إسلامي ثقافي تعليمي ترفيهي عام
 
Follow usYoutubeRssTwitterFacebook


أهلا وسهلا بك إلى منصورة والجميع للتسجيل اضغط هنا التسجيل.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.
اضافة اهداء
تكريم الرسول عليه السلام لذوي الإعاقه Empty 2020-08-02, 03:05 من طرف  magd1000 كتب: مبروك على الاستايل الجميل للمنتدى الرئع منصوره والجميع:: تكريم الرسول عليه السلام لذوي الإعاقه Empty 2020-07-30, 13:01 من طرف  علاء العراقي الجريح كتب: كل عام وأنتم بخير:: تكريم الرسول عليه السلام لذوي الإعاقه Empty 2020-07-20, 16:26 من طرف  منصورة كتب: اللهم ارحم احباء لنا رحلوا واجعلهم من اهل الجنة اللهم ارفع عنا الوباء والبلاء ... آميــن:: تكريم الرسول عليه السلام لذوي الإعاقه Empty 2020-07-17, 13:59 من طرف  منصورة كتب: ♥̉♥̉ اللهم صلي وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ♥̉♥̉:: تكريم الرسول عليه السلام لذوي الإعاقه Empty 2020-07-17, 11:50 من طرف  عبد الله ضراب كتب: تحية:: تكريم الرسول عليه السلام لذوي الإعاقه Empty 2020-07-17, 12:07 من طرف  سامية بن سخري كتب: الف الف مبرووووك لمنتدى منصورة والجميع الستايل الجميل:: تكريم الرسول عليه السلام لذوي الإعاقه Empty 2020-07-16, 16:32 من طرف  أفندينا كتب: السلام عليكم::

جديد منصورة والجميع
آخر 10 مواضيع التاريخ الكاتب
شارك اصدقائك شارك اصدقائك داء الشعر العربي اليوم في 17:06عبد الله ضراب
شارك اصدقائك شارك اصدقائك فين ضميركم اليوم في 17:01عبد الله ضراب
شارك اصدقائك شارك اصدقائك نادم إليك اليوم في 16:59عبد الله ضراب
شارك اصدقائك شارك اصدقائك منك لله لسعيد الشاعر اليوم في 16:58عبد الله ضراب
شارك اصدقائك شارك اصدقائك قصيدة مدح ودفاع عن حبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم اليوم في 16:56عبد الله ضراب
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كيف انسااااااااااك اليوم في 16:55عبد الله ضراب
شارك اصدقائك شارك اصدقائك نعم انتى من سكن فؤادى اليوم في 16:52عبد الله ضراب
شارك اصدقائك شارك اصدقائك صرخاااااااااات الصمت ... تعلو ... تنادى اليوم في 16:49عبد الله ضراب
شارك اصدقائك شارك اصدقائك الشعر الساقط اليوم في 03:37عبد الله ضراب
شارك اصدقائك شارك اصدقائك حروفك تضنيني اليوم في 03:23عبد الله ضراب


منصورة والجميع :: أقسام الصحة :: ذوى القدرات الخاصة

شاطر

تكريم الرسول عليه السلام لذوي الإعاقه Empty2018-02-27, 16:36
المشاركة رقم:
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
...::|عضـو مميز|::...
الرتبه:
...::|عضـو  مميز|::...
الصورة الرمزية

سامية بن سخري

البيانات
دعاء
عدد المساهمات : 467
تاريخ التسجيل : 17/10/2010
الجنس : انثى
المهنة : تكريم الرسول عليه السلام لذوي الإعاقه Profes10
نقاط : 4163
السمعة : 4
العمر : 40
تكريم الرسول عليه السلام لذوي الإعاقه Fmoper10
الجزائر

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:

مُساهمةموضوع: تكريم الرسول عليه السلام لذوي الإعاقه


تكريم الرسول عليه السلام لذوي الإعاقه


تكريم الرسول عليه السلام لذوي الإعاقه
مما لا يرقى إليه شك أن الإسلام أولى الإنسان بصفة عامة مكانة متميزة وجعله منطلق دعوته وهدفها الأسمى. وكثيرة هي الآيات القرآنية التي تشهد على تكريم الإنسان والعناية به وتخصيصه بما هو أهل له من رعاية واهتمام. داخل هذا الموقف المبدئي العام، كان من الطبيعي أن يخصص الإسلام أهميةً متميزةً للمستضعفين من البشر، أو الذين يعيشون أوضاعاً خاصةً بحكم أحوالهم الاجتماعية أو معاناتهم الجسدية. أي أن الإسلام فيما حملته رسالته من تجاوز لما كان سائداً في عدة حضارات، قد جاء كذلك برؤية مغايرة لمن يسمون في اللغة العربية الحديثة بالأشخاص المعاقين، أو بتعبير أكثر حداثة، الأشخاص ذوي الحاجات الخاصه.
أن موقف الإسلام من الإعاقة ثم من الشخص المعاق، هو موقف مبدئي ينبني على المساواة، والعدل والإخاء.


فالنص القرآني صريح وواضح حول هذا الموضوع: ليس هناك أي تمييز بين بني البشر، ثم ليس هناك أي تمييز بين الشعوب المسلمة، وأخيراً ليس هناك أي تمييز بين الأفراد المسلمين، سواء حملوا إعاقةً أم لم يحملوها. لقد اعترف القرآن بالضعف والقوة، بالصحة والمرض… مثلما اعترف بثنائيات عديدة حفل بها الوجود، لكنه لم يدعُ إلى طغيان الأقوياء أو هيمنة الأصحاء، بل دعا إلى التآخي والتآزر والتساكن والتعايش بين الجميع.


والمتأمل لسيرة المصطفى صلى الله عليه وسلم يجد الكثير من المبادئ والقيم المنطلقة من القرآن والتي تحث على التعامل الإنساني الأسمى، فإننا عندما نتعامل مع الشخص المعاق يجب أن يكون قدوتنا الرسول صلى الله عليه وسلم، قال تعالى: (لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة لمن كان يرجو الله واليوم الاخر وذكر الله كثيرا) فقد كان الرسول صلى الله عليه وسلم أصدق الناس مع الناس وارحم الناس بالناس.


ومن النماذج في سيرته العطرة صلى الله عليه وسلم في العبادة والعمل الصالح كان يوصي كل فرد حسب طاقته وإمكانياته، لم يكن يأتي إلى إنسان عاجزا أو مريض فيوصيه بالصيام أو الجهاد، ولكن كان يوصيه بذكر الله تعالى.


وفي (سنن الترمذي) عن عبدالله بن بسر رضي الله عنه ـ وهو شيخ كبير مسن ـ ؛ قال: أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت: يا رسول الله! إن شرائع الإسلام قد كثرت علي؛ فأوصني قال: (لا يزال لسانك رطباً من ذكر الله تعالى) وهي أعمال خفيفة ويسيرة لا مشقة فيها، بل عملها يسير وفضلها كبير وجزاؤها عظيم من الله سبحانه وتعالى، والمقصود من ذلك: النوافل، وإلا فإن الفرائض يتعين على كل مسلم أن يأتي بها، ولكن السائل يسأل عن الشيء الذي يمكنه أن يعتني به وأن يحرص عليه فيما يتعلق بالنوافل، فلما أراد باباً جامعاً يتمسك به من أبواب الخير فيما يتعلق بالنوافل أرشده النبي صلى الله عليه وسلم ألا يزال لسانه رطباً من ذكر الله عز وجل؛ وذلك بكثرة ذكر الله سبحانه وتعالى وذلك سهل عليه في أي وقت وفي أي حين.


وعن أبي مسعود: أن رجلا قال: والله يا رسول الله! إني لأتأخر عن صلاة الغداة (أي صلاة الصبح) من أجل فلان مما يطيل بنا، فما رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم في موعظة أشد غضبا منه يومئذ، ثم قال: (يا أيها الناس! منكم منفرين؛ فأيكم ما صلى بالناس؛ فليتجوز؛ فإن فيهم الضعيف والكبير وذا الحاجة) رواه البخاري ومسلم.


وقال الأمام أحمد: حدثنا معاذ بن هشام عن أبيه، عن قتادة، عن الأحنف بن قيس، عن السود ابن سريع: أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (أَرْبَعَةٌ [يحتجون] يَوْمَ الْقِيَامَةِ رَجُلٌ أَصَمُّ لا يَسْمَعُ شَيْئًا وَرَجُلٌ أَحْمَقُ وَرَجُلٌ هَرَمٌ وَرَجُلٌ مَاتَ فِي فَتْرَةٍ فَأَمَّا الأَصَمُّ فَيَقُولُ رَبِّ لَقَدْ جَاءَ الإِسْلَامُ وَمَا أَسْمَعُ شَيْئًا وَأَمَّا الأَحْمَقُ فَيَقُولُ رَبِّ لَقَدْ جَاءَ الإِسْلَامُ وَالصِّبْيَانُ يَحْذِفُونِي بِالْبَعْرِ وَأَمَّا الْهَرَمُ فَيَقُولُ رَبِّي لَقَدْ جَاءَ الإِسْلامُ وَمَا أَعْقِلُ شَيْئًا وَأَمَّا الَّذِي مَاتَ فِي الْفَتْرَةِ فَيَقُولُ رَبِّ مَا أَتَانِي لَكَ رَسُولٌ فَيَأْخُذُ مَوَاثِيقَهُمْ لَيُطِيعُنَّهُ فَيُرْسِلُ إِلَيْهِمْ أَنْ ادْخُلُوا النَّارَ قَالَ فَوَالَّذِي نَفْسُ مُحَمَّدٍ بِيَدِهِ لَوْ دَخَلُوهَا لَكَانَتْ عَلَيْهِمْ بَرْدًا وَسَلامًا).


وقد أشار ديننا الإسلامي إلى فتح باب التيسير والمرونة وهو الأمر الذي استفاد منه الأشخاص المعاقون، مثلما جاء في سورة النور: {ليس على الأعمى حرج ولا على الأعرج حرج، ولا على المريض حرج، ولا على أنفسكم أن تأكلوا من بيوتكم أو بيوت آبائكم، أو بيوت أمهاتكم، أو بيوت إخوانكم، أو بيوت أخواتكم، أو بيوت أعمامكم…} (الآية 61).


ورفع الحرج هنا ليس انتقاصاً من أهلية الأعمى أو الأعرج، فكرياً واجتماعياً، ولكنه فتح للباب أمامهم، من أجل التواصل الاجتماعي، والقرآن الكريم والسنة النبوية صريحان في موقفهما المبدئي من ضرورة عدم تجاهل الشخص المعاق وإعطائه الاعتبار الذي يستحق، انطلاقاً من كونه إنساناً أولاً، وقبل كل شيء، يعيش مع الآخرين في مجتمع ويتفاعل معهم داخله، وقد وجدنا أفضل تعبير عن هذا الموقف في الحديث النبوي الشريف الذي رواه البخاري ومسلم: (ترى المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم كمثل الجسد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى).


من القصص القرآني الجميل المليء بالإيحاءات، نذكر سورة عبس التي تحكي أن الرسول صلى الله عليه وسلم كان في مجلس مع عدد من زعماء الجاهلية بمكة، يعظهم ويحثهم على الإيمان. وبينما هو كذلك، إذ دخل عليه رجل فقير ضرير، هو الصحابي الجليل عبد اللّه بن أم مكتوم (رضي الله عنه) سائلاً عن الآيات التي نزلت في غيبته، فلم يجبه الرسول، فألح في السؤال، إلا أن الرسول لم يجبه، رغم إلحاحه، بل عبس في وجهه وأعرض عنه، وكانت تلك مناسبة نزول الآيات الكريمة: {عبس وتولَّى، أن جاءه الأعمى، وما يدريك لعله يَزَّكَى، أو يَذَّكَّرَ فتنفعه الذكرى، أما من استغنى، فأنت له تَصَدَّى، وما عليك ألاَّ يَزَّكَّى، وأما من جاءك يسعى، وهو يخشى فأنت عنه تَلَهَّى، كلاَّ إنها تذكرة} (سورة عبس، الآيات: 1 ـ 11). يمكن القول إن العتاب القرآني لما صدر عن النبي من سلوك وهو في معمعان الدعوة، قد رسم سلوكاً إسلامياً راقياً يحث بالأساس على عدم استصغار الآخر أو تحقير قيمته، مهما كانت الفوارق، سواء أكانت مادية أو ثقافية أو جسدية أو عرقية أو غيرها. ويحكى أن أثر هذا العتاب القرآني الوارد في سورة عبس، بقي حيّاً في ضمير الرسول، فكان كلما رأى ذلك الصحابي الأعمى، إلاَّ وهش له ورحب قائلاً: (أهلاً بمن عاتبني فيه ربي).


وأشار ديننا الإسلامي الحنيف ان كل ما يحدث للإنسان، خيراً كان أو شراً، نفعاً كان أو ضرراً، هو أولاً وقبل كل شيء قضاء وقدر، والمفروض أن المسلم لا يكتمل إيمانه إلا بتسليمه المطلق بالقضاء والقدر، وبالتالي فحدوث العاهة أو العجز أو الإعاقة، يدخل من باب أولى في إطار القضاء والقدر، والتسليم بذلك والصبر عليه والعيش وفقه، هو جزء لا يتجزأ من الإيمان، على اعتبار أيضاً أن الحياة الدنيا عابرة، وأن اللّه يعد في الآخرة أحسن الجزاء للمؤمنين الصابرين.





الموضوع الأصلي : تكريم الرسول عليه السلام لذوي الإعاقه // المصدر : منصورة والجميع // الكاتب: سامية بن سخري



تكريم الرسول عليه السلام لذوي الإعاقه Empty2018-05-02, 11:46
المشاركة رقم:
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
...::|عضـوية خـاصة|::...
الرتبه:
الصورة الرمزية

بنت الريف

البيانات
عدد المساهمات : 505
تاريخ التسجيل : 12/03/2010
الجنس : انثى
المهنة : تكريم الرسول عليه السلام لذوي الإعاقه Office10
نقاط : 4529
السمعة : 7
العمر : 38
تكريم الرسول عليه السلام لذوي الإعاقه Fmfire10
الجزائر

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:

مُساهمةموضوع: رد: تكريم الرسول عليه السلام لذوي الإعاقه


تكريم الرسول عليه السلام لذوي الإعاقه


بارك الله فيك وجزاك الله خيرا
على الموضوع الرائع والمفيد
مع كامل التحية والتقدير
اختكم بنت الريف





الموضوع الأصلي : تكريم الرسول عليه السلام لذوي الإعاقه // المصدر : منصورة والجميع // الكاتب: بنت الريف


توقيع : بنت الريف




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


تكريم الرسول عليه السلام لذوي الإعاقه Empty2020-06-10, 23:27
المشاركة رقم:
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
...::|عضـو مميز|::...
الرتبه:
...::|عضـو  مميز|::...
الصورة الرمزية

سامية بن سخري

البيانات
دعاء
عدد المساهمات : 467
تاريخ التسجيل : 17/10/2010
الجنس : انثى
المهنة : تكريم الرسول عليه السلام لذوي الإعاقه Profes10
نقاط : 4163
السمعة : 4
العمر : 40
تكريم الرسول عليه السلام لذوي الإعاقه Fmoper10
الجزائر

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:

مُساهمةموضوع: رد: تكريم الرسول عليه السلام لذوي الإعاقه


تكريم الرسول عليه السلام لذوي الإعاقه


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] كتب:
بارك الله فيك وجزاك الله خيرا
على الموضوع الرائع والمفيد
مع كامل التحية والتقدير
اختكم بنت الريف
كل الشكر لكي ولهذا المرور الجميل
اختي بنت الريف
الله يعطيك العافية يارب
خالص مودتي لكي






الموضوع الأصلي : تكريم الرسول عليه السلام لذوي الإعاقه // المصدر : منصورة والجميع // الكاتب: سامية بن سخري


توقيع : سامية بن سخري




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]







الكلمات الدليلية (Tags)
تكريم الرسول عليه السلام لذوي الإعاقه,تكريم الرسول عليه السلام لذوي الإعاقه,تكريم الرسول عليه السلام لذوي الإعاقه,


تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة