الرئيسيةالتسجيلدخول

أهلا وسهلا بك في منتـديات منصورة والجميع.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقومبالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه

منصورة والجميع

إسلامي ثقافي نعليمي ترفيهي عام
 
المدرسة بين الواقع والتنظير Uo_ouo40
المدرسة بين الواقع والتنظير Empty 2019-11-04, 21:57 من طرف  منصورة كتب: الْلَّهُم صَلي عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّد وَعَلَى آَلِه وَصَحْبِه اجمعين:: المدرسة بين الواقع والتنظير Empty 2019-11-04, 21:03 من طرف  منصورة كتب: ♥̉♥̉ اللهم ارحم احباء لنا رحلوا وذكراهم الطيبة باقية في قلوبنا رحمك الله ياااوجعني رحيلك أختي ♥̉♥̉:: المدرسة بين الواقع والتنظير Empty 2019-11-04, 20:59 من طرف  منصورة كتب: اللهم أرحم فقيدة قلبي وعوضها بالجنة اللهم بشرها بما لا عين رأت ولا أذن سمعت وما لم يخطر على قلب بشر رحمك الله يا أختي::

آخر المواضيع
الموضوع
تاريخ ارسال المشاركة
بواسطة
شارك اصدقائك شارك اصدقائك ﺫﻫﺒﺖ ﺍﻟﺴﻴﺪﺓ ﺃﻣﻨﻪ ﺑﻨﺖ ﻭﻫﺐ ﺑﺎﺑﻨﻬﺎ ﺳﻴﺪﻧﺎ ﻣﺤﻤﺪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تعريف القواعد الاساسية لتربية الطفل
شارك اصدقائك شارك اصدقائك قط هافانا البني بالصور
شارك اصدقائك شارك اصدقائك رؤية مختلفة لأصباغ غرف النوم
شارك اصدقائك شارك اصدقائك درس جمل إنجليزية للتعبير عن المشاعر
شارك اصدقائك شارك اصدقائك درس المصطلحات انجليزية فى غرفة الجلوس
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مفاهيم بنكهة مبسطة
شارك اصدقائك شارك اصدقائك أحسني الإختيار
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تعرف عن طرق التدريس العامة
شارك اصدقائك شارك اصدقائك لمسات رقيقة
اليوم في 04:32
اليوم في 04:21
اليوم في 04:20
اليوم في 04:19
أمس في 19:22
أمس في 19:21
أمس في 17:58
أمس في 17:58
أمس في 17:55
أمس في 17:55
قسي وبس2
قسي وبس2
قسي وبس2
قسي وبس2
نور الإيمان
نور الإيمان
حميد العامري
حميد العامري
حميد العامري
حميد العامري

منصورة والجميع :: الاقسام الثقافية :: المنتدى التعليمى العام

شاطر

المدرسة بين الواقع والتنظير Empty2017-11-08, 18:49
المشاركة رقم:
...::|مدير منتدى صديق|::...
...::|مدير منتدى صديق|::...

عابرة سبيل

إحصائيةالعضو

عدد المساهمات : 3472
تاريخ التسجيل : 04/08/2015
الجنس : انثى
نقاط : 7650
السمعة : 7
العمر : 51
مصر
http://wahetaleslam.yoo7.com/
مُساهمةموضوع: المدرسة بين الواقع والتنظير


المدرسة بين الواقع والتنظير


المدرسة بين الواقع والتنظير[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
أسامة طبش
الحمدُ لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبيَّ بعده؛ أما بعدُ:
قد يتساءل القراء الأكارم عن سر اختيار هذا العنوان خاصةً لهذا الموضوع، وفي حقيقة الأمر، سأفصل في هذا الموضوع حتى تستبين الرؤية بوضوح، ويُدرك ما أرمي إليه بالضبط من خلال هذا الخيار.
نعلم جميعًا أن من أبرز وأحدث أساليب التعليم السائدة في العالم اليوم: "التدريس بالكفاءة"، بمعنى:" أن المدرس يسعى إلى تنمية كفاءة تعلم المادة لدى متعلمه، فلم يعد هذا المدرس هو: المسيطر في العملية التعليمية، ولم تعد المادة العلمية هي: محور العملية التعليمية بحد ذاتها، بل أصبح المتعلم هو محورَها، وهو من ترتكز عليه العملية التعليمية، حتى يُصبح متمكنًا من المادة التي يدرسها"، هذا ما نطلق عليه ونسميه: مثلث العملية التعليمية؛ أي: "المعلم والمعرفة والمتعلم"، وأساسها ومحورها هو: المتعلم.
هناك مَن يجعل هذا المثلث مربعًا، وذلك بإضافة عنصر رابع، ألا وهو المحيط؛ لأن المتعلم عندما يكتسب المعرفة العلمية الملقَّنة إليه من طرف مدرسه، هو يعيش في محيط، وهذا المحيط مؤثر في المتعلم، والمتعلم مؤثر فيه أيضًا، أضرب لكم مثالًا حتى تستوضحوا الفكرة، في مجال تعلم اللغات الأجنبية أصبح لزامًا على المعلم أن يُكسب المتعلم المعرفة العلمية الكفيلة بجعل المتعلم قادرًا على استخدام واستثمار اللغة في محيطه، فما فائدة اكتساب اللغة إذًا؟!،فحتى لو كان هذا المتعلم متحصلًا على نقاط عالية، وفي قسمه ممتازًا، لكن عجزه عن الاستفادة منها في حياته العملية: كفيل بتهديم العملية التعليمية ككل؛ لأن لها مرتكزاتٍ حتى تنجح، وتبدأ بالمعلم مرورًا بالمعرفة العلمية إلى المتعلم، مع إضافة المحيط الخارجي الذي يحيط به والمؤثر فيه أيضًا.
في الدول التي سبقتنا أشواطًا في ميدان التعليم، لهم منهج يتبعونه، وهو ما يُصطلح عليه "المعرفة العالمة"، ونقصد بها: المعرفة المتمكن منها المختصون حصرًا، وهم: العلماء، حتى تُنشر فيما بعد عن طريق التربويين الذين يسعون إلى إدخالها في مناهج التعليم، فتصبح بذلك في متناول كل المتعلمين، تناولت هذه النقطة لأُبيِّنَ أن وضع البرامج التعليمية يكون تبعًا لواقع التعليم، فإذا كان البرنامج لا يُساير مستوى المتعلم أو طبيعة ثقافته أو بيئته التي يعيش فيها، سيفشل هذا البرنامج فشلًا ذريعًا، وبعد عشر سنوات أو عشرين سنة سيَحدث شرخ يصعب رأبه؛ ولهذا كان لزامًا أن توضع البرامج بعد دراسة مستفيضة للمعرفة، ومدى إفادتها للمتعلم، وتدمج في البرامج التعليمية بيُسر وسهولة، فيهضمها المتعلم، ولا تحدث لديه صدمات تصده عن التعلم وتقبُّل المعلومة!!؟.
أدلف إلى نقطة أخرى أراها في غاية الأهمية في هذا الصدد، ألا وهي: الطريقة البنائية في التعليم؛ حيث تبدأ العملية التعليمية في القسم بـ: "المعرفة ثم فهمها ثم تحليلها ثم تركيبها ثم تقويمها"، انطلاقًا من هذا المسار، يتضح لنا مقدار أهمية وضع خارطة طريق واضحة المعالم في التعليم، فأنا عندما أدرِّس المتعلم أسعى إلى إكسابه المعرفة وشرحها له وتمكينه من تحليلها وتركيبها وحده، ثم المتعلم هو من يُقوِّمُ ذاته، وإذا لم يتم تحقيق هذا المسار: يكون الدرس قد فشل، وتنهار كل العملية التعليمية، لهدم إحدى ركائزها، وهو:المتعلم.ننوِّه دومًا بأهمية التعليم في بناء المجتمعات، بداية من الطور الابتدائي إلى المتوسط إلى الثانوي،
وإذا لم يتم اتباع أحدث الطرق التعليمية، ووضع برامج موافقة لواقع المتعلم وقدراته واستعداداته، والفهم الصحيح لسيرورة الدرس وتوصيل المعلومة، لن ننجح في تنشئة الجيل الذي نرومه، نحتاج إلى مزجٍ ملموس لواقع المدرسة مع أحدث النظريات التعليمية، حتى تُحقَّق الأهداف المسطرة، أما أن تكون البرامج مثالية ولكنها غير مكيفة مع واقع المتعلم، سيحدث خلل لا تحمد عقباه، فكما يقول المفكر الراحل:(مالك بننبي):"هناك عالم الأشياء، وعالم الأشخاص، وعالم الأفكار"، فكل عالم يجب ضبطه ومراعاة متطلباته؛ فالإنسان يعيش في عالم تربطه مع غيره علاقات اجتماعية، كما أنه يُحيط به العالم المادي الذي يستثمره ويُفيد منه، وعالم الأفكار المُرتبط بجوهر الإنسان ومداده الأصيل، ألا وهو: العقل، وهو محور وهدف كل نظام تعليمي ما.
إن دور القائمينبالتعليمهو: النهوض بهذا القطاع من خلال وضع بصمة تجعل من جيل المتعلمين وخريجي المدارس: قد استوفوا  حقهم من المعرفة العلمية وأصبحوا متمكِّنين منها، بمستوى يؤهلهم إلى الأطوار التعليمية التي تليهم؛ لأن الحياة في تغيُّر مستمر، والمتعلم هو إنسان فاعل في الحياة، سيتغير معها بطبيعة الحال؛ ولهذا يجب أن تواكب المناهج التعليمية هذا التغير، رويدًا رويدًا، حتى تصبح لنا المدرسة التي نفخر بها في مجتمعنا، وينشأ الجيل الذي يواكب عصره قادرا فعلًا على تحقيق الوثبة الحضارية، التي نحن في أمسِّ الحاجة إليها دون إغفال تنشئته على قيم هويته التي تجعله مواطنا صالحا محبا لدينه ووطنه، وإن لم يصحب هذا ذاك، فسيكون ذلك الجيل مجرد آلات بشرية تعبث بها الأهواء والمصالح المختلفة دون اعتبار مصلحة الدين والوطن.






الموضع الاصلي : المدرسة بين الواقع والتنظير // المصدر : منتديات منصورة والجميع // الكاتب: عابرة سبيل


توقيع : عابرة سبيل




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



المدرسة بين الواقع والتنظير Empty2017-11-09, 18:01
المشاركة رقم:
...::|عضـو مميز|::...
...::|عضـو  مميز|::...

سامية بن سخري

إحصائيةالعضو

دعاء
عدد المساهمات : 289
تاريخ التسجيل : 17/10/2010
الجنس : انثى
المهنة : المدرسة بين الواقع والتنظير Profes10
نقاط : 3815
السمعة : 1
العمر : 40
الجزائر
مُساهمةموضوع: رد: المدرسة بين الواقع والتنظير


المدرسة بين الواقع والتنظير


كل الشكر لك ولهذا
الطرح الرائع الجميل
الله يعطيك العافيه يارب
خالص مودتى لكي اختي سارة





الموضع الاصلي : المدرسة بين الواقع والتنظير // المصدر : منتديات منصورة والجميع // الكاتب: سامية بن سخري


توقيع : سامية بن سخري





المدرسة بين الواقع والتنظير Empty2019-01-06, 04:41
المشاركة رقم:
...::|مدير منتدى صديق|::...
...::|مدير منتدى صديق|::...

سعد بن صالح

إحصائيةالعضو

عدد المساهمات : 766
تاريخ التسجيل : 25/07/2018
الجنس : ذكر
المهنة : المدرسة بين الواقع والتنظير Collec10
نقاط : 1743
السمعة : 0
العمر : 21
المدرسة بين الواقع والتنظير Fmfire10
السعودية
مُساهمةموضوع: رد: المدرسة بين الواقع والتنظير


المدرسة بين الواقع والتنظير


شكراااااا على الموضوع المميز
جزاك الله كل الخيرات
ننتظر المزيد من ابداعاتك
لا تحرمنا من جديدك دائما
مبدع ومميز





الموضع الاصلي : المدرسة بين الواقع والتنظير // المصدر : منتديات منصورة والجميع // الكاتب: سعد بن صالح


توقيع : سعد بن صالح






الــرد الســـريـع
..





المدرسة بين الواقع والتنظير Collapse_theadتعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


جميع آلمشآركآت آلمكتوبه تعبّر عن وجهة نظر صآحبهآ , ولا تعبّر بأي شكل من آلأشكآل عن وجهة نظر إدآرة آلمنتدى