منصورة والجميع
هذه الرساله تفيد بانك غير مسجل للتسجيل
اضغط هنا


الرئيسيةالتسجيلس .و .جمكتبة الصوردخول

أهلا وسهلا بك في منتـديات منصورة والجميع.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقومبالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه

منصورة والجميع

إسلامي ثقافي نعليمي ترفيهي عام
 
28.08.18 20:05 من طرف  منصورة كتب: سلة ورد لتزين المواضيع:: 12.07.18 18:38 من طرف  منصورة كتب: اللهم احسن خاتمتنا وتجاوز عن سيئاتنا .. اللهم آمين يا رب العالمين:: 18.02.17 14:03 من طرف  محمد وهب سراج كتب: اللهم إنا نسألك الجنة وما قرب إليها من عمل ونعوذ بك من النار وما قرب إليها من عمل اللهم آمين يا رب العالمين:: 05.06.16 21:35 من طرف  أمير الاحساس كتب: كل عام واعضاء المنتدى بخير بمناسبة شهر رمضان الكريم ...من منتديات روعة المعاني:: 03.05.16 16:39 من طرف  محمد وهب سراج كتب: اللهم صلي على سيدنا محمد بعدد خللقك وزنة عرشك ورضا نفسك ومداد كلماتك ... آمين:: 27.05.16 15:22 من طرف  بنت الرمال الذهبية كتب: الف الف مبرووووووووووووووووووك الستايل الجديد ويا رب من افضل لافضل:: 30.09.15 13:36 من طرف  خلود على الحــدود كتب: كل عام وانتم بالف خير اللهم اغفر للمسلمين والمسلمات الاحياء منهم والاموات اللهم اغفر لامواتنا واموات المسلمين كافه مع كامل التحية والتقدير::

آخر المواضيع
الموضوع
تاريخ ارسال المشاركة
بواسطة
شارك اصدقائك شارك اصدقائك شجرة تنبت أوراقا من الذهب
شارك اصدقائك شارك اصدقائك أهمية العلم والتعلم
شارك اصدقائك شارك اصدقائك أفكار لتناول المقليات دون زيادة بالوزن
شارك اصدقائك شارك اصدقائك حروف كونت أجمل العبارات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك لتخزين البصل في الفريزر لك الطريقة الصحيحة
شارك اصدقائك شارك اصدقائك ملابس الأطفال أكثر راحة وألوانها أكثر إشراقاً
شارك اصدقائك شارك اصدقائك لإطلالة مثل الأميرات تصاميم لفساتين سهرة للأطفال
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كلمات عن الثقة بالنفس
شارك اصدقائك شارك اصدقائك أمثال في الشجاعة
شارك اصدقائك شارك اصدقائك قصة... السبب هو ابتسامة و كأس شاي
اليوم في 1:22
اليوم في 1:21
اليوم في 1:20
اليوم في 1:19
اليوم في 1:17
اليوم في 1:16
اليوم في 1:16
أمس في 16:05
أمس في 16:02
أمس في 15:55
دفى
دفى
دفى
دفى
دفى
دفى
دفى
عابرة سبيل
عابرة سبيل
عابرة سبيل

منصورة والجميع :: اقسام الادب والثقافة :: منتدى القصص والروايات

شاطر

26.09.17 14:34
المشاركة رقم:
...::|منصوري جديد|::...
...::|منصوري  جديد|::...

avatar

إحصائيةالعضو

عدد المساهمات : 20
تاريخ التسجيل : 25/09/2017
الجنس : ذكر
نقاط : 426
السمعة : 0
العمر : 22
الجزائر
مُساهمةموضوع: اقصة لطفل والشجرة


اقصة لطفل والشجرة


سَها الطفل في قاعةِ الدرس، وأخَذ يحلُم - باستغراق لذيذ - بصديقته الشجَرة.
يبتسِم بانتشاءٍ وهو يُعاين الصُّور والمشاهد تَتوالى أمامَ عينيه واضحة، 
حقيقيَّة كأنما يعيشها في هذه اللحظة بالفِعل: يَصِلون أخيرًا، يخفض السائق
سرعةَ السيارة عند بلوغ الطريق غير المعبَّدة على مشارف البلدة، يتجاوزون 
المسجدَ ذا المئذنة الحجريَّة القصيرة، فيخرج رأسه مِن نافذة السيارة، 
وينظر بلهفةٍ وشوق إلى الشجرة، يجدها هناك في مكانها شامخة، راسخة كما كانت
أبدًا، وكما في كلِّ مرة، يرفع عينيه قليلاً إلى أعلى فيرَى بوضوح كيف 
تُحرِّك الشجرة أغصانها العليا الرفيعة، مشيرة إليه في ما يشبه التحية، 
لدَاته لا يُصدِّقونه، بل ويَسخرون منه أحيانًا، لكنَّه متأكِّد من أنَّ 
شجرته تلوح له بأغصانها مستقبلةً له وهو قادم إلى البلدة، أو مودعةً له وهو
يغادر باتجاه المدينة.
غالبًا ما يَصِلون البلدة في الظهيرة، حيث الرِّيح ساكنة تمامًا وهاجعة في قُمقمها السري، تاركة ذرَّات 
التراب وقِطَع القش والهباء راقدةً في سلام، ومع ذلك فإنَّه إذ يرفع عينيه 
إلى أعلى الشجرة، يرَى أغصانَها الرفيعة وهي تلوِّح له بشكلٍ لا تُخطئه عيناه.
يَدْنون من المنزل ببابِه الخشبي الضخْمِ الذي 
يتوسَّطه مزلاج حديدي ثَقيل، يشرئِبُّ بجسده الصغير نحوَ المقعد الأمامي، 
وبإلحاحٍ يطلُب مِن والده أن يضغطَ على منبه السيَّارة لإعلان وصولهم، 
يستجيب الأبُ لطلبه وهو يبتسِم، ضاغطًا على المنبه أكثرَ مِن مرَّة،وعمَّا 
قليل سيظهر الجَدُّ بوجهه البشوش الذي تُجلِّله لحيةٌ بيضاء مهيبة، قبل أن 
تتبعه الجَدَّة بخطوها الوئيد، وهي تُرسل نظراتها الحانية داخلَ السيَّارة باحثةً عن حفيدها.
لكن الصَّوت الذي يسمَعُه الطفل الآن مختلف تمامًا، وله
في النَّفْس وقعٌ مغاير، هذا ليس صوت منبه السيَّارة الذي يعرفه جيدًا! 
وفقط عندما يحتدُّ الضجيج من حوله، وتتداخل الأصوات، ينتبه فجأةً مِن شروده
وينظر مِن حوله؛ ليدركَ أنَّه الآن فوق مقعد الدِّراسة وليس فوق مقعد 
السيَّارة الخلفي، وأنَّ هذا الصوت الملحَّ الحاد النبرة الذي لا يَزال 
صَداه يتردَّد في أُذنيه، هو صوتُ جرَس المدرسة الآذِن بنهاية الحصَّة 
الدراسيَّة!
يغادر الطفلُ قاعةَ الدرس، وقدِ استيقظ في صدره
الحنين، وأخَذ يترقَّب العطلة الدِّراسيَّة بفارغ الصبر كي يجدِّد لقاءَه بصديقته الشجرة.
• • • •

في تلك الأثناء كانتِ الشجرة، هناك، تُرخي أوراقها بهدوء،
وتُنحيها جانبًا كي تتيحَ لأشعة الشمس أن تُصافح خدودَ ثمار تتأهَّب للنضج.
كانتِ الشجرة تنتصب في حقلٍ قريب، إلى جانبِ الطريق المطروقة المؤدِّية إلى 
المسجد، كلَّما أثمرتْ مالَ باتجاهِها الصبيان والرُّعاة وقطَفوا ثمارَها، 
لكن الطفل يتملَّكه اليقين بأنَّ الشجرة لا تنساه أبدًا؛ تحتفظ له - في كل 
مرة - ببعضٍ من ثمارها: تلفُّ حولها وريقاتها وتحجبها عن الأعين، أو تظهر 
جانبًا منها أخضر نِيئًا فيحجم الآخرون عن قطفِها، وعندما يأتي هو يجِدها 
في تمامِ النضج، شهية، وتستسلم طيعةً لحركة أصابعه الصغيرة القاطفة، يقطفها
وهو يحسُّ بطعمها شهيًّا لاذعَ اللذة، فيتحلَّب ريقه حتى قبلَ أن يضعها في فمه.
للشجرة ذاكرةٌ حسيَّة وصوتيَّة أيضًا.
تعرِف الشجرة ملمسَ ظهر الراعي؛
إذ يستند إليها مستريحًا عندما يعود مساءً مِن الرعي، يجمع الخرفان حولَ 
البئر لتشربَ قبل أن تأوي إلى حظيرتها، تُدرك أنَّه هو فتتأهَّب لتلقي 
أنغام الناي التي لا تلبَث أن تخرج هادئةً، منسابةً، وفيها نبرة الحزن الطاغية عينها.
وتميِّز الشجرة أنفاسَ الفلاَّح المتعَب إذ يلوذ بها لحظةَ الظهيرة، يضع المعول جانبًا، ويطلق آهة مديدة، ينتظر أن 
يحمل إليه ابنُه وجبةَ الغَداء من المنزل القريب، يرسل الرجل نظرَه فيلمح 
الطفل قادمًا في الطريق غير المعبَّدة يلفه السراب، مثل عادته دائمًا يمشي 
ببطء وتلكؤ، وقد يتوقَّف أحيانًا وسطَ الطريق؛ ليبحثَ بنظره عن شيءٍ ما لا 
يجده أبدًا، ثم يستأنف سيره، مِن حين لآخر يضرب حجرًا بقدمه، ويعود ليضربه 
مرةً ثانية فثالثة، ولا يتراجَع قبل أن يقذف به خارجَ الطريق، يرى الرجل 
ذلك - كما في كلِّ مرة - فيبتسم، بل يضحك أحيانًا بشكلٍ مسموع وتسمع الشجرة
ضحكاتِه، يضحَك ويقول لنفسه: لا فائدة! هذا الولَد الشقي لن يكفَّ عن ذلك قط.
داخل نسغها السائِل في مجرى العُروق المستترة،
يغْفو إحساس الشجرة بجسدِ صديقها الطفل، الجسد الغضِّ والهش، وعندما يأتي 
مرةً أخرى في الموعد القادِم، فإنَّ الشجرة لن تخطئه أبدًا.
• • • •

بالكاد تستبقيه الجَدَّة الطيِّبة لينهي وجبةَ إفطاره، يركض خارجًا مِن 
باب المنزل الخشبي الضخْم، وعلى جانبي شفتَيه بقايا الحليب الطازج، يرفع 
مِن وتيرة ركضه باتِّجاه الشجرة وهو يحدِّق في اتجاهها بإمعان.
يبلغها أخيرًا وهو يلهَث، يحضن جذعَها العريض بجسدِه الصغير، يعلو صدرُه ويهبط، يتحرَّك شيءٌ ما في نسغ 
الشجرة، ويَسري في عروقها إحساسٌ مختلف، حينذاك تفكِّر الشجرة: ليس هذا 
ملمسَ جسد الفلاح الخشِن، المغطَّى بوحْل الحقل، وهو يستريح كعادتِه تحتَها
في انتظار أن يحمل إليه ابنُه وجبةَ الغَداء، وليس ملمسَ جسدِ الراعي الذي
يَسري في أوصاله دبيبُ التعب، وهو يستريح كما يَفعل كلَّ مساء عندما يعود 
مِن الرعي، لا، وليس ملمسَ أجساد بعض شبَّان القرية المتبطِّلين، الذين 
يجتمعون هنا أحيانًا؛ ليقامروا، تحسُّ بشُحنات قوية من العصبية والتوتُّر 
ترسلها أجسادُهم الفتية، الطافِحة بالعنفوان، والمتأهِّبة على الدوام 
للدخول في المشاحنات والعراك.
تفكِّر الشجرة قليلاً، ولا تلبَث أن تسعفَها ذاكرتها الحسية التي لا تُخطئ:
أجل إنَّه صَديقها الطِّفل، وقد عاد لزِيارتها في موعدِه السَّنوي بالضبط،
تحسُّ ببدنه الصغير الهشِّ يستريح على جذعها، وتشعُر بيديه الطريتين وهما 
تلتفَّان من حولها، فتستيقظ تلك المشاعِر النائِمة في نسغها، وتنتفض داخلَ 
عروقها، أجَلْ، تفعل ذلك، فالشجرة لا تَنسى أبدًا.
يبدأ الطفل في تسلُّقِ الشجرة، النتوءات الصغيرة فوقَ الجذع، على الرغم مِن 
ضعفها، تتحمَّل ثِقل جسده الصغير الخفيف الوزن، يمدُّ يديه ممسكًا بالأغصان
مرتقيًا أعْلى فأعلى، فتطاوعه وتتحوَّل إلى ما يُشبه الأيدي تحمله برِفق 
إلى أعلى، تفعل الأغصانُ ذلك؛ إذ لا تحسُّ بشحنات العَداء والشر التي تنبعث
عادةً من أجساد الأطفال الآخَرين عندما يضمرون لها الأذى: يخربون الأعشاش،
ويَقطفون بعضَ الثمار النيئة لمجرَّد إتلافها، وقد يؤلمونها عميقًا عندما 
يَكسِرون بعض الأغصان لصُنع مقاليعهم.

يرتقي الطفلُ أعلى فأعلى دون خوف، يتشابك جسدُه الصغير بالأغصان والأوراق،
ولا يَلبَث أن يجد ثمارًا شهيَّة خبأتها الشجرة وأخفتها عن أعينِ الآخرين من
أجْله، يقطفها بأصابعَ مرتعشة بالرغبة، يضَع الثمرة الأولى في فمِه، ويحسُّ
بها أشهى ثمرة أكَلَها في حياته، وبامتنان عميق لصديقتِه يُخبئ الأخرى في جيب قميصه.
• • • •
عندما يكبر قليلاً، لن يسمعَ الطفل بتلك الحِكمة الشهيرة أو يَقرؤها فقط في الكتُب، بل إنَّه 
سيعاين بنفسِه كيف ستموت شجرتُه الأثيرة واقفة، وسيرَى كيف ستظل - حتى آخِر
رمق من وجودها - رمزًا للعطاء، عندما يتحوَّل جذعها وأغصانها إلى حطبٍ 
جيِّد، يَستدفئ به مقرور في البادية، أو تنضج أم على نارِه خبز الصباح.
ويومًا ما سيعرف أيضًا حِكمة مِن ذهَب: الشجرة المثمِرة هي التي تُقذَف بالحجارة!
• • • •

كان الطفل تلميذًا نجيبًا يحبُّ الأشجار.
وكانتِ الشجرة تينة معمرة أثمرتْ بسخاءٍ عديد المرات





الموضع الاصلي : اقصة لطفل والشجرة // المصدر : منتديات منصورة والجميع // الكاتب: yassin2


توقيع : yassin2





29.09.17 16:33
المشاركة رقم:
...::| مشرفة |::...
...::| مشرفة |::...

avatar

إحصائيةالعضو

عدد المساهمات : 7116
تاريخ التسجيل : 30/12/2010
الجنس : انثى
المهنة :
نقاط : 13549
السمعة : 24
العمر : 41
تونس
مُساهمةموضوع: رد: اقصة لطفل والشجرة


اقصة لطفل والشجرة


تسلم ألأيادي عألأنتقاء ألمميز ولموضوع المفيد
مع تمنباتي لك بالتآلق ألدائم في طرحك الطيب
تقبل مني ألمروٍر وخالص التقدير
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]





الموضع الاصلي : اقصة لطفل والشجرة // المصدر : منتديات منصورة والجميع // الكاتب: سلسبيل بوثينة


توقيع : سلسبيل بوثينة




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
أسًتُغّـفُر ٱللۂ ................... عدُدُ حًبّٱتُ ٱلمطٌر
أسًتُغّـفُر ٱللۂ ............ عدُدُ ٱلرمل وِ ٱلحًجَر
أسًتُغّـفُر ٱللۂ ......... عدُدُ أوِرٱقَ ٱلشّجَر
أسًتُغّـفُر ٱللۂ ..... عدُدُ أنٌفُٱسً ٱلبّشّر
أسًتُغّـفُر ٱللۂ عدُدُ ٱلزهر وِ ٱلثًمر
أسًتُغّـفُر ٱللۂ ********
أسًتُغّـفُر ٱللۂ ******
أسًتُغّـفُر ٱللۂ ****
أسًتُغّـفُر ٱللۂ **
أسًتُغّـفُر ٱللۂ ٱلذٌيّ لٱ إلۂ إلٱ ۂوِ ٱلحًيّ ٱلقَيّوِم وِأتُوِبّ اليه




الــرد الســـريـع
..





تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


جميع آلمشآركآت آلمكتوبه تعبّر عن وجهة نظر صآحبهآ , ولا تعبّر بأي شكل من آلأشكآل عن وجهة نظر إدآرة آلمنتدى