصة قصيرة  Empty2018-11-01, 18:10
المشاركة رقم:
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
...::| مشرف |::...
الرتبه:
...::| مشرف |::...
الصورة الرمزية

محمد وهب سراج

البيانات
عدد المساهمات : 10208
تاريخ التسجيل : 07/03/2011
الجنس : ذكر
المهنة : قبائل الزولو قصة قصيرة  Studen10
نقاط : 14643
السمعة : 25
العمر : 25
قبائل الزولو قصة قصيرة  Fmchro10
الجزائر

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:

مُساهمةموضوع: رد: قبائل الزولو قصة قصيرة


قبائل الزولو قصة قصيرة


بـارك الله فيـك ونفـع بـك
وجـزاك الله خيـر الجـزاء
علـى حسـن الإختيـار والطـرح المفيـد
فـي إنتظـار المزيـد

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]





الموضوع الأصلي : قبائل الزولو قصة قصيرة // المصدر : منصورة والجميع // الكاتب: محمد وهب سراج


توقيع : محمد وهب سراج




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]







الكلمات الدليلية (Tags)
قبائل الزولو قصة قصيرة ,قبائل الزولو قصة قصيرة ,قبائل الزولو قصة قصيرة ,


تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة