إسلامي ثقافي تعليمي ترفيهي عام
 
Follow usYoutubeRssTwitterFacebook


أهلا وسهلا بك إلى منصورة والجميع للتسجيل اضغط هنا التسجيل.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.
 منصورة 25231 المساهمات
 محمد وهب سراج 10339 المساهمات
 ابن المغرب البار 9130 المساهمات
 سلسبيل بوثينة 8258 المساهمات
 محمد رضا 7040 المساهمات
 بنت الرمال الذهبية 6298 المساهمات
 سارة نايلي 5229 المساهمات
 أشــواق 5175 المساهمات
 زهير 88 4700 المساهمات
 صلاح الدين 4311 المساهمات
الموضوع  التاريخ, الوقت أرسلت بواسطة
 توقيت نشر المساهمه اليوم في 07:25
 توقيت نشر المساهمه أمس في 22:50
 توقيت نشر المساهمه أمس في 19:58
 توقيت نشر المساهمه أمس في 19:36
 توقيت نشر المساهمه أمس في 19:23
 توقيت نشر المساهمه أمس في 19:10
 توقيت نشر المساهمه أمس في 19:02
 توقيت نشر المساهمه أمس في 18:57
 توقيت نشر المساهمه أمس في 18:50
 توقيت نشر المساهمه أمس في 18:46
 توقيت نشر المساهمه أمس في 18:42
 توقيت نشر المساهمه أمس في 18:32
 توقيت نشر المساهمه أمس في 18:30
 توقيت نشر المساهمه أمس في 18:15
 توقيت نشر المساهمه أمس في 18:07
أفضل 10 فاتحي مواضيع افضل 10 اعضاء هذا الشهرافضل 10 اعضاء هذا الاسبوع
منصورة 15120 المواضيع
ابن المغرب البار 3303 المواضيع
سلسبيل بوثينة 1934 المواضيع
عابرة سبيل 1236 المواضيع
سامى 1119 المواضيع
محمد رضا 1026 المواضيع
سارة نايلي 940 المواضيع
General amino 902 المواضيع
صلاح الدين 626 المواضيع
حميد العامري 586 المواضيع
سلسبيل بوثينة 83 المساهمات
الادارة كريم 62 المساهمات
منصورة 38 المساهمات
عبد الله ضراب 32 المساهمات
توفيق عبد الوهاب 27 المساهمات
محمد وهب سراج 24 المساهمات
خلود على الحــدود 16 المساهمات
سامية بن سخري 16 المساهمات
صلاح الدين 13 المساهمات
محمد فهمي يوسف 11 المساهمات
 سلسبيل بوثينة 47 المساهمات
 منصورة 20 المساهمات
 خلود على الحــدود 16 المساهمات
 عبد الله ضراب 9 المساهمات
 الادارة كريم 9 المساهمات
 محمد فهمي يوسف 8 المساهمات
 هنية تامر 2 المساهمات
اضافة اهداء
مداعبة بين شوقى وحافظ إبراهيم  Empty 2021-01-01, 14:35 من طرف  منصورة كتب: اللهم في العام الجديد 2021 وفق أحبتي لما تحب وترضى، وأجعل أيامهم القادمة كلها سعادة وأمل وتحقيق أمني:: مداعبة بين شوقى وحافظ إبراهيم  Empty 2020-11-06, 14:33 من طرف  منصورة كتب: كل القلوب إلى الحبيب تميل ومعي بهذا شاهد ودليل اما الدليل إذا ذكرت محمداً صارت دموع العارفين تسيل رس:: مداعبة بين شوقى وحافظ إبراهيم  Empty 2020-08-11, 17:02 من طرف  منصورة كتب: اللهم صلي على سيدنا محمد بعدد خللقك وزنة عرشك ورضا نفسك ومداد كلماتك:: مداعبة بين شوقى وحافظ إبراهيم  Empty 2020-08-11, 18:26 من طرف  منصورة كتب: نسألك اللهم أن تعصم دماء المسلمين وأموالهم وأن تجنبهم الفتن ما ظهر منها وما بطن:: مداعبة بين شوقى وحافظ إبراهيم  Empty 2020-08-11, 18:22 من طرف  منصورة كتب: اللهم إنا نسألك الجنة وما قرب إليها من عمل ونعوذ بك من النار وما قرب إليها من عمل اللهم أجعلنا من أه:: مداعبة بين شوقى وحافظ إبراهيم  Empty 2020-08-11, 18:12 من طرف  منصورة كتب: اللهم إنا نسألك الأمن في البلد والعافية في الجسد والصلاح في العمل والجد:: مداعبة بين شوقى وحافظ إبراهيم  Empty 2020-08-11, 18:31 من طرف  منصورة كتب: اللهم أصلح لنا شاننا كله ولا تكلنا إلى نفسه طرفت عين وجميع المسلمين ..اللهم آمين:: مداعبة بين شوقى وحافظ إبراهيم  Empty 2020-08-11, 17:52 من طرف  منصورة كتب: استغفر الله العظيم من كل ذنب أذنبتــه استغفر الله العظيم من كل فرض تركـته استغفر الله العظيم من كل إ::


منصورة والجميع :: اقسام الادب والثقافة :: شعر وشعراء وادباء :: خواطر وشعر وقصائد

شاطر

مداعبة بين شوقى وحافظ إبراهيم  Empty2014-03-31, 10:12
المشاركة رقم:
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
...::| عضـو نشيط |::...
الرتبه:
...::| عضـو  نشيط |::...
الصورة الرمزية

محمدالعابد

البيانات
عدد المساهمات : 64
تاريخ التسجيل : 23/11/2012
الجنس : ذكر
المهنة : مداعبة بين شوقى وحافظ إبراهيم  Office10
نقاط : 3251
السمعة : 0
العمر : 66
مداعبة بين شوقى وحافظ إبراهيم  Fmfire10
مصر

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:

مُساهمةموضوع: مداعبة بين شوقى وحافظ إبراهيم


مداعبة بين شوقى وحافظ إبراهيم


مداعبة بين شوقى وحافظ إبراهيم  Eiaa_u10

رحم الله شوقي أمير الشعراء وحافظ ابراهيم شاعر النيل فقد كانا مرتبطين ببعضهما بطريقة غير عادية فقد اثروا لغتنا الجميلة
وقد كان بينهما مداعبات كثيرة خلدها التاريخ فقد طالت المنافسة الشعرية بينهمال
لتأكيد على الزعامة الشعرية لكل منهما..
كان أحمد شوقي وحافظ إبراهيم رحمهما الله يمشيان معا ولاحظ حافظ أن أحمد شوقي صامت وحزين فأراد
أن يسليه بهذا البيت فقال حافظ:
يقولون إن الشوق حر ولوعة = فمالي أرى "شوقي" اليوم بارد!!
فرد عليه احمد شوقي ببداهة :
وأودعت إنسانا وكلبا وديعة = فضيعها الإنسان والكلب "حافظ".
-----------------------------------------------
قال أمير الشعراء أحمد شوقي في قصيدته المشهورة في المعــــــلم :
قُـمْ للمعلّمِ وَفِّـهِ التبجــــــــ يـلا ***** كـادَ المعلّمُ أن يكونَ رسولا
أعلمتَ أشرفَ أو أجــــــــلَّ من الذي ***** يبني وينشئُ أنفـساً وعقولا
سـبحانكَ اللهمَّ خـيرَ معــــــــلّمٍ ***** علَّمتَ بالقلمِ القـرونَ الأولى
أخرجـتَ هذا العقلَ من ظلمــــــاتهِ ***** وهديتَهُ النـورَ المبينَ سـبيلا
وطبعتَـهُ بِيَدِ المعلــــــّـم ِ ، تـارةً ***** صديء الحديدِ ، وتارةً مصقولا
أرسلتَ بالتـوراةِ موسى مُرشـــــــداً ***** وابنَ البتـولِ فعلَّمَ الإنجيـلا
وفجـرتَ ينبـوعَ البيانِ محمـــــــــّداً ***** فسقى الحديثَ وناولَ التنزيلا
علَّمْـتَ يوناناً ومصر فزالــــــــــتا ***** عن كلّ شـمسٍ ما تريد أفولا
واليوم أصبحنـا بحــــــــالِ طفولـةٍ ***** في العِلْمِ تلتمسانه تطفيـلا
من مشرقِ الأرضِ الشموسُ تظاهرتْ ***** ما بالُ مغربها عليه أُدِيـلا
ذهبَ الذينَ حموا حقيقـــــــةَ عِلمهم ***** واستعذبوا فيها العذاب وبيلا
في عالَـمٍ صحبَ الحـــــــيـاةَ مُقيّداً ***** بالفردِ ، مخزوماً بـه ، مغلولا
سقراط أعطى الكـــــــــأس وهي منيّةٌ **** شفتي مُحِبٍّ يشتهي التقبيـلا
عرضوا الحيـاةَ عليه وهي غــــــباوة ***** فأبى وآثَرَ أن يَمُوتَ نبيـلا
إنَّ الشجاعةَ في القلــــوبِ كثيرةٌ ***** ووجدتُ شجعانَ العقولِ قليلا
إنَّ الذي خلـقَ الحقيقـةَ علقـــــماً ***** لم يُخـلِ من أهلِ الحقيقةِ جيلا
ولربّما قتلَ الغـرامُ رجــــــالَـها ***** قُتِلَ الغرامُ ، كم استباحَ قتيلا
ويرد إبراهيم طوقان على شوقي بهذه القصيدة :
شوقي يقول وما درى بمصيبتي ***** قم للمعلم وفـــــــه التبجيلا
اقعد فديتك هل يكون مبجـــــــلا ***** من كان للنشء الصغار خليلا
ويكاد يقلقني الأمــــــير بقوله ***** كاد المعلم أن يكون رســـــولا
لو جرب التدريس شوقي ساعة ***** لقضى الحياة شقاوة وخـــمولا
حسب المعـــــلم غمة وكآبة ***** مرأى الدفاتر بكرة وأصــــيلا
مائة على مائة إذا هي صـلحت ***** وجد العمى نحو العيون سبيلا
ولو أن في التصليح نفعا يرتجى ***** وأبيك لم أك بالعيون بخــــيلا
لكن أصلح غلطة نحــــــوية ***** مثلا واتخذ الكتاب دلــــــــيلا
مستشهدا بالغر مــــــــن آياته ***** أو بالحديث مفصلا تفصــــيلا
وأغوص في الشعر القديم فانتقي ***** ما ليس ملتبسا ولا مـــــــبذولا
وأكاد ابعث سيبويه من البـــلى ***** وذويه من أهل القرون الأولى
فأرى حمارا بعد ذلك كـــــــله ***** رفع المضاف إليه والمفعــولا
لا تعجبوا إن صحت يوما صيحة ***** ووقعت مابين البنوك قتيـــلا
يا من يريد الانتحــــــار وجدته ***** إن المعلم لا يعيش طـــــويلا
-------------
كان شوقي رحمه الله تعالي حينا يريد تأليف قصيدة كان يخرج بحنطوره الى شاطئ البحر ويبدأ باستلهام امواج البحر
إِسكَندَرِيَّـةُ يـا عَـروسَ المـاءِ **** وَخَميلَـةَ الحُكَمـاءِ وَالشُـعَـراءِ
نَشَأَت بِشاطِئِـكَ الفُنـونُ جَميلَـةً **** وَتَرَعرَعَـت بِسَمائِـكِ الزَهـراءِ
جاءَتكِ كَالطَيـرِ الكَريـمِ غَرائِبـاً **** فَجَمَعتِـهـا كَالـرَبـوَةِ الغَـنّـاءِ
قَد جَمَّلوكِ فَصِرتِ زَنبَقَـةَ الثَـرى **** لِلـوافِـديـنَ وَدُرَّةَ الــدَأمــاءِ
غَرَسوا رُباكِ عَلى خَمائِـلِ بابِـلٍ **** وَبَنَوا قُصورَكِ في سَنـا الحَمـراءِ
وَاِستَحدَثوا طُرقاً مُنَـوَّرَةَ الهُـدى **** كَسَبيلِ عيسى فـي فِجـاجِ المـاءِ
فَخُذي كَأَمسِ مِـنَ الثَقافَـةِ زينَـةً **** وَتَجَمَّـلـي بِشَبـابِـكِ النُجَـبـاءِ
وَتَقَلَّـدي لُغَـةَ الكِتـابِ فَإِنَّـهـا **** حَجَـرُ البِنـاءِ وَعُـدَّةُ الإِنشـاءِ
بَنَتِ الحَضـارَةَ مَرَّتَيـنِ وَمَهَّـدَت **** لِلمُلـكِ فـي بَغـدادَ وَالفَيـحـاءِ
وَسَمَت بِقُرطُبَـةَ وَمِصـرَ فَحَلَّتـا **** بَيـنَ المَمـالِـكِ ذِروَةَ العَلـيـاءِ
-------------------------
هذه مداعبه شعريه بين امير الشعراء احمد شوقى والشاعر حافظ ابراهيم
قال شوقى فى احد قصائده
مال واحتجب..........وادعى الغضب
ليت هاجرى...........يشرح السبب
عتبه رضا..............ليته عتب
فداعبه حافظ فى قصيدة مثلها قائلا
شال وانخبط..........وادعى العبط
ليت هاجرى..........يبلع الزلط
عتبه شجى..........حبه غلط
كلما مشى .........خطوة سقط
ان امره................فى الهوى شططا
----------------------------------------
وعلي رغم ذلك فقد كان بينهما ترابط واحترام وحب
و هذه قصيدة يخاطب حافظ إبراهيم بها أحمد شوقي :
يا سَيِّـدي وَإِمامـي ******* وَيا أَديـبَ الزَمـانِ
قَد عاقَني سوءُ حَظّي ******* عَن حَفلَةِ المِهرَجـانِ
وَكُنـتُ أَوَّلَ ســاعٍ******* إِلى رِحابِ اِبنِ هاني
لَكِن مَرِضتُ لِنَحسي ******* في يَومِ ذاكَ القِـرانِ
وَقَـد كَفانـي عِقابـاً ******* ما كانَ مِن حِرمانـي
حُرِمتُ رُؤيَةَ شَوقـي ******* وَلَثـمَ تِلـكَ البَنـانِ
فَاِصفَح فَأَنتَ خَليـقٌ ******* بِالصَفحِ عَن كُلِّ جاني
وَعِش لِعَرشِ المَعاني ******* وَدُم لِتـاجِ البَـيـانِ
إِن فاتَنـي أَن أُوَفّـي ******* بِالأَمسِ حَقَّ التَهانـي
فَاِقبَلهُ مِنّـي قَضـاءً ******* وَكُن كَريـمَ الجَنـانِ
وَاللَهُ يَقبَـلُ مِنّـا ال******* صَـلاةَ بَعـدَ الأَوانِ
و هذه قصيدة يرثي أحمد شوقي بها حافظ إبراهيم و قد كانا قد تعادها على أن يرثي أحدهما الدي يمت منهما قبل الاخر :
قَد كُنتُ أوثِـرُ أَن تَقـولَ رِثائـي **** يا مُنصِفَ المَوتى مِـنَ الأَحيـاءِ
لَكِن سَبَقتَ وَكُـلُّ طـولِ سَلامَـةٍ **** قَـدَرٌ وَكُــلُّ مَنِـيَّـةٍ بِقَـضـاءِ
الحَقُّ نادى فَاِستَجَبتَ وَلَـم تَـزَل **** بِالحَـقِّ تَحفِـلُ عِنـدَ كُـلِّ نِـداءِ
وَأَتَيتَ صَحراءَ الإِمامِ تَذوبُ مِـن **** طولِ الحَنينِ لِساكِـنِ الصَحـراءِ
فَلَقيتُ في الـدارِ الإِمـامَ مُحَمَّـداً **** فـي زُمـرَةِ الأَبـرارِ وَالحُنَفـاءِ
أَثَرُ النَعيـمِ عَلـى كَريـمِ جَبينِـهِ **** وَمَراشِـدُ التَفسـيـرِ وَالإِفـتـاءِ
فَشَكَوتُما الشَـوقَ القَديـمَ وَذُقتُمـا **** طيبَ التَداني بَعـدَ طـولِ تَنائـي
إِن كانَـتِ الأُلـى مَنـازِلَ فِرقَـةٍ **** فَالسَمحَـةُ الأُخـرى دِيـارُ لِقـاءِ
وَدِدتُ لَو أَنّي فِداكَ مِـنَ الـرَدى **** وَالكاذِبـونَ المُرجِفـونَ فِـدائـي
الناطِقونَ عَنِ الضَغينَـةِ وَالهَـوى **** الموغِرو المَوتى عَلـى الأَحيـاءِ
مِـن كُـلِّ هَـدّامٍ وَيَبنـي مَجـدَهُ **** بِكَرائِـمِ الأَنـقـاضِ وَالأُشَــلاءِ
ما حَطَّموكَ وَإِنَّمـا بِـكَ حُطِّمـوا **** مَن ذا يُحَطِّـمُ رَفـرَفَ الجَـوزاءِ
أُنظُرُهُ فَأَنتَ كَأَمسِ شَأنُـكَ بـاذِخٌ **** في الشَرقِ وَاِسمُكَ أَرفَعُ الأَسمـاءِ
بِالأَمـسِ قَـد حَلَّيتَنـي بِقَصيـدَةٍ **** غَـرّاءَ تَحفَـظُ كَاليَـدِ البَيضـاءِ
غيظَ الحَسودُ لَها وَقُمتُ بِشُكرِهـا **** وَكَمـا عَلِمـتَ مَوَدَّتـي وَوَفائـي
في مَحفَـلٍ بَشَّـرتُ آمالـي بِـهِ **** لَمّا رَفَعتَ إِلـى السَمـاءِ لِوائـي
يا مانِحَ السـودانِ شَـرخَ شَبابِـهِ **** وَوَلِيَّـهُ فـي السِلـمِ وَالهَيـجـاءِ
لَمّا نَزَلـتَ عَلـى خَمائِلِـهِ ثَـوى **** نَبـعُ البَيـانِ وَراءَ نَبـعِ المـاءِ
قَلَّدتَـهُ السَيـفَ الحُسـامَ وَزُدتَـهُ **** قَلَماً كَصَـدرِ الصَعـدَةِ السَمـراءِ
قَلَمٌ جَرى الحِقَبَ الطِوالَ فَما جَرى **** يَـومـاً بِفاحِـشَـةٍ وَلا بِهِـجـاءِ
يَكسـو بِمِدحَتِـهِ الكِـرامَ جَلالَـةً **** وَيُشَيِّـعُ المَوتـى بِحُسـنِ ثَنـاءِ
إِسكَندَرِيَّـةُ يـا عَـروسَ المـاءِ **** وَخَميلَـةَ الحُكَمـاءِ وَالشُـعَـراءِ
نَشَأَت بِشاطِئِـكَ الفُنـونُ جَميلَـةً **** وَتَرَعرَعَـت بِسَمائِـكِ الزَهـراءِ
جاءَتكِ كَالطَيـرِ الكَريـمِ غَرائِبـاً **** فَجَمَعتِـهـا كَالـرَبـوَةِ الغَـنّـاءِ
قَد جَمَّلوكِ فَصِرتِ زَنبَقَـةَ الثَـرى **** لِلـوافِـديـنَ وَدُرَّةَ الــدَأمــاءِ
غَرَسوا رُباكِ عَلى خَمائِـلِ بابِـلٍ **** وَبَنَوا قُصورَكِ في سَنـا الحَمـراءِ
وَاِستَحدَثوا طُرقاً مُنَـوَّرَةَ الهُـدى **** كَسَبيلِ عيسى فـي فِجـاجِ المـاءِ
فَخُذي كَأَمسِ مِـنَ الثَقافَـةِ زينَـةً **** وَتَجَمَّـلـي بِشَبـابِـكِ النُجَـبـاءِ
وَتَقَلَّـدي لُغَـةَ الكِتـابِ فَإِنَّـهـا **** حَجَـرُ البِنـاءِ وَعُـدَّةُ الإِنشـاءِ
بَنَتِ الحَضـارَةَ مَرَّتَيـنِ وَمَهَّـدَت **** لِلمُلـكِ فـي بَغـدادَ وَالفَيـحـاءِ
وَسَمَت بِقُرطُبَـةَ وَمِصـرَ فَحَلَّتـا **** بَيـنَ المَمـالِـكِ ذِروَةَ العَلـيـاءِ
ماذا حَشَدتِ مِنَ الدُمـوع لِحافِـظٍ **** وَذَخَرتِ مِن حُـزنٍ لَـهُ وَبُكـاءِ
وَوَجدتِ مِن وَقـعِ البَـلاءِ بِفَقـدِهِ **** إِنَّ البَـلاءَ مَصـارِعُ العُظَـمـاءِ
اللَـهُ يَشهَـدُ قَـد وَفيـتِ سَخِيَّـةً **** بِالدَمـعِ غَيـرَ بَخيلَـةِ الخُطَبـاءِ
وَأَخَذتِ قِسطاً مِن مَناحَـةِ ماجِـدٍ **** جَـمِّ المَآثِـرِ طَـيِّـبِ الأَنـبـاءِ
هَتَفَ الرُواةُ الحاضِـرونَ بِشِعـرِهِ **** وَحَذا بِـهِ البـادونَ فـي البَيـداءِ
لُبنانُ يَبكيهِ وَتَبكـي الضـادُ مِـن **** حَلَبٍ إِلى الفَيحـاءِ إِلـى صَنعـاءِ
عَرَبُ الوَفاءِ وَفَوا بِذِمَّـةِ شاعِـرٍ **** باني الصُفوفِ مُؤَلَّـفِ الأَجـزاءِ
يا حافِظَ الفُصحى وَحارِسَ مَجدِها **** وَإِمامَ مَـن نَجَلَـت مِـنَ البُلَغـاءِ
ما زِلتَ تَهتِـفُ بِالقَديـمِ وَفَضلِـهِ **** حَتّـى حَمَيـتَ أَمانَـةَ القُـدَمـاءِ
جَـدَّدتَ أُسلـوبَ الوَليـدِ وَلَفظِـهِ **** وَأَتَيـتَ لِلدُنيـا بِسِحـرِ الـطـاءِ
وَجَرَيتَ في طَلَبِ الجَديدِ إِلى المَدى **** حَتّى اِقتَرَنتَ بِصاحِـبِ البُؤَسـاءِ
ماذا وَراءَ المَوتِ مِن سَلوى وَمِـن **** دَعَةٍ وَمِن كَـرَمٍ وَمِـن إِغضـاءِ
اِشرَح حَقائِقَ ما رَأَيتَ وَلَم تَـزَل **** أَهـلاً لِشَـرحِ حَقائِـقِ الأَشيـاءِ
رُتَبُ الشَجاعَةِ في الرِجالِ جَلائِـلٌ **** وَأَجَـلُّـهُـنَّ شَـجـاعَـةُ الآراءِ
كَم ضِقتَ ذَرعاً بِالحَيـاةِ وَكَيدِهـا **** وَهَتفتَ بِالشَكـوى مِـنَ الضَـرّاءِ
فَهَلُمَّ فارِق يَـأسَ نَفسِـكَ ساعَـةً **** وَاِطلُع عَلى الوادي شُعاعَ رَجـاءِ
وَأَشِر إِلى الدُنيا بِوَجـهٍ ضاحِـكٍ **** خُلِقَـت أَسِرَّتُـهُ مِـنَ الـسَـرّاءِ
يـا طالَمـا مَـلَأَ النَـدِيَّ بَشاشَـةً **** وَهَـدى إِلَيـكَ حَوائِـجَ الفُقَـراءِ
اليَومَ هادَنتَ الحَـوادِثَ فَاِطَّـرِح **** عِبءَ السِنينِ وَأَلقِ عِـبءَ الـداءِ
خَلَّفتَ فـي الدُنيـا بَيانـاً خالِـداً **** وَتَرَكـتَ أَجيـالاً مِـنَ الأَبـنـاءِ
وَغَداً سَيَذكُرُكَ الزَمانُ وَلَـم يَـزَل **** لِلدَهرِ إِنصـافٌ وَحُسـنُ جَـزاءِ
رحمهما الله تعالي لطالما أمتعانا بشعرهما الرائع
قال شوقي
كن في الطريقِ عفيف الخطى ..... شريف السمع كريم النظر
و كن رجلا إن أتو بعده ..... يقولون مــــــــــــــرَ و هذا الأثر
وقال
و إنما الأمم الأخلاق ما بقيت *** فإن هم ذهبت أخلاقهم ذهبوا
و إذا أصيب القوم في أخلاقهم *** فأقم عليهم مأتما و عويلا
صلاح أمرك للأخلاق مرجعه *** فقوّم النفس بالأخلاق تستقم
وها هو حافظ ابراهيم في رثاء اللغة العربية إذ قال على لسانها:
رَجَعْتُ لنفْسِي فاتَّهمتُ حَصاتِــي
وناديْتُ قَوْمِي فاحْتَسَبْتُ حياتِــي
رَمَوني بعُقمٍ في الشَّبابِ وليتَنــي
عَقِمتُ فلم أجزَعْ لقَولِ عِداتـــي
وَلَدتُ ولمَّا لم أجِدْ لعرائســــي
رِجالاً وأَكفـاءً وَأَدْت ُبـنـاتـــِي
وسِعتُ كِتابَ اللهِ لَفظاً وغـايـــة
وما ضِقْتُ عن آيٍ به وعِظــاتِ
فكيف أضِيقُ اليومَ عن وَصفِ آلـة
وتَنْسِيقِ أسمــاءٍ لمُخْترَعـــاتِ
أنا البحر في أحشائه الدُّرُ كَامِــن
فهل سَاءَلُوا الغواص عن صدفاتـي
فيا وَيحَكُم أبلى وتَبلى مَحاسِنـــي
ومنْكمْ وإنْ عَزَّ الدّواءُ أساتِــــي
فلا تَكِلُونـي للزّمــانِ فإنّنـــي
أخافُ عليـكم أن تَحيـنَ وَفاتــي
أرى لـرِجالِ الغَربِ عِزّاً ومَنعَـــة
وكـم عَـزَّ أقوامٌ بعـِزِّ لُغــــاتِ
أتـَــوْا أهلَهُـم بالمُعجِزاتِ تَفَنُّنــاً
فيـا ليتَكُمْ تأتونَ بالكلِمــــــَاتِ
أيُطرِبُكُم من جانِبِ الغَربِ ناعِـــبٌ
يُنادي بِوَأْدي في رَبيعِ حَياتــــي
ولـو تَزْجُرونَ الطَّيرَ يوماًعَلِمتُــمُ
بمـا تحتَه مِنْ عَثْرَة ٍوشَتــــاتِ
سقَـى اللهُ في بَطْنِ الجزِيرةِ أَعْظُمـاً
يَعِزُّ عليها أن تليـــنَ قَناتِـــي
حَفِظْنَ وِدادِي في البِلى وحَفِظْتـُـه
لهُنّ بقلبٍ دائمِ الحَسَــــــراتِ
وفاخَرْتُ أَهلَ الغَرْبِ والشرقُ مُطْرِقٌ
حَياءً بتلكَ الأَعْظُمِ النَّخِـــــراتِ
أرى كلَّ يومٍ بالجَرائِدِ مَزْلَقــــاً
مِنَ القبرِ يدنينِي بغيرِ أنـــــاة
وأسمَعُ للكُتّابِ في مِصْرَ ضَجّـــة
فأعلَمُ أنّ الصَّائحِين نُعاتـــــي
أَيهجُرنِي قومِي عفا الله عنهـــمُ
إلى لغة ٍ لمْ تتّصلِ بــــــرواة
سَرَتْ لُوثَة ُ الافْرَنجِ فيها كمَا سَرَى
لُعابُ الأفاعي في مَسيلِ فـــُراتِ
فجاءَتْ كثَوْبٍ ضَمَّ سبعين رُقْعــة ً
مشكَّلة َ الأَلوانِ مُختلفــــــاتِ
إلى مَعشَرِ الكُتّابِ والجَمعُ حافِــلٌ
بَسَطْتُ رجائِي بَعدَ بَسْطِ شَكاتِــي
فإمّا حَياة ٌ تبعثُ المَيْتَفي البِلــى
وتُنبِتُ في تلك الرُّمُوسِ رُفاتـــي
وإمّا مَماتٌ لا قيامَـــة َبَعــدَهُ
ممـاتٌ لَعَمْــرِي لمْ يُقَسْ بمماتِ

ومن أجمل ما قال في رثاء الإمام محمد عبده
سَلامٌ عَلى الإِسلامِ بَعدَ مُحَمَّدٍ *** سَلامٌ عَلى أَيّامِهِ النَضِراتِ
عَلى الدينِ وَالدُنيا عَلى العِلمِ وَالحِجا *** عَلى البِرِّ وَالتَقوى عَلى الحَسَناتِ
فَوالَهفي وَالقَبرُ بَيني وَبَينَهُ *** عَلى نَظرَةٍ مِن تِلكُمُ النَظَراتِ
لَقَد جَهِلوا قَدرَ الإِمامِ فَأَودَعوا *** تَجاليدَهُ في موحِشٍ بِفَلاةِ
مَدَدنا إلى الأَعلامِ بَعدَكَ راحَنا *** فَرُدَّت إلى أَعطافِنا صَفِراتِ
وَجالَت بِنا تَبغي سِواكَ عُيونُنا *** فَعُدنَ وَآثَرنَ العَمى شَرِقاتِ
وَخِفتَ مَقامَ اللَهِ في كُلِّ مَوقِفٍ *** فَخافَكَ أَهلُ الشَكِّ وَالنَزَغاتِ
وَكَم لَكَ في إِغفاءَةِ الفَجرِ يَقْظَةٍ *** نَفَضْتَ عَلَيها لَذَّةَ الهَجَعاتِ
وَوَلَّيتَ شَطرَ البَيتِ وَجهَكَ خالِيًا *** تُناجي إِلَهُ البَيتِ في الخَلَواتِ

تحياتي لكم






الموضوع الأصلي : مداعبة بين شوقى وحافظ إبراهيم // المصدر : منصورة والجميع // الكاتب: محمدالعابد



مداعبة بين شوقى وحافظ إبراهيم  Empty2014-03-31, 12:32
المشاركة رقم:
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
...::| مشرف |::...
الرتبه:
...::| مشرف |::...
الصورة الرمزية

صلاح الدين

البيانات
عدد المساهمات : 4311
تاريخ التسجيل : 12/11/2010
الجنس : ذكر
المهنة : مداعبة بين شوقى وحافظ إبراهيم  Studen10
نقاط : 9413
السمعة : 20
العمر : 30
مداعبة بين شوقى وحافظ إبراهيم  Fmchro10
الجزائر

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:

مُساهمةموضوع: رد: مداعبة بين شوقى وحافظ إبراهيم


مداعبة بين شوقى وحافظ إبراهيم


موضوع في قمة الخيااال
طرحت فابدعت
دمت ودام عطائك
ودائما بأنتظار جديدك الشيق
لك خالص تقديري
سلمت اناملك الذهبيه على ماخطته لنا
اعذب التحايا لك
لكـ خالص احترامي





الموضوع الأصلي : مداعبة بين شوقى وحافظ إبراهيم // المصدر : منصورة والجميع // الكاتب: صلاح الدين


توقيع : صلاح الدين




مداعبة بين شوقى وحافظ إبراهيم  Ouuuso10


مداعبة بين شوقى وحافظ إبراهيم  Empty2014-04-01, 19:16
المشاركة رقم:
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
...::|مدير منتدى صديق|::...
الرتبه:
...::|مدير منتدى صديق|::...
الصورة الرمزية

ابن المغرب البار

البيانات
عدد المساهمات : 9130
تاريخ التسجيل : 27/08/2010
الجنس : ذكر
المهنة : مداعبة بين شوقى وحافظ إبراهيم  Engine10
نقاط : 19721
السمعة : 97
العمر : 35
مداعبة بين شوقى وحافظ إبراهيم  Fmfire10
المغرب

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
http://admin.ahladalil.com/

مُساهمةموضوع: رد: مداعبة بين شوقى وحافظ إبراهيم


مداعبة بين شوقى وحافظ إبراهيم


شكرا لك على الموضوع و المشاركة القيمة
ففي انتظار كل جديدك تقبل ازكى تحياتي






الموضوع الأصلي : مداعبة بين شوقى وحافظ إبراهيم // المصدر : منصورة والجميع // الكاتب: ابن المغرب البار


توقيع : ابن المغرب البار




مداعبة بين شوقى وحافظ إبراهيم  D8090010
مداعبة بين شوقى وحافظ إبراهيم  Ouuuso10








الكلمات الدليلية (Tags)
مداعبة بين شوقى وحافظ إبراهيم ,مداعبة بين شوقى وحافظ إبراهيم ,مداعبة بين شوقى وحافظ إبراهيم ,


تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة