إسلامي ثقافي تعليمي ترفيهي عام
 
Follow usYoutubeRssTwitterFacebook


أهلا وسهلا بك إلى منصورة والجميع للتسجيل اضغط هنا التسجيل.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.
 منصورة 25867 المساهمات
 محمد وهب سراج 10626 المساهمات
 ابن المغرب البار 9181 المساهمات
 سلسبيل بوثينة 8349 المساهمات
 محمد رضا 7239 المساهمات
 بنت الرمال الذهبية 6404 المساهمات
 سارة نايلي 5289 المساهمات
 أشــواق 5175 المساهمات
 زهير 88 4700 المساهمات
 صلاح الدين 4311 المساهمات
الموضوع  التاريخ, الوقت أرسلت بواسطة
 توقيت نشر المساهمه اليوم في 22:20
 توقيت نشر المساهمه اليوم في 22:19
 توقيت نشر المساهمه اليوم في 22:19
 توقيت نشر المساهمه اليوم في 22:18
 توقيت نشر المساهمه اليوم في 19:09
 توقيت نشر المساهمه اليوم في 18:40
 توقيت نشر المساهمه اليوم في 16:37
 توقيت نشر المساهمه اليوم في 16:16
 توقيت نشر المساهمه اليوم في 15:42
 توقيت نشر المساهمه اليوم في 15:35
 توقيت نشر المساهمه اليوم في 15:34
 توقيت نشر المساهمه اليوم في 13:19
 توقيت نشر المساهمه اليوم في 12:46
 توقيت نشر المساهمه أمس في 19:58
 توقيت نشر المساهمه أمس في 19:54
أفضل 10 فاتحي مواضيع افضل 10 اعضاء هذا الشهرافضل 10 اعضاء هذا الاسبوع
منصورة 15626 المواضيع
ابن المغرب البار 3354 المواضيع
سلسبيل بوثينة 1934 المواضيع
عابرة سبيل 1236 المواضيع
محمد رضا 1192 المواضيع
سامى 1119 المواضيع
سارة نايلي 944 المواضيع
General amino 930 المواضيع
صلاح الدين 626 المواضيع
حميد العامري 596 المواضيع
منصورة 14 المساهمات
محمد وهب سراج 4 المساهمات
عبد الله ضراب 3 المساهمات
ابو ذياب 2 المساهمات
هنية تامر 2 المساهمات
ليلى رضوان 1 مُساهمة
نهلة محمد 1 مُساهمة
 منصورة 7 المساهمات
 محمد وهب سراج 4 المساهمات
 عبد الله ضراب 3 المساهمات
 هنية تامر 1 مُساهمة
 ليلى رضوان 1 مُساهمة
 ابو ذياب 1 مُساهمة
اضافة اهداء
أبناؤنا والمدارس العالمية Empty 2021-05-16, 00:31 من طرف  منصورة كتب: ❤️❤️ نعوذ بك يا الله من هذا العجز ونحن نرى إخواننا ولا نستطيع صرفا ولا دفعا ولا وصولًا ‏اللهم إنا نشكو إليك ضعف قوتنا وقلة حيلتنا واللهم انصر ❤️❤️ :: أبناؤنا والمدارس العالمية Empty 2021-05-16, 00:26 من طرف  منصورة كتب: ‏❤️❤️ اللهم إنا نستودعك المسجد الأقصى مسرى رسول الله صلى الله عليه وسلم يا من لا تضيع عنده الودائع فأحفظهم بحفظك ورعايتك❤️❤️ :: أبناؤنا والمدارس العالمية Empty 2021-05-13, 04:03 من طرف  شموخ انثى كتب: (معايدة)اتقدم بأحر التهانى والتبريكات لآسرة منتديات المنصورة ادارة واعضاء بمناسبة حلول عيد الفطر المبارك اعاده الله على الجميع بالخير واليمن والبركة د:: أبناؤنا والمدارس العالمية Empty 2021-05-09, 00:55 من طرف  منصورة كتب: اللهم انك عفو كريم غفور رحيم تحب العفو فاعف عنا واغفر لنا وارحمنا انت مولانا وانت ارحم الراحمين :: أبناؤنا والمدارس العالمية Empty 2021-05-09, 01:05 من طرف  منصورة كتب: اللهم انك عفو كريم تحب العفو فاعف عنا واغفر لنا :: أبناؤنا والمدارس العالمية Empty 2021-01-01, 14:35 من طرف  منصورة كتب: اللهم في العام الجديد 2021 وفق أحبتي لما تحب وترضى، وأجعل أيامهم القادمة كلها سعادة وأمل وتحقيق أمني:: أبناؤنا والمدارس العالمية Empty 2020-11-06, 14:33 من طرف  منصورة كتب: كل القلوب إلى الحبيب تميل ومعي بهذا شاهد ودليل اما الدليل إذا ذكرت محمداً صارت دموع العارفين تسيل رس:: أبناؤنا والمدارس العالمية Empty 2020-08-11, 17:02 من طرف  منصورة كتب: اللهم صلي على سيدنا محمد بعدد خللقك وزنة عرشك ورضا نفسك ومداد كلماتك:: أبناؤنا والمدارس العالمية Empty 2020-08-11, 18:26 من طرف  منصورة كتب: نسألك اللهم أن تعصم دماء المسلمين وأموالهم وأن تجنبهم الفتن ما ظهر منها وما بطن:: أبناؤنا والمدارس العالمية Empty 2020-08-11, 18:22 من طرف  منصورة كتب: اللهم إنا نسألك الجنة وما قرب إليها من عمل ونعوذ بك من النار وما قرب إليها من عمل اللهم أجعلنا من أه::


منصورة والجميع :: الاقسام الثقافية :: المنتدى التعليمى العام

كاتب الموضوع عابرة سبيل مشاهدة صفحة طباعة الموضوع  | أرسل هذا الموضوع إلى صديق  |  الاشتراك انشر الموضوع
 المشاركة رقم: #
عابرة سبيل
...::|مدير منتدى صديق|::...
...::|مدير منتدى صديق|::...
تواصل معى
http://wahetaleslam.yoo7.com/
البيانات
عدد المساهمات : 3507
تاريخ التسجيل : 04/08/2015
الجنس : انثى
نقاط : 8182
السمعة : 7
العمر : 53
مصر
defaultموضوع: أبناؤنا والمدارس العالمية

أبناؤنا والمدارس العالمية

أبناؤنا والمدارس العالمية


أ. مجاهد مأمون ديرانية 








سألني سائل عن "المدارس العالمية" التي انتشرت في مجتمعاتنا في السنين الأخيرة، ويقول إنه أعرض عن إرسال أولاده إليها لأنه في ريبة من أمرها، والناس يدفعونه إليها ويشجّعونه على إلحاق أولاده بها لأنها -كما يقولون- أفضل من عامة المدارس العادية، الأهلية منها والحكومية، ولأنها تقوّي الطلاب في اللغة الإنكليزية التي يتلقون معارفهم بها. فأي الفريقين على صواب: هو بخشيته وحذره أم الآخرون باندفاعهم وثقتهم الشديدة في هذه المدارس؟

يا أيها الأخ السائل، لقد سألتني عن هذا الأمر فأثرت المَواجع، والحمد لله الذي ألهمك أن تسألني حتى أكتب جواباً تطَّلع أنت عليه ويطلع عليه الناس، فمن شاء أخذ بنصيحتي ومن شاء أعرض عنها، ويكفيني أن أكون قد بلّغت.

سأقرر أولاً أمراً أرجو أن نتفق عليه كلنا، فإن لم نفعل فلا نفع في قراءة ما بقي من هذا الجواب: إن "العلم" مقصدٌ من المقاصد الكبيرة التي ينبغي أن نهتم بها، فننفق في سبيله المال والوقت ونسعى إليه ونبذل في سبيل تحصيله غاية الجهد، فالأمم المتعلمة تفوق الأمم الجاهلة قوّةً وتملك أسباب الغَلَبة والقيادة، ونحن نريد أن نكون أمة غالبة لا مغلوبة، قائدة كريمة متبوعة لا تابعة ذليلة مَهينة. فالعلم إذن وسيلة نتخذها لبلوغ غاية نبيلة سامية، وهي غاية تنفع المسلمين وتُرضي الله. هذا على مستوى الأمة، أما على مستوى الأفراد فالمتعلم خيرٌ من الجاهل حياةً وأوفرُ حظاً في النجاح، والنجاحُ والحياة الطيبة يطلبهما كل عاقل.

لكن انظروا بعين الحق والإنصاف: أيُقبل أبناؤنا على العلم حقيقة، وهل العلم هو المقصد الذي نقصده في المدارس والجامعات؟ الجواب يدركه كل ذي لب وعينين: لا؛ إنما يبحث أبناؤنا عن النجاح في المدارس ويسعون إلى الشهادات. إنها حقيقة محزنة بالفعل، فقد زهد الناس في العلم وسعوا وراء الشهادة، فصرنا نمنح في كل عام ملايين الطلاب والطالبات - في بلاد المسلمين - شهادات نشهد لهم فيها بإتمام المدرسة أو الجامعة بنجاح، ثم نجد أننا لم نحصل إلا على عشرة علماء أو عشرين. عشرة أو عشرون سعوا وراء العلم واجتهدوا في تحصيله، وسائر الملايين حَمَلةُ أوراق ملوَّنة في كل منها اسم وتوقيع، تصلح أن يؤطّرها صاحبُها في إطار ويعلقها على الجدار، فتثبت أنه خرّيج جامعة لكنها لا تثبت أنه أعلم من حدّاد أو نجّار!

هذا هو الهدف الذي يسعى أكثر الناس إليه: شهادات تعلَّق على الحيطان! ومع ذلك فإن المشكلة الكبرى ليس هنا محلها، وإن كانت هذه مشكلةً كبيرةً من شأنها أن تُقلق كل التربويين العقلاء في بلداننا.

المشكلة هي أن الناس مستعدون - في سبيل الحصول على هذه الشهادات - إلى التضحية بكل شيء. بالمال، فيبذل الواحد منهم ربع دخله أو ثلثه أو نصفه ليدفع نفقات المدارس... لا بأس.

والوقت: فينفق كلَّ يوم ساعات في توصيل الصبيان والبنات كل إلى مدرسته والعودة بهم، وهم ينفقون نصف أعمارهم على مقاعد الدرس أو في حَلّ الواجبات... لا بأس.

وبراءة الطفولة: فيحمل بعض الآباء، أو أكثرهم، المسألة على أقصى محامل الجِدّ ويستهلكون طفولة الصغار وبراءتهم في سبيل التفوق والدرجات العالية... لا بأس.

كل هذا من خاصة شأنهم؛ إن شاؤوا أنفقوا المال وبذلوا الجهد وصرفوا الوقت، وإن شاؤوا ذبحوا طفولة صغارهم على مذابح الدراسة والتفوق. ليصنعوا ذلك كله أو بعضه، أما أن تكون التضحية بالدين في سبيل الشهادات المدرسية والتفوق في المدارس فلا، لا وألف لا.

لقد عشت ما يكفي من السنين لأرى الهزائم تصيبنا واحدة في إثر واحدة؛ في بعض بلادنا "التقدمية" فرضوا على الطلاب والطالبات دروساً في الكفر الحزبي وفرضوا عليهم المشاركة في معسكرات يشترك فيها الطلاب والطالبات، يخرج الشبّانُ من بيوتهم إلى هذه المعسكرات والشاباتُ فينقطعون فيها الأيام المتتالية، ينامون معاً ويقومون معاً ويأكلون معاً ويشربون معاً ويعيشون معاً... وكان المتوقع أن يقول الآباء كلهم: "لا، لن نرسل بناتنا إلى مثل هذه المعسكرات يخالطنَ الشبّان ويشرف عليهن الرجال"، ولو فعلوا لتراجعت السلطة التي فرضت هذا النظام، ولكن أحداً لم يفعل، كلهم أرسلوا بناتهم، ورضي كل منهم أن يَصدر عن بنته من الأفعال ما كان آباؤهم يذبحون البنت لو صنعت عُشر معشاره، يوم كانت النخوة وكان الشرف من أركان الحياة... وهُزمنا في المعركة!

وفي بلد آخر، في أوربا هذه المرة، أصدرت السلطات قانوناً يمنع الطالبات المسلمات من الدخول إلى المدارس بالحجاب. وكان المتوقع أن يثور الناس ويخرجوا إلى الطرق بالمظاهرات والاحتجاجات. أليس التعبير عن الرأي بهذه الطريقة مقبولاً في تلك البلاد؟ فإن لم يُستجَب لهم فقد كان المتوقَّع أن يُضرب الآباء عن إرسال بناتهم إلى المدارس، فأي مؤمن عاقل لن يختار لبنته النجاحَ في المدرسة والرسوبَ في الآخرة. لكن الذي حصل أن مئة ألف طالبة مسلمة توجهن إلى مدارسهن في اليوم التالي، ثم توقفت كل واحدة منهن أمام باب مدرستها فنزعت حجابها وطوته ووضعته في حقيبتها، وعبرت باب المدرسة... وهُزمنا في المعركة!

وها هي اليوم معركة جديدة خسرناها قبل أن تبدأ: "المدارس العالمية" التي غزت ديارنا واخترقت حياتنا كما تخترق سكينٌ قالباً من الزبدة! ثم لم يرتفع صوتٌ بشكوى ولا صيحةٌ بإنذار. حتى إن كثيراً من حملة العلم الشرعي نيام لا يدركون حجم الكارثة التي توشك أن تنزل بنا حين ينتشر في الأمة مئاتُ الآلاف من خرّيجي هذه المدارس، يحملون فكرَ الغرب في رؤوسهم، ومحبّةَ الغرب في قلوبهم، وقِيَمَ الغرب في نفوسهم، ولغةَ الغرب على ألسنتهم، ثم يصبحون هم المديرين الكبار في الشركات، والمتنفذين في الدوائر والوزارات، ويقودون الأمة إلى أحلك الظلمات!

يا أيها المؤمنون:
إننا اليوم في حرب نبقى فيها أو نموت، ما هي بمعركة عابرة فتقيسوها على مئات المعارك التي هُزمنا فيها في الأيام الغابرة ثم بقينا وعُدنا إلى الحياة. 

إنها حرب على لغتنا العربية التي صارت لغة ثانوية لطلبة هذه المدارس والإنكليزيةُ هي اللغة الأم. 
وعلى تاريخنا؛ لأن المناهج التي استوردوها لهذه المدارس من أقوام غيرنا جاءت معها بتاريخ أولئك القوم لا بتاريخنا، وحين درّسَت تاريخَنا درّسته مشوَّهاً مخلوطاً فيه الحق بالباطل والحابل بالنابل. 
وعلى ديننا؛ لأنها خصصت لمواد الدين أقل القليل من الوقت وأقل القليل من الاهتمام، وربما جاءت بالمعلم الجاهل أو المتحامل ليُلقي دروس الدين على الطلاب. 
وعلى أخلاقنا؛ لأنها سمحت بين جدرانها بتكشف البنات واختلاط الذكور بالإناث، طلاباً وطالبات أو معلمين ومعلمات. 
وعلى قِيَمنا؛ لأن المناهج التي استوردَتها من غيرنا بُنيَت على قيم ليست لنا ولا منا ولا تتفق مع شرعنا ولا تناسب سلائقنا. 
وعلى مستقبلنا؛ لأنها تزرع في قلوب طلابها حب أعدائنا، فيفتحون لهم اليوم قلوبهم، ثم يفتحون لهم في غدٍ أبوابَ بلادنا!

ولسوف يجادل قوم ويبحثون عن العلل التي تدفعهم إلى إلحاق أولادهم بهذه المدارس، فيقولون:

1- نريد أن يتعلم أبناؤنا اللغة الإنكليزية لأنها لغة العصر.
وأنا أقول لهم: اللغة الإنكليزية مهمة فعلاً ويجب على كل واحد منا أن يتعلمها وأن يُتقنها، وهي لغة العصر -كما تقولون- ولغة العلم والتجارة والاتصالات، لكن اللغة العربية هي لغة القرآن ولغة ديننا وحضارتنا، فإن تكن الإنكليزية هي لغة النجاة في الدنيا فإن العربية هي لغة النجاة في الآخرة.

هذه الأولى، والثانية أن اللغة العربية من أصعب اللغات وتعلُّمها من أشق المهمات، وإنّا ليحسدنا ملايين المسلمين الذين يعجِزون عن تعلمها على شدة رغبتهم في تعلمها، ونزهد نحن فيها وقد أُهديت لنا بلا ثمن ولا عَناء. أما اللغة الإنكليزية فيستطيع أي واحد من الناس أن يتعلمها وينطقها كأهلها في ستة شهور. لا أقول هذا زعماً لا دليل عليه بل هي تجربة عشتها وأضمن نتائجها بإذن الله، فأنا كنت في المدرسة مقصراً في هذه اللغة ضعيفاً فيها، فلما صرت في أواخر المرحلة الإعدادية درست في معهد اللغة الأميركية سنتين (غيرَ متفرغ، خمس ساعات في الأسبوع فحسب)، فصرت أقرأ وأكتب وأنطق هذه اللغة قريباً مما يصنع أهلها. وأذكر أني حين تقدمت لامتحان اللغة في كلية الهندسة، وكان إلزامياً، أنني أنهيته في ثلث ساعة وحصلت فيه على العلامة الكاملة أو نحوها. كل ذلك وما أنفقت في تعلم اللغة الإنكليزية غير ساعات معدودات خلال بضعة عشر شهراً، ولو كانت العربية هي اللغة التي أسعى إلى تعلمها لأنفقت عمراً بطوله أو نصفَ عمر، ولا أكاد أبلغ فيها -مع ذلك- مبلغ الكمال أو الإتقان.

2- وقد يقولون: نحن نريد تعليماً أفضل، وهذه المدارس أفضل تعليماً من المدارس التقليدية.
وهذه حجة لا دليل عليها؛ فالمدارس فيها الجيد وفيها الوسط وفيها الضعيف، بغض النظر عن نوعها. أنت لا تقول مثلاً إن المصريين أفضل من الباكستانيين لأنك عرفت باكستانياً فاشلاً ومصرياً متميزاً، فالباكستانيون فيهم عباقرة متميزون وفيهم علماء كبار وفيهم أذكياء أكفياء، كما أن فيهم هَمَلاً لا قيمة لهم من الرعاع والجهّال، تماماً كما في المصريين وغيرهم من العرب أو من العجم. هذا هو الأسلوب الصحيح في النظر إلى الأمور: عامة الناس رُزقوا إمكانات واستعدادات متشابهة أو متقاربة، ثم يتفاوتون بمقدار الجهد الذي يبذلونه والاجتهاد الذي يجتهدونه. وكذلك المدارس: لا عبرة في البناء ولا في المنهاج، العبرة في المعلمين والتعليم، فحيثما وجدتَ معلمين ممتازين متميزين فثَمّ تعليم جيد، وحيثما وجدت العكس فالتعليم سيئ، سواء أكانت المدرسة حكومية أم أهلية أم إسلامية أم عالمية.

3 - وقد تجد بعض من تعرفهم من هؤلاء المتحيزين للمدارس العالمية لا يدفعهم إلى إرسال أولادهم إليها إلا السمعة.
يريدون أن يقال إن أولادهم درسوا في هذه المدارس (الراقية) وتخرجوا فيها! مع أن في المدارس الأهلية والإسلامية ما يفوق كثيراً منها فخامةً وسمعةً وطيبَ ذكر بين الناس، وما يمكن أن يفاخر به المتفاخرون (لو صحّ أن يكون هذا من مقاصد الذهاب إلى المدارس أصلاً).

فيا أيها المسلمون:
لا تخدعَنَّكم أوهامٌ لا حقيقةَ لها، ولا تبيعوا دينكم ودين أولادكم بالدنيا وما فيها، وأخرجوا من هذه المدارس أولادكم اليوم قبل الغد، فإنهم ليجري في عروقهم مزيد من السم في كل يوم.

هذه نصيحتي، فمن يأخذ بها فأرجو له النَّجاء، ومن أعرض فلا أقول له إلا مقالة مؤمن آل فرعون: {فستذكرون ما أقول لكم وأفوّض أمري إلى الله}.













الموضوع الأصلي : أبناؤنا والمدارس العالمية // المصدر : منصورة والجميع // الكاتب: عابرة سبيل

2017-12-21, 14:41
المشاركة رقم: #
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
...::|كبار الشخصيات|::...
الرتبه:
...::|كبار الشخصيات|::...
الصورة الرمزية

خلود على الحــدود

البيانات
عدد المساهمات : 1663
تاريخ التسجيل : 16/05/2013
الجنس : انثى
المهنة : أبناؤنا والمدارس العالمية Studen10
نقاط : 5504
السمعة : 13
العمر : 22
أبناؤنا والمدارس العالمية Fmchro10
غير معروف

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:

مُساهمةموضوع: رد: أبناؤنا والمدارس العالمية


كل الشكر والتقدير على الجهد الطيب اختي عابرة سبيل
أتمنى أن يستفيد الجميع من هذا الطرح المفيد
ربي لايحرمنا من هذا القلم الذهبي
يعطيك الف عافيه على التميز
دمتي ودام قلمك يا غالية
مع كامل التحية والتقدير

زاهي 








2019-01-06, 04:40
المشاركة رقم: #
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
...::|مدير منتدى صديق|::...
الرتبه:
...::|مدير منتدى صديق|::...
الصورة الرمزية

سعد بن صالح

البيانات
عدد المساهمات : 766
تاريخ التسجيل : 25/07/2018
الجنس : ذكر
المهنة : أبناؤنا والمدارس العالمية Collec10
نقاط : 2234
السمعة : 0
العمر : 22
أبناؤنا والمدارس العالمية Fmfire10
السعودية

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:

مُساهمةموضوع: رد: أبناؤنا والمدارس العالمية


شكراااااا على الموضوع المميز
جزاك الله كل الخيرات
ننتظر المزيد من ابداعاتك
لا تحرمنا من جديدك دائما
مبدع ومميز













الكلمات الدليلية (Tags)
أبناؤنا والمدارس العالمية,أبناؤنا والمدارس العالمية,أبناؤنا والمدارس العالمية,


تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة