منصورة والجميع
هذه الرساله تفيد بانك غير مسجل للتسجيل
اضغط هنا


الرئيسيةالتسجيلس .و .جمكتبة الصوردخول

أهلا وسهلا بك في منتـديات منصورة والجميع.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقومبالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه

منصورة والجميع

إسلامي ثقافي نعليمي ترفيهي عام
 
28.08.18 20:05 من طرف  منصورة كتب: سلة ورد لتزين المواضيع:: 12.07.18 18:38 من طرف  منصورة كتب: اللهم احسن خاتمتنا وتجاوز عن سيئاتنا .. اللهم آمين يا رب العالمين:: 18.02.17 14:03 من طرف  محمد وهب سراج كتب: اللهم إنا نسألك الجنة وما قرب إليها من عمل ونعوذ بك من النار وما قرب إليها من عمل اللهم آمين يا رب العالمين:: 05.06.16 21:35 من طرف  أمير الاحساس كتب: كل عام واعضاء المنتدى بخير بمناسبة شهر رمضان الكريم ...من منتديات روعة المعاني:: 03.05.16 16:39 من طرف  محمد وهب سراج كتب: اللهم صلي على سيدنا محمد بعدد خللقك وزنة عرشك ورضا نفسك ومداد كلماتك ... آمين:: 27.05.16 15:22 من طرف  بنت الرمال الذهبية كتب: الف الف مبرووووووووووووووووووك الستايل الجديد ويا رب من افضل لافضل:: 30.09.15 13:36 من طرف  خلود على الحــدود كتب: كل عام وانتم بالف خير اللهم اغفر للمسلمين والمسلمات الاحياء منهم والاموات اللهم اغفر لامواتنا واموات المسلمين كافه مع كامل التحية والتقدير::

آخر المواضيع
الموضوع
تاريخ ارسال المشاركة
بواسطة
شارك اصدقائك شارك اصدقائك شجرة تنبت أوراقا من الذهب
شارك اصدقائك شارك اصدقائك أهمية العلم والتعلم
شارك اصدقائك شارك اصدقائك أفكار لتناول المقليات دون زيادة بالوزن
شارك اصدقائك شارك اصدقائك حروف كونت أجمل العبارات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك لتخزين البصل في الفريزر لك الطريقة الصحيحة
شارك اصدقائك شارك اصدقائك ملابس الأطفال أكثر راحة وألوانها أكثر إشراقاً
شارك اصدقائك شارك اصدقائك لإطلالة مثل الأميرات تصاميم لفساتين سهرة للأطفال
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كلمات عن الثقة بالنفس
شارك اصدقائك شارك اصدقائك أمثال في الشجاعة
شارك اصدقائك شارك اصدقائك قصة... السبب هو ابتسامة و كأس شاي
اليوم في 1:22
اليوم في 1:21
اليوم في 1:20
اليوم في 1:19
اليوم في 1:17
اليوم في 1:16
اليوم في 1:16
أمس في 16:05
أمس في 16:02
أمس في 15:55
دفى
دفى
دفى
دفى
دفى
دفى
دفى
عابرة سبيل
عابرة سبيل
عابرة سبيل

منصورة والجميع :: اقسام الادب والثقافة :: منتدى القصص والروايات

شاطر

08.03.16 0:16
المشاركة رقم:
...::|منصوري جديد|::...
...::|منصوري  جديد|::...

avatar

إحصائيةالعضو

عدد المساهمات : 4
تاريخ التسجيل : 07/03/2016
الجنس : ذكر
نقاط : 947
السمعة : 2
العمر : 27
الجزائر
مُساهمةموضوع: لن أكون مجرمة بقلم وميض قلم


لن أكون مجرمة بقلم وميض قلم


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أحببت أنا أطرح هذه الرواية لديكم ,
أنا لدي خيــال واسع وأحببت أن أستفيد منه في كتابة الروايات
وفي اعتقادي أن الروايات لاتحتاج لموهبة عظيمة كما في الشعر أو في كتابة الخواطر 

بل تحتاج لشخص يوصل الفكرة بشكل ايجابي وجيد
اليكم روايتي هذه التي تجمع بين اللهجة العامية والفصحى ~~~~~~
الرواية خيالية
المهم :

اقتراحاتكم , انتقادتكم البناءة , توقعاتكم
كلها تفيدني وأسعد بها
مدخل
عزي لمن مثلي وغشوه بالطيب
قلبه نظيف ومنزله بالطهاره

بالطيب جيناهم ولاينفع الطيب
والطيب بعضه بالاوادم خساره
الطيب معهم لايودي ولايجيب
صدمه وكل الطيب معهم خسار
ه
بداية :::
كنت أمشي في أحد الأماكن المهجورة في المدينة ليلا لقد أخذت موعدا مع أحدهم في
نفس هذا المكان تلفت يمنة ويسرة بعدمــا اتصلت عليه بالهاتف وأخبرني أنه موجود أمامي
ركزت نظري على المكان ورأيته نعم هاهو أمامي كان يقف متكأ على جدار أحد البيوت
المهجورة شاب ذو شعر أسود كثيف وعينان واسعتان تكاد عينيه تخترق جسدي بحدتها ابتسم
ابتسامة ساخرة عندما رأني , وقفت لدقائق بصدمة لا يبدو أنه يريد بي خيرا فالشر يملأ عينيه
تشجعت واقتربت منه أكثر وقفت أمامه وبصوت منخفض ورأ
منحني : عطني فلوسك
مده يده الضخمة لي بمبلغ 4000 ريال أخذتها بسرعه ووضعتها في حقبيتي في ثواني
تكلم بصوته الخشن المخيف : بنت ماني مصدق توقعت يجيني رجال
ثم مددت له الكيس و بصوت غاضب : لا يكثر لا تطول الكلام أهم شيء جاك طلبك
أخذ الكيس مني بسرعه : صدقتي أهم شيء جاني طلبي
استعديت للمغادرة ففوجئت بيده تمسك بي من كتفي ثم باستهزاء : تونا ياحلوة وش فيك مستعجلة
هذه الأمور تتكرر معي توقعت منه ذلك فمنذ أن رأيته لم أتوقع منه خيرا أخرجت مسدسي من
حقبيتي بحركة خاطفة ومباشرة ووضعته أمـــام وجهه وبابتسامة ثقة : أنا ماني اللي أدور عليها
دور علي اللي تبي في مكان ثاني
كانت علامات الفزع بادية على وجهه لم يتوقع أبد أني سأشهر السلاح في وجهه تراجع قليلا ثم
رد علي بعد أن تنهد: خلاص روحي مابي منك شيء
أعدت سلاحي لمكانه ثم غادرت المكان وأنا أراقبه من بعيد ينظر إلي بذل وخيبة أمل
توقفت أمامي سيارة خالي كانت سيارة "هايلوكس" قديمة يتضح لمن يراه مدى فقر وعوز راكبها
ركبت بجانبه ثم أشار لي بيده أمامي في أشارة لأن أعطيه المال أعطيته المال دون تفاهم
أخذه ووضعه في جيبه مباشرة وبابتسامة : كفو والله ياروان أنا أشهد أنك ذيبة
لم أرد بشيء كانت الردود كلها في قلبي وتأبى أن تخرج من لساني لا أعرف ما الذي يمنع لساني
من النطق لقد تحجرت كل الكلمات في فمي
صباحا أوصلها خالها بسيارته عند المدرسة ، أجمل مكان في حياتها والمكان الوحيد الذي
تجد سعادتها فيه هو المــدرسة لا تعرف لماذا هل لأنها ترى الفتيات فيها ، أما لأنها لا ترى وجها
خالها كانت تحمل حقيبتها القديمة المهترئة على كتفها وتربط شعرها بخيط عادي وذلك لأن خالها
لا يشتري لها شيء حتى ربطات الشعر يبخل عليها بها كان شعرها جميلا يميل لونه الى الأشقر
وتتمتع بقوام جميل لكن فقرها يجعل الفتيات ينفرون منها ولا يحبذونها ماعدا فتاة واحدة هي جنى
اقتربت منها
والبسمة تعلو وجهها : صباح الخير
روان بابتسامة : الله يصبحك بالخير
جنى : وش فيك شكلك مانمتي
روان ارتبكت من سؤالها ثم أجابت : ايه كنت سهرانه
جنى : وش رأيك نتمشى شوي في المدرسة لين يرن الجرس
روان بابتسامة: ايه عادي
مشت معها وكانت تتحدث لها عن أهلها وعائلتها والمواقف الطريفة في منزلهم ، كانت أحاديث
جنى تشد انتباه روان وتفرحها
في أثناء مشيهم في ساحة المدرسة انتبهت روان لفتيات ينظرون لهم ويضحكون ابتسمت لهم
روان بحسن ظن لا حظت ذلك جنى وبغضب التفت اليهم :وش اللي يضحك أنت وياها
أحدى الفتيات والابتسامة على وجهها : لا بس أول مرة أشوف ربطه على شكل خيط
شمرت جنى عن ساعديها ثم أقتربت من الفتيات وهي تلوي فمها رافعة أحد حاجبيها بغضب :
حبيبتي الظاهر أنك وصديقاتك ماتبون تعدون اليوم على خير
البنت بتعالي: مين اللي داس على ذيلك ياورعه
أغمضت جنى عينيها بغضب ثم اقتربت من الفتاة وشدتها من ثوبها إليها ثم صفعتها صفعة قوية
على وجهها , فتحت الفتاة فمها وعلامات الذهول تعلو وجهها لم تتوقع هذا الرد القوي
صرخت أحداهن مدافعه : بتشوفين والله لعلم عليك المديرة
جنى وهي تعيد أكمام ثوبها لمكانها : أعلى مافي خيلك أركبيه
الفتاة المضروبة لم ترد على جنى بل ذهبت خلف صديقتها لإخبار مديرة المدرسة
أقتربت منها روان وبابتسامة : شكرا لأنك دافعتي عني
جنى : افا عليك حنا خوات اللي يضرك يضرني
سعادة غامرة أن تكون بجانبها صديقة كجنى تحزن لحزنها وتغضب لغضبها ولو أحست أن هناك
من يريد بها شرا دافعت عنها بكل قوة نعما الصديقة هي .
سمعوا صوت الجرس معلن بداية يوم دراسي جديد ، كانت روان تولي الدراسة أهمية كبيرة فلقد
كانت من المتفوقات في دراستها , أهمية الدراسة بالنسبة لها نابعة من أنها تريد أن تحصل على
حياة كريمة من خلال الشهادة التي لو حصلت عليها بأعتقادها فأنها بذلك تستطيع أن تؤمن لنفسها
تلك الحياة التي تحلم بها
****
في مكان آخر
كان ينتظره في صالة قصره , منزله يدعوه للتأمل الأثاث الأنيق والتحف كل شيء في هذا القصر يدل
على فخامة من يسكنه , بعد انتظاره لدقائق دخل عليه ذلك الرجل الذي كل من راه هابه ,عيناه
الحادتان , قسمات وجهه التي لا تدل على البراءة أو على التسامح بل على القسوة والشر , بنية
جسده القوية تدل على أن هذا الرجل مارس رياضات شاقة حتى وصل الى ماهو عليه , جلس واضعا
رجلا على رجل , التفت على محمد بوجهه المتجهم الذي لا تعرف الابتسامة له طريق
تكلم بعدها محمد: جيت أقولك طول الله في عمرك أني الحمدلله لقيت من ينفذ العملية وبرسله إن شاء
الله بكره
نواف وهو يرمقه بتعالي: مين بنت أختك ؟
تفاجأ محمد من معرفة نواف لها :ايه هي
نواف بسخرية: أقول الظاهر أنه جاء في عقلك شيء
محمد : أزهلها خلها علي بس
نواف وهو يحرك حاجبه: طيب نشوف
***
كانت تنتظره عند باب المدرسة هكذا هو يتأخر دائما فتبقى وحيدة في المدرسة حتى يأتيها رأت سيارته
من بعيد قادمة بسرعة ثم توقفت أمامها فتحت الباب الأيمن وركبت بجانبه
التفت لها : ماتعرفين تسلمين
روان بملل: السلام عليكم
محمد : بدري
لوت فمها باشمئزاز ولم ترد بشيء
محمد : شوفي اليوم رحت عند نواف وقال أنه المهمة لو نجحت بيعطينا فيها 50000 ريال
التفتت روان ورمقته بنظرة حادة : خالي لا منت صاحي أكيد أنجنيت كيف تبيني أروح لناس مجرمين
وأخذ منهم المخدرات ماتخاف أنهم يؤذني
محمد بغضب : ماشوف أذوك اللي قبلهم
روان وصوتها يزداد علوا: هذولي غير هذولي مهربين ومو شخص واحد بعد
محمد ببرود : ماعندي غير هذا الكلام وغصب عنك بتروحين ولا تخافين مادامك بنت فنسبة كشفك من
الشرطة بتكون ضئيلة 

الفصل الثاني :::
دخلت إلى منزلها الكئيب تشعر كسجينة أخذت فترة الاستراحة ثم عادت إلى زنزانتها
ممرات المنزل الضيقة تقيد حركتها , الجدران متهالكة ومتشققة ، المصابيح وجودها كعدمها
فهم لا يستخدمونها كثيرا , اتجهت مباشرة نحو غرفتها الصغيرة التي يوجد بها خزانة صغيرة
تضع فيها ملابسها أغراضها وفراش متهرئ تنام عليه وضعت حقيبتها في الخزانة واتجهت
لفراشها لتستلقي عليه تريد أن تنعم بقليل من الراحة بعد يوم دراسي مرهق , وضعت رأسها على
وسادتها لتنام لكن سمعت صوت باب غرفتها يفتح أحست بدخوله عليها نهضت بسرعه
وأصبحت جالسة احتراما له كان مقطب حاجبيه ويضع قبضة يده على الباب : شوفي لازم
تروحين مافي حل ثاني هذي الطريقة الوحيدة عشان نصرف على نفسنا
ظلت تحدق به لدقائق بحزن ثم ردت : طيب بروح زي ماتبي
ابتسم وكأنه سمع بشارة عظيمة : الله يجزاك خير زين أنك فاهمة
ثم غادر غرفتها وعلامات السعادة باديه على وجهه
ابتسمت ساخرة من حالها من حالها وفي نفسها أنها
لا تستطيع أن تفسر ماتشعر به تجاه خالها مذ كانت في الثالثة من عمرهــا رباه وأغدق عليها
محبته لم يكن يقصر عليه في شيء على الرغم من فقره لكنه تغير عليها منذ بلغت الثالثة عشر
من العمر أصبح شخص مختلف تماما لم لم يعد يهتم بها ولا بنفسه حتى لباسه ومظهره على
الرغم من أنه شاب لم يتجاوز الثلاثينات من العمر تحول لشخص اخر شخص
عبثي لا يهتم بشيء سوى المال , أغمضت عينيها حتى تريح نفسها من هذا التفكير ثم عادت
لتستلقي على سريرها والتعب يملأ جسدها وماهي الا دقائق حتى غطت في نوم عميق
***
في المساء دخل عليها وهي نائمة تفاجأت بيده الضخمة تحركها نهضت من السرير بفزع : خير
وش فيه وش اللي صاير
ابتسم خالها من فزعها المبالغ فيه : بسم الله عليك
وضعت يدها على قلبها ورددت : بسم الله بسم الله
قاطعها : مستعدة يلا بتروحين معي
نظرت إليه بتيه ثم ردت : ايه مستعدة
محمد وهو يغادرغرفتها ويشير بيده : أجل يلا البسي عباتك انتظرك في السيارة
نهضت من سريرها وتوجهت لخزانتها مباشرة فتحتها وأخرجت منها مسدسها الكاتم للصوت
ووضعته في حقبيتها ثم أرتدت عباءتها وتوجهت مباشرة لخالها في السيارة
***
توقفت السيارة عند المكان المطلوب كان عبارة عن استراحة للعوائل التفت لخالها الذي أشار لها
بالنزول من السيارة : شوفي ياروان بروح شوي وأجي أخذك
لم تهتم لما قال نزلت من السيارة وقلبها ينبض بقوة من الخوف كانت تمسك بحقبيتها وتتخيل لو
أنها شخص اخر سيدخل معها أقتربت من باب الاستراحة وطرقته بخوف خرج ذلك الرجل الذي
فزعت منه عندما رأته كان طويل القامة , أسود البشرة , أصلع , يرتدي ثوبا أبيض مسبولا عليه
صارت تنظر له بذهول وفزع بدون أن تنطق أية كلمة استغرب من سكوتها
تكلم الرجل : ايش بك ايش تبغي ؟
روان بخوف وبكلمات متقطعة : أنا اا أرررسلني
ثم أشارت بيدها نحو سيارة خالها التي عندما التفتت لم تجدها رجعت بنظرها نحو الرجل بخوف
ابتسم الرجل بتفهم : ايه خلاص عرفتك عرفتك تفضلي حياك الله أدخلي
دخلت للمكان وأغلق الرجل الباب خلفها
الرجل : تفضلي الجماعة ينتظرونك داخل والبضاعة موجودة عندهم
تقدمت تمشي حتى وجدت مجموعة من الرجال جالسين أمام نار مشتعلة ويشربون القهوة
سمعت تصفيرة من أحدهم الذي قال بعدها : وش ذا الصاروخ اللي جانا
سكتت ولم تجب كانت تلف بنظرها عليهم فردا فردا الابتسامات كانت تعلو وجوههم وفي نفسها
تقول سامحك الله ياخالي ماهذه المصيبة التي أوقعتني فيها
أغمضت عينيها وقررت أن تهدأ وتتشجع كماهي عادتها
لن تكون ضعيفة أمامهم هم مجرد كلاب نابحة إذا ضعفت أمامهم فسوف ينالون منها لن أضعف
تكلمت بثقة وبصوت جهوري : أنت وياه وين البضاعة سلموني اياها بسرعة أنا مرسوله من محمد
انفجر الجميع ضاحكين ارتبكت من ضحكهم ولكنها قررت التجاهل
روان بحدة : بسرعة أنت وياه ماني رايقة لكم
سمعت صوتا ناعم يقول لها : تعالي ياحبيبتي البضاعة من هنا
التفتت لترى تلك المرأة صاحبة الشعر الأسود الطويل تلبس فستان بسيط ، لونه
أسود و كعبا رفيعا ليجعل منها طويلة على الرغم أنها ليست طويلة ويبين ذلك من هيئة جسمها
كانت تتمتع بالجمال وتنظر لها وعلى وجهها ابتسامة ممسوحة بملامح حزينة ،عندما رأتها
شعرت بالهدوء والطمأنينة والراحة
" أنها أنثى الحمدلله أذن هي ليست الوحيدة هنا ، دخلت إلى جسدها شجاعة غمرتها فجأة أحست بشيء من القوة "
تكلم أحد الجالسين : يلا روحي مع لمى تدلك على البضاعة
التفت له ثم مشت خلف لمى التي كانت تمشي أمامها وصوت كعبها يطرق أذني روان
أدخلتها إلى مكان أشبه بالقبو كان ضيق وفي زواية مخفية في الاستراحة
التفت لروان وأشارت بيدها نحو أحد علب الكرتون على أحد الرفوف في القبو: شوفي هذي هي
البضاعة خذيها
روان بابتسامة وفرحة بانتهاء مهمتها : مشكورة
أقبلت على علبة الكرتون وحملتها واستعدت لتخرج من المكان لكنها تفاجأت بصوت البكاء خلفها
التفت لترى لمى وهي تجلس على الأرض و تبكي بحرقة أرادت أن تكمل السير وتتجاهلها ولكن
ضميرها منعها من فعل ذلك أعادت علبة الكرتون على الرف واقتربت من لمى جلست أمامها
وبهمس :وش فيك ؟
ردت لمى وهي تبكي بحرقة : اغتصبني وأنا حامل الحين ورفض يعترف ويتزوجني
مادري وش أسوي خلاص ماعد أبي أعيش أبي انتحر وأفتك من ذا الحياة حياتي تدمرت
صدمت روان عند سماعها لكلام لمى لم تتوقع أبدا أن ترى من هو أسوء من حالتها
قطبت حاجبيها بغضب ثم سألتها :هو واحد من الموجودين برا
كانت تمسح الدموع المنهمرة على وجهها والشهقات تقطع صوتها: ايه
روان : وش اسمه ؟
لمى : فهد
نهضت بغضب واتجهت للشباب في الخارج وقفت أمامهم ، الجميع التفت لها عند حضورها
كان ينظرون لها باستغراب
تكلمت بصوت جهوري : مين فيكم فهد ؟
أحدهم مجيبا : فهد خلف الجدار ذاك ياحلوة كانك تبينه
نظرت الى من اجابها باشمئزاز من صوته وطريقة كلامه ثم اتجهت للمكان الذي أشار له
وجدت رجلا أمامها يدخن سيجارة كان يضع أحد قدميه على الجدار متكأ عليه ويرتدي ثوبا أبيض ،
شعره غير مرتب, يتضح لمن يراه مدى أهمال هذا الشخص لنفسه تقدمت إليه بثقة وشجاعة:أنت
فهد
التفت إليها بنصف وجهه ثم رد بصوت منخفض: ايه
عاد بنظره الى مكان ماينظر اليه سابقا كان ينظر للجدار الذي أمامه أقتربت منه وأصبحت أمام
وجهه مباشرة عندما رأت وجهه شعرت بقليل من الخوف عيناه ناعستان ويبدو عليه أنه مجرم
ولن يرحمها تجاهلت ذلك و تكلمت بثقة وحاولت تخشين صوتها : ليش تسوي في لمى كذا وش
سوت لك المسكينة عشان تسوي فيها كذا وترميها هالرميه الشينة ياخي أنت مافيك حياء مافيك
ضمير بنات الناس تراهم مو لعبة عندك
كان ينظر بملل و بدون اجابة
استغربت روان من سكوته وهدوءه ثم تكلمت مرة أخرى بصوت أكثر حدة وثقة : شوف معك
حل واحد لا غير تروح الحين تعتذر من لمى و تتزوجها وتربي الولد اللي تسببت فيه فاهم ولا
أتعامل معك بشكل ثاني
ابتسم فهد ابتسامة جانبيه من كلامها ولم يرد
روان : ما شاء الله مستهين فيني
أخرجت مسدسها من حقيبتها وأشارت به نحوه : شكلك ماتفهم الا بالقوة يلا امش قدامي نفذ اللي أقوله
عندما رأى مسدسها حاول أن يخفي ضحكته لكن لم يستطع فانفجر ضاحكا أمامها
استغربت روان من عدم خوفه منها كانت تتوقع أن ينتفض من الرعب عندما يرى المسدس
أدخل يديه في جيبه وبقيت على وجهه ابتسامة ثم أقترب منها وألصق جبينه مباشرة بفهوة المسدس
وبثقة : يلا أطلقي علي
***
جالسا على محرك سيارته ينتظرها لقد تأخرت كثيرا لم يتوقع أبدا أن تأخذ كل هذا الوقت نزل من
على السيارة وملامح القلق تعتري وجهه أصبح يراقب باب الاستراحة بقلق والشكوك تساوره
ربما حدث لها مكروه , أيعقل أنهم أذوها ، كل ذلك الكلام كان يدور في ذهن محمد
أحس باهتزاز هاتفه في جيبه أخرجه ليجد ذلك الأسم الذي تشمئز عينه من رؤيته
"نواف يتصل بك "
فتحه هاتفه ورد: نعم
اتاه صوته الرجولي الخشن : وش صار ؟
محمد بصوته المبحوح الذي يتضح عليه الأرتباك : باقي ما طلعت لا طلعت من الأستراحة خبرتك
نواف بحدة : شوف يا محمد أقسم بالله لو صار شيء غير اللي اتفقنا عليه أن أخلي الكلاب اللي في
بيتي تشبع من لحمك
ابتسم محمد ثم رد عليه: يا رجال الأمور طيبة إن شاء الله لا تخاف أنا واثق فيها
نواف بتقبل للأمر : طيب يامحمد نشوف وش بتسوي
***
ينظر لها بحدة متنظرا منها أن تطلق النار عليه
شعرت بالرعب منه , يدها تنتفض وهي تحمل المسدس , أدركت متأخرة أنها أوقعت نفسها في
مشكله كبيرة , أنزلت المسدس ثم أغمضت عينيها بحزن
كان مركز نظره عليها دون أن يتكلم
تمتمت بحزن : طيب لمى مسكينة حسبي الله عليك
قامت بأدخال مسدسها لحقبيتها ثم غادرت المكان بخيبة أمل ، اتجهت نحو القبو وجدت لمى
تجلس فيه شاردة الذهن ودموعها تتدفق على خديها, اقتربت منها وعلامات الحزن على وجهها
جلست أمامها ثم مدت كفها لها لتمسح الدموع عن وجهها قالت لها بأسى : كلمته بس الظاهر أنه
مافي فايدة مجرم
ثم تابعت : بس هذا مايعني أنك تستسلمين وتقتلين نفسك لا تستلمين
شعرت باهتزاز هاتفها في جيبها أخرجته لتجد أن المتصل خالها محمد ردت: نعم
محمد بغضب : روان وش صار معك وين رحتي
ارتبكت ثم ردت عليه : طيب طيب الحين أجيك
أخذت علبة الكرتون من على الرف ثم القت نظرة أخيرة على لمى وغادرت
***
رأى باب الاستراحة يفتح ثم رأى روان وهي تحمل علبه الكرتون في يدها تنهد براحة ثم فتح
باب سيارته و حرك سيارته بالقرب منها , فتحت الباب الخلفي للسيارة ووضعت علبة الكرتون
ثم فتحت الباب الأمامي وجلست بجانب خالها
محمد وعلى وجهه ابتسامة: أسعدك الله ياروان والله أسعدتني
ابتسمت ساخرة ثم ردت : الله يسلمك ياخال أنت امر وحنا نطامر
محمد : كفو بنتي أعرفك
حرك مقود السيارة وغادر المكان
كانوا يسيرون في الطريق تفاجأو بسيارة الشرطة تقف على جانب الطريق التفتت روان على
خالها بذعر وأمسكت بيده : خالي الشرطة ياويلنا
عض على شفته السفلية بقلق ولم يرد عليها
رأو رجل الشرطة يشير لهم بيده يطالبهم بالوقوف
***
سكبت كوب القهوة ثم مدت يدها لأمها لتعطيها اياه , كانت علامات القلق بادية على وجهها
لكنها تحاول اخفاء ذلك عن والدتها لاتريد أن تزعج والدتها وتحزنها لم يمر ذلك على والدته
ولاحظت ذلك سألت بتعجب : جنى وش فيك مانتي عاجبتني اليوم ؟
ارتبكت من سؤال والدتها : لا لا يمه مافيه شيء
الأم بثقة : أعرفك بنتي على طول يبان عليك اذا عندك مصيبة تكلمي يلا
عرفت أن أمها لن تترك الأمر وستظل تسألها أجابت بصوت منخفض : كتبت تعهد اليوم في المدرسة
الام بانفعال : ليش وش سويتي ؟
جنى بخوف : بس فيه بنات استهزؤ بصديقتي وماقدرت اسكت لهم ضربتهم
أشارت الأم بيديها بانفعال وبصوت عالي: وش دخلك في صديقتك أنتي رايحة تدرسين وتجين
مالك دخل في الناس
سمعوا صوت ضحكته العالية خلفهم التفت جنى والأم باستغراب كان يمسك بهاتفها المحمول
ويتحدث بصوت عال ::ههههههههههههههههههههههه مو من جده الدلخ
التفت ليرى جنى وأمه يحدقون به باستغراب
ارتبك وأرخى صوته : طيب طيب بعدين أكلمك الحين أهلي عندي
أغلق السماعة ثم نظر لهم بابتسامة : ماشاء الله قهوة ليه ماعزموتني ؟
الأم بغضب : وكيف نعزمك وأنت أربع وعشرين ساعة نايم ومسكر الباب عليك
تفاجأ من رد أمه هي محقة بالفعل حك رأسه يريد تشتيت القصة ثم وضع يده على صدره
وبابتسامة : حقك علي يا الغالية أدري أني حمار
الأم بحزن : الله يهديك ياعمر
_____________________
توقعاتكم وتعليقاتكم وانتقادكم أيضا البناءة طبعا ليست الهدامة





الموضع الاصلي : لن أكون مجرمة بقلم وميض قلم // المصدر : منتديات منصورة والجميع // الكاتب: تاقي


توقيع : تاقي





08.03.16 0:40
المشاركة رقم:
...::| مشرفة |::...
...::| مشرفة |::...

avatar

إحصائيةالعضو

عدد المساهمات : 7116
تاريخ التسجيل : 30/12/2010
الجنس : انثى
المهنة :
نقاط : 13549
السمعة : 24
العمر : 41
تونس
مُساهمةموضوع: رد: لن أكون مجرمة بقلم وميض قلم


لن أكون مجرمة بقلم وميض قلم


الف شكر على النقل اخي
قصة رائعة ومفيدة 
اتمنى لصاحبة القصة كل التوفيق
 بارك الله فيك وجزاك الله خيرا
تقبل الله منا ومنكم صالح الاعمال




الموضع الاصلي : لن أكون مجرمة بقلم وميض قلم // المصدر : منتديات منصورة والجميع // الكاتب: سلسبيل بوثينة


توقيع : سلسبيل بوثينة




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
أسًتُغّـفُر ٱللۂ ................... عدُدُ حًبّٱتُ ٱلمطٌر
أسًتُغّـفُر ٱللۂ ............ عدُدُ ٱلرمل وِ ٱلحًجَر
أسًتُغّـفُر ٱللۂ ......... عدُدُ أوِرٱقَ ٱلشّجَر
أسًتُغّـفُر ٱللۂ ..... عدُدُ أنٌفُٱسً ٱلبّشّر
أسًتُغّـفُر ٱللۂ عدُدُ ٱلزهر وِ ٱلثًمر
أسًتُغّـفُر ٱللۂ ********
أسًتُغّـفُر ٱللۂ ******
أسًتُغّـفُر ٱللۂ ****
أسًتُغّـفُر ٱللۂ **
أسًتُغّـفُر ٱللۂ ٱلذٌيّ لٱ إلۂ إلٱ ۂوِ ٱلحًيّ ٱلقَيّوِم وِأتُوِبّ اليه




الــرد الســـريـع
..





تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


جميع آلمشآركآت آلمكتوبه تعبّر عن وجهة نظر صآحبهآ , ولا تعبّر بأي شكل من آلأشكآل عن وجهة نظر إدآرة آلمنتدى